الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

9 نصائح للعناية بصحة الأسنان ربما لم تسمع بها من قبل

تؤثر صحة الأسنان على صحتنا العامة بشكلٍ كبير. لكن أساليب تفريش الأسنان اليومية البسيطة ومختلف المنتجات التي اعتدنا عليها منذ الطفولة قد لا تكون كافية. لهذا من الضروري للغاية أن نعتني بأسناننا بالطريقة الصحيحة عن طريق اتباع أفضل الممارسات والتوصيات من العلماء وأطباء الأسنان.

وعثرنا في الجانب المُشرق على 9 نصائح ستساعدك في الالتزام بعادات منتظمة بسيطة للحفاظ على صحة أسنانك وتفادي غالبية المشكلات مستقبلاً.

1. تريّث قبل تفريش أسنانك

يفضل العديد من الناس بدء يومهم بكوبٍ من عصير الفاكهة، قبل إنهائه بتناول بعض ثمار الفاكهة. ولا عيب في ذلك لأن الفاكهة حلوة المذاق، ولذيذة، وغنية بفيتامين سي. لكن المشكلة الرئيسية تظهر حين نبدأ في تنظيف أسناننا بالفرشاة بعد تناول أو شرب هذه المنتجات مباشرةً.

إذ تحتوي الفاكهة كما نعلم على نسبةٍ عالية من الحمضيات التي قد تُضعف وتضر بمينا أسنانك. لهذا ليس تفريش الأسنان بعد تناول الفاكهة مباشرةً أفضل خيارٍ ممكن لصحة أسنانك. ولهذا أيضاً من الأفضل أن تنتظر 30 دقيقة على الأقل بعد تناول الفاكهة والعصائر الحمضية، أو الطماطم، أو المشروبات الغازية.

2. ابدأ تفريش أسنانك من الأماكن الصعبة

توجد العديد من الأساليب لتنظيف أسنانك، لكن قلةً منها فقط يناسب الاستخدام الآمن في الحياة اليومية. ويوصي الأطباء ببدء التفريش من الأماكن الأكثر صعوبة أولاً، وإنهاؤه بالأماكن التي يسهل الوصول إليها.

ويتبع غالبيتنا أسلوباً معاكساً يبدأ بتفريش الأسنان الأمامية، متجاهلين الجانب الداخلي لأسناننا والعديد من الأماكن الأخرى المهمة لصحة أسناننا. وحاول الاعتياد على الأمر عن طريق البدء بتفريش أسنانك من الخلف ثم الانتقال تدريجياً إلى الأسنان الأمامية، ونظِّف صف أسنانك من الداخل أولاً ثم الخارج. واختتم العملية بتفريش أسطح المضغ.

3. لا بأس في تفريش الأسنان بدون معجون

ابدأ في تنظيف أسنانك بفرشاةٍ جافة -بدون معجون أسنان أو مياه- إذا لم تكن متأكداً من نوعية المعجون الذي يجب أن تستخدمه. وستكفي شعيرات فرشاة الأسنان للقضاء على البكتيريا بمفردها، لأن معجون الأسنان ليس سوى مجرد أداة إضافية. ووجد الباحثون في الواقع أن التفريش الجاف للأسنان يقلل تراكم طبقة البلاك، والنزيف، والتهاب اللثة بنسبة 50%.

4. أضِف غسول الفم إلى روتينك اليومي

لن يكون غسول الفم كافياً ليحل محل التنظيف بالفرشاة والخيط طبعاً. إذ لن يساعدك في التخلص من البكتيريا الموجودة على الأسنان واللثة بشكلٍ كامل. لكن استخدام غسول الفم يحمل ميزةً إضافية جيدة لصحة الفم. ويأتي أفضل وقتٍ لاستخدام غسول الفم بعد تفريش الأسنان بشكلٍ جيد. ويوصي الخبراء بتجنب تناول الطعام أو المشروبات لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد شطف أسنانك بالغسول، لتحقيق أكبر استفادةٍ ممكنة.

5. أضِف العلكة إلى روتينك أيضاً

يُعَد مضغ العلكة بعد تناول وجبتك من الممارسات الرائعة أيضاً. إذ يُحفّز مضغ العلكة عملية تدفق اللعاب داخل الفم، مما يساعد في تحييد الأحماض. ويعتبر اللعاب تحديداً غنياً بمركبات الكالسيوم والفوسفات التي تعيد تمعدن الأسنان، وتقوي مينا الأسنان، وتقلل حساسية الأسنان. لكن يجب أن تكون العلكة خاليةً من السكر، لأن بكتيريا الفم الضارة تتغذى على السكريات التي نتناولها.

6. استخدم فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة

تأتي فرش الأسنان بشعيرات مختلفة القوة. وإذا كنت تستخدم فرشاة ذات شعيرات خشنة، فربما حان الوقت للتفكير في استبدالها بأخرى ناعمة. وستجد أن فرش الأسنان ذات الشعيرات المتوسطة قد تكون كاشطةً أكثر من اللازم أيضاً، مما يضر باللثة والأسنان مع مرور الوقت.

لكن هذا لا يعني أن الفرشاة الناعمة ستكون الأرخص بالضرورة. إذ من المحتمل ألا تكون فرش الأسنان الرخيصة قد خضعت للفحص جيداً من أجل التأكد من سلامتها وكفاءتها. لهذا من الأفضل دائماً أن تختار فرشاةً عالية الجودة، وتحمل جميع الأختام والموافقات الضرورية.

7. لا تنظف أسنانك كثيراً

نعلم جميعاً أن علينا تفريش أسناننا لمرتين على الاقل يومياً، لأن مرةً واحدة لن تكفي للحفاظ على نظافتها. وربما يفضل البعض تفريش أسنانهم لثلاث مرات يومياً، أو حتى أكثر. ومن المحتمل أن يقوم المرء بتفريش أسنانه أكثر من اللازم، لكن المرجح أكثر هو أن تضر بأسنانك لاستخدامك أسلوب تفريش سيء بدلاً من تنظيفها أكثر من اللازم.

ويقول المثل إن كل ما زاد عن حده، انقلب إلى ضده. وينطبق هذا المثل على تفريش الأسنان كما الحياة. وإذا كنت تنظف أسنانك كثيراً، فستبدأ طبقة مينا الأسنان في التآكل، مما قد يصيبك بحساسية الأسنان. وستبدو أسنانك أكثر صفاراً من المعتاد، لأن العاج الأصفر خلف مينا الأسنان سيبدأ في الظهور أكثر. ويؤدي هذا إلى الإصابة بانحسار اللثة في بعض الحالات.

8. الماء هو أفضل مشروبٍ لصحة أسنانك

يحافظ شرب الماء على نظافة فمك كما يفعل اللعاب تماماً. ويساعدك شرب الماء على شطف فمك من طعام العشاء دون أن يترك أي بقايا سكريات غير مرغوبة بين أسنانك، بعكس العصائر والمشروبات الغازية والرياضية. ويعمل الماء على تخفيف الأحماض التي تفرزها البكتيريا داخل فمك أيضاً. ويمكنك استخدام أحد أجهزة خيط الأسنان المائي، التي تعد أكثر فاعلية من جميع خيوط تنظيف الأسنان العادية.

9. تناول المزيد من الأطعمة المقرمشة

تحتوي الأطعمة الطازجة والمقرمشة على الكثير من الألياف الصحية، وتعتبر أفضل خيارٍ ممكن لصحة أسنانك ببساطة. وتضم القائمة الفاكهة، والخضروات، والمكسرات النيئة الغنية بالألياف في المقام الأول. وتستطيع هذه الأطعمة تنظيف أسنانك، وتحفيز إفراز اللعاب، وترطيب الفم، وتقليل نمو البكتيريا أيضاً.

هل وجدت الأمر سهلاً لهذه الدرجة؟ وما النصائح المفيدة الأخرى التي تستخدمها للحفاظ على صحة فمك؟ شاركنا بها في التعليقات أدناه من فضلك.

الجانب المُشرق/مثير للفضول/9 نصائح للعناية بصحة الأسنان ربما لم تسمع بها من قبل
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك