الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

بالدليل العلمي: بيئة الشاطئ بكل عناصرها تجدّد الحياة في الإنسان

للشاطئ فوائد كبيرة للإنسان، من الناحيتين النفسية والجسدية على حد سواء. إنه العلاج الأمثل عندما نشعر بالغضب، أو القلق، أو الإجهاد العصبي. وعلاوة على فوائد قضاء الوقت على الشاطئ، من حيث تحسين صحة الإنسان العقلية والنفسية، للأمر مزايا أخرى تتعلق بعلاج مشاكل البشرة، بل وحتى مساعدة الإنسان على حرق السعرات الحرارية الزائدة.

سنشرح لكم في الجانب المُشرق الآن الفوائد الصحية العظيمة التي يقدمها لنا شاطئ البحر.

المياه

مياه البحر غنية بالعديد من المعادن التي يمكن أن تساعد على علاج مشاكل البشرة، مثل الصدفية والإكزيما، كما أن المياه بحد ذاتها قادرة على المساعدة في تخفيف التهاب الجيوب الأنفية وعلاج ارتفاع درجة حرارة الجسم الشديدة. تتميز مياه البحر بقدرتها على تحفيز إفراز هرمونات السعادة في الجسم: الدوبامين والسيروتونين. علاوة على ذلك، فإن السباحة في البحر تمرين رياضي بفوائد عظيمة للصحة النفسية والعقلية، وذلك بفضل الآثار المنعشة للاتصال بالطبيعة والاستمتاع بهباتها الجمة.

النسيم

عندما نكون على الشاطئ، تمتلئ الرئة بالأيونات السالبة التي تعزز جهازنا المناعي. هذه الأيونات السالبة تجلب أيضاً تأثيراً مضاداً للاكتئاب، مما يساعد على تحسين حالتنا النفسية والمزاجية ويخفف من أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية. يجعلنا الهواء نشعر بالمزيد من الاسترخاء بعد قضاء اليوم على الشاطئ، ويساعدنا أيضاً على النوم بشكل أفضل وأعمق.

الرمال

رمال البحر مقشّر طبيعي للبشرة وتزيل خلايا الجلد الميتة من أقدامنا. تستطيع الرمال كذلك تحسين صحتنا والإبطاء من عملية التقدّم في السن، حيث أننا نمتص إلكترونات الأرض عندما نمشي عليها. كما أن وضع أقدامنا على الرمال الدافئة يساعدنا على الاسترخاء. يسهم المشي على الرمال في الحفاظ على لياقتنا البدنية، حيث إن المشي على الرمال يتطلب جهداً أكبر من المشي على الأرض الأصلب. علاوة على ذلك، فإن المشي أو الركض على الرمال يعين على حرق المزيد من السعرات الحرارية.

الأصوات

صوت أمواج البحر يبعث فينا الشعور بالسلام والتوازن النفسي. فهو يحسّن من قوة المخ وقدرته على التعافي، حيث أنه يدفعنا إلى حالة تأملية سامية.

عادةً ما تتفاعل أدمغة البشر بشكل إيجابي مع البحر بشكل عام، بما في ذلك صوت أمواجه. لهذا الصوت البديع قدرة على تعزيز المعرفة الذاتية لدى الإنسان وقدرته على التبصّر والتفكير السليم، علاوة على علاج الحالة النفسية السيئة أو الندوب القلبية والعاطفية.

اللون

كشفت إحدى الدراسات العلمية عن أن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من شاطئ البحر يعانون من إجهاد عصبي أقل مقارنة بغيرهم. ووفقاً لهذه الدراسة، هناك صلة بين الصحة واللون الأزرق للمياه والسماء. بشكل عام، اللون الأزرق يساعد الناس على الشعور بالمزيد من الهدوء والاسترخاء. إن الجلوس على الشاطئ هو الحل المثالي لمن يبحثون عن الهدوء والطمأنينة.

هل تذهب إلى شاطئ البحر بانتظام؟ هل لمست أياً من هذه الفوائد لصحتك عند ذهابك إلى البحر؟

مصدر صورة المعاينة Demi Lovato / instagram, Kim Kardashian West / instagram
الجانب المُشرق/مثير للفضول/بالدليل العلمي: بيئة الشاطئ بكل عناصرها تجدّد الحياة في الإنسان
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك