الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

دراسة: معظم الأطفال يرثـون طولهم من آبائهم ووزنهم من أمهاتهم

يقول العلماء إن اتباع نظام غذائي يعتمد على طعام متكامل ومغذّي يساعد الطفل على نيل أقصى استفادة من جيناته الوراثية. وعلى العكس من ذلك، قد يؤدي التخبط في نظام غذائي ضعيف إلى قصر قامة الطفل مقارنة بوالديه. وفي هذا الصدد، تشير دراسة جديدة إلى أن طول القامة هو “الإرث” الأول الذي يمرّره الأب لابنه.

ويبدو أننا اكتشفنا في الجانب المُشرق حقيقة مذهلة حول نظام الوراثة، جعلتنا نعيد النظر إلى الصور الموجودة في ألبومات عائلتنا باهتمام أكبر. تعال معنا لمزيد من التفاصيل!!

الآباء الأطول ينجبون أطفالاً أطول

يزعم العلماء أن طولنا يتشكل بحوالي 70% لأسباب وراثية مقابل 30% للعوامل البيئية. لكن هناك العديد من الجينات التي تساهم في تحديد طول الطفل. تتوقف النساء عموماً عن النمو في حوالي سن الـ 15، بينما يستمر الرجال في الطول لمدة 3 سنوات أخرى. ولهذا السبب، يميل الرجال لأن يكونوا أطول من النساء. أما على المستوى الاجتماعي، فغالباً ما تتزوج المرأة من شخص أطول منها قليلاً، مما يجعل أبناءها أطول أيضاً.

يكون الأطفال قصيري القامة حين تتزوج المرأة من شخص أقصر منها. ويورد باحثون من مستشفى رويال ديفون وإكستر، أنه كلما كان الأب أكثر طولاً، كان الطفل أطول قامة وأثقل وزناً.

ليس لوزن الأب تأثير كبير على وزن الطفل

تشير الأبحاث إلى أنه ليس من الضروري أن يورث الأب الأثقل وزناً هذه الصفة لابنه. ولكن دراسة أخرى تشير في المقابل إلى أن الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن، قد يكون لهم تأثير على نمو أدمغة أطفالهم ومهاراتهم الحركية الدقيقة.

صفة الوزن الزائد للأم قد تنتقل لأطفالها

خلص فريق من ذات المستشفى إلى أن الأمهات، على عكس الآباء، يؤثرن على أطفالهن في هذا الجانب، حتى إذا كن يعانين من زيادة الوزن قليلاً. ويرجح أن لهذا الأمر علاقة ببيئة الرحم، حيث من المحتمل أن تكون لدى الأمهات البدينات مستويات أعلى من السكر في دمائهن. تتبعت الدراسة حوالي 1000 عائلة، وتفحص الباحثون وزن وطول النساء والرجال وأطفالهم في أول عامين من حياتهم. ويجزم الدكتور “نايت” إلى أن حجم الأم هو أحد العوامل الرئيسية التي لها تأثير كبير على وزن الطفل في المستقبل.

وقد كانت هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها العلماء من كشف وشرح التأثيرات التي تتركها جينات الوالدين على وزن الطفل وطوله. وهذا مؤشر معرفي مهم للصحة العامة، قد يعني أن العلماء والأطباء يمكنهم المساعدة في ضمان ولادة الأطفال بأوزان صحية أكثر في المستقبل.

أيّ هذه المعايير الجسدية ورثها أطفالك منك: الوزن أم الطول؟ شاركنا أي صور معبرة عن ذلك في التعليقات.

الجانب المُشرق/مثير للفضول/دراسة: معظم الأطفال يرثـون طولهم من آبائهم ووزنهم من أمهاتهم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك