الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

كيف تحمل بعض النساء أثناء حملهن

توجد 3 حالات معروفة ومؤكدة على الأقل لحمل نساء مرة أخرى بعد حملهن بالفعل. ولا نتحدث هنا عن التوائم. الظاهرة التي نقصدها في مقال اليوم أغرب بكثير. جميع تلك النساء كنّ واثقات من حملهن بطفل واحد فقط، وبعد أسابيع أو شهور، صُدمن عندما اكتشفن حملهن بطفلٍ آخر. لنتعرف على آراء الأطباء حول كيفية حدوث ذلك، وإن كانت هناك عوامل تساعد في حدوث تلك الظاهرة النادرة.

الحالة نادرة للغاية، لكنها تحدث

توجد الكثير من العوامل التي تجعل الحمل تجرِبة مخيفة ومروعة، مثل الغثيان الصباحي، وتشنج الساقين، وحرقة المعدة، وغيرها من الأمور. لكن من مزايا الحمل أن الحامل وشريك حياتها لن يكونوا مضطرين للتفكير بشأن تحديد النسل على المدى القريب، لمدة 9 أشهر على الأقل، وهذا لأن الاعتقاد الشائع هو عدم إمكانية الحمل في أثناء الحمل.

لكن توجد بعض الأخبار المفاجئة التي ستجعلك تشعر أن كل ما تعرفه عن الحمل والتخصيب غير صحيح بتاتاً. فقد تبين أنه من الممكن أن تحمل المرأة بطفل جديد وهي حُبلى بطفل آخر بالفعل!

تُعرف هذه الحالة بالحمل المزدوج، أو الحمل الإضافي، وهي نادرة للغاية. لا توجد أي إحصائيات حول مدى تكرارها، لكنها، وفقاً للعلم، تظل احتمالية قائمة. لا داعِ للقلق بشأن حدوث ذلك لكِ، لكن اعلمي فحسب أنها احتمالية ليست مستحيلة. وإليكم الأسباب.

يحدث الحمل المزدوج إذا تحايل الجسد بطرق معينة

من المعروف أن جسد المرأة يتوقف عن التبويض في أثناء الحمل. كما توجد بعض العوامل الأخرى التي تمنع حدوث الحمل الإضافي. وعلى رأسها تكيّف حالة الرحم لاستيعاب البويضة المخصبة بالفعل بطريقة تجعل من غير المرجح انضمام جنين آخر إلى الموجود بالفعل.

كما أن جسد المرأة في أثناء الحمل يفرز سدادة مخاطية تمنع إصابة الجنين بالعدوى وتعمل بمثابة حاجز للأشياء الأخرى، مثل الحمل المتكرر.

لحدوث الحمل المزدوج، ينبغي حدوث التبويض في أثناء الحمل أو أن يكون لدى الأم رحم منقسم أو مكوّن جزئياً. كلا الاحتمالين في غاية الندرة لدرجة لا تسمح للأطباء بالبحث للتحقق من سبب حدوثهما. لم تذكر الأدبيات الطبية أكثر من 10 حالات لهذه الظاهرة، لكنها موجودة وأصبحت موضوعاً يتطلب المزيد من البحث والاستكشاف.

ما توقيت الولادة المفترض في حالات الحمل المزدوج

عند التخطيط للولادة، قد يجعل الحمل المزدوج الأمور معقدة، لكن ليس بدرجة كبيرة. لا داع للقلق، لن تتعاملوا مع ولادة جنين بعد 8 شهور وآخر بعد 3 شهور.

غالباً ما يكون عمر الطفلين متقارباً. في معظم الحالات، يولد الأطفال بين الأسبوعين الـ 37 والـ 38 للحمل بصحة جيدة. لذا، يمكن للأم التي تحمل حملاً مزدوجاً، من الناحية النظرية، تحديد موعد ولادة بين موعديّ الولادتين التقديريين للجنينين الأكبر والأصغر.

إذا كان نمو الطفلين طبيعياً، لن تكون هناك مخاطر كبيرة على الأم. وفي المقابل، قد تحدث مشكلات إذا كان أحدهما “أصغر” بشكل كبير أو غير مكتمل النمو بشكل كبير بالنسبة للآخر.

ماذا ستكون ردة فعلك إذا اكتشفت أنك حملت في أثناء حملك بالفعل؟ ما الأشياء الغريبة التي حدثت في أثناء حملك أو حمل أحد أفراد عائلتك؟

مصدر صورة المعاينة nat20/ Shutterstock.com, nat20/ Shutterstock.com
الجانب المُشرق/مثير للفضول/كيف تحمل بعض النساء أثناء حملهن
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك