الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

فنانتان تلتقطتان صوراً تعرض الرابط بين البشر والطبيعة وكانت النتائج أشبه بمشاهد خيالية

تربطنا نحن البشر روابط متينة بالأماكن التي نعيش فيها، فهي تحفظ ثقافاتنا بقصة أسطورية لتخبرنا عن أصولنا. كارولين هجورت وريتا ايكونين مصورتان التقطتا أ[مل الصور لجمال الحياة البرية بعلاقتها مع البشر. تُظهر هذه السلسلة الفريدة من الصور مجموعة من كبار السن وهم يرتدون منحوتات تذكرنا بارتباطنا بالطبيعة.

نود في الجانب المُشرق مشاركتكم مجموعة من أعمال هاتين الفنانتين، واللتان عملتا على تطويرها لسنوات. وبما أن لكل صورة قصتها الخاصة، نريد أن نأخذك في رحلة فولكلورية عبر هذه الصور.

مشروع “Eyes as Big as Plates”

أُطلق على هذه المجموعة الفنية اسم " Eyes as Big as Plates" حيث استخدمت كاولين هجورت وريتا أيكونين خيالهما لالتقاط صور فريدة. استُوحي المشروع من شخصيات الفولكلور الإسكندنافي، وبدأت المصورتان تصوير القصص بمقابلة كبار السن، ثم تطورت الفكرة الأصلية لتتحول إلى تمثيل عميق للإنسان الحديث مع الطبيعة.

وما يجعل هذه الصور مميزة أكثر هو وجود كبار السن كجزء من هذه الصور. لا تقتصر مشاركتهم على الظهور كالعارضين بل يندمجون أيضاً مع محيطهم ويمثلون أصولهم الثقافية. تعاون المزارعون والصيادون وعلماء الحيوان والسباكون ومغنو الأوبرا وربات المنازل والفنانون والأكاديميون وغيرهم من المتقاعدين لجعل هذا المشروع حقيقة ملموسة.

شخصيات في الطبيعة

جابت الفنانتان منذ عام 2011 أرجاء العالم لتصوير كبار السن في بلدان عدة. وكان موضوع الصور ارتداء الأشخاص لعناصر من الطبيعة يجدونها حولهم.

عملت المصورتان هيجورت وأيكونين على صنع المنحوتات المحمولة معاً. لكن كان التصوير أحياناً في أماكن عشوائية يختارها كبار السن. معظم موضوعات هذه الصور الروحانية هم أشخاص تقابلهم الفنانتان في رحلاتهما بالصدفة.

التجربة الحياتية والطبيعة

دور كبار السن في هذه المجموعة هو التقاط صور لتجاربهم الحياتية. يهدف مشروع " Eyes as Big as Plates" إلى تجاوز المألوف وتشجيع المجتمع على إعادة اكتشاف مجموعة ديموغرافية لديها فضول وترغب في خوض تجارب جديدة. استُكشف من كل واحد منهم المعرفة والسلوك والقدرة على التحمل.

هناك رابط في جذورنا

يحظى بعض كبار السن في الصور بحرية اختيار المكان الذي سيتم تصويرهم فيه. سواء كان قرب صخرة أو قرب الشاطئ، لكل من هذه الأماكن الساحرة معنى خاص لهؤلاء. تسعى كل صورة إلى تقديم منظور مختلف للبيئة، مما يُشعرهم بأنهم جزء منها.

تروي عيوننا القصة

لدخول عالم الفولكلور هذا، عليك أن تفعل ذلك وعيناك مفتوحتين عن آخرهما. اسم هذا المشروع مستوحى من قصة شعبية عن كلب يعيش تحت أحد الجسور وكان له عينان بحجم طبقين كبيرين. وله عينان بحجم الأطباق. هذا مصدر الفضول في هذه السلسلة.

وهناك أيضاً سحر خلف العدسة

تُلتقط جميع الصور بكاميرا تناظرية، والتي لا تجعل العملية أصعب فحسب، بل تجعلها ممتعة أيضاً. يمر الطرفان، الصور وموضوع التصوير، بتجربة الترابط مع العناصر. قد يستغرق الأمر ساعات للحصول على اللقطة المثالية، لكن النتائج تستحق العناء.

الرحلة مُستمرة

تنقّل هذا المشروع الخاص الذي أنشأته كارولين هجورت وريتا ايكونين حول العالم، وعُرض في أهم المعارض. ثم أُصدر كتاب " Eyes as Big as Plates" عام 2017، ورُشح في القائمة القصيرة لجوائز Paris Photo — Aperture Foundation Photobook في فئة "First Photobook"، كونه الأول على 20 كتاباً من بين ما يقرب من ألف مشاركة.

هناك كتاب ثانٍ بعنوان Eyes as Big as Plates 2، والذي يضم 50 عملاً جديداً وملاحظات ميدانية أُجربت على مدار السنوات الأربع الماضية في عدة بلدان حول العالم.

أي من هذه الصور أعجبتك أكثر؟ وهل لديك قصة لمشروع ما؟ شاركنا قصصك في التعليقات أدناه!

الجانب المُشرق/مثير للفضول/فنانتان تلتقطتان صوراً تعرض الرابط بين البشر والطبيعة وكانت النتائج أشبه بمشاهد خيالية
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك