الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

لماذا ينام الأزواج في اليابان بشكل منفصل

لم تمنع المنازل والشقق الصغيرة الكثير من الأزواج اليابانيين من النوم على أسرّة منفصلة، أو حتى في غرف مختلفة. وهذا لا يشير إلي غياب الحميمية بين الأزواج، أو مشاكل في العلاقة، إنما هذه ممارسة يؤمن اليابانيون بفائدتها لهم.

وجدنا في الجانب المشرق عدداً من الأزواج اليابانيين الذين يفضّلون النوم بشكل منفصل، وقد أعجبتنا أسباب اختيارهم هذا.

لديهم جداول نوم مختلفة.

أول الأسباب التي تدفع الأزواج اليابانيين للذهاب للنوم بشكل منفصل هو اختلاف مواعيد العمل. إن إيقاظك لشريك حياتك عند العودة من العمل متأخراً أو اضطرارك للخروج مبكراً سيؤثر على راحته بشكل سلبي. وهذا ما يجعل قضاء الليلة في غرفة نوم أخرى منطقياً أكثر، ويمنحهم نوماً صحياً دون انقطاع.

ينام الأطفال مع أمهاتهم.

تنام الأمهات اليابانيات مع أطفالهن، وتعتبر هذه ممارسة جيدة ومهمة، ولكن الأب يضطر حينها لأن يقرر إن كان يريد أن يتشارك السرير نفسه أو أن ينتقل إلى غرفة أخرى. أثبت العلم أن النوم المشترك مفيد للآباء والأطفال لينعموا بنوم هانئ، فهو يساعد الطفل في الحفاظ على درجة حرارة مستقرة ومعدل نبض طبيعي للقلب (وهذا مهم جداً في أول سنة من العمر). وفي الوقت نفسه، يقلل ذلك من فرصة حصول متلازمة موت الرضيع الفجائي، ويساعد في زيادة ثقة الطفل بنفسه، ويسرع من تحقيق استقلاليته، ويؤثر بالإيجاب على أدائه الدراسي.

النوم بشكل منفصل يعني سكينة أكثر.

بينما يظن الكثير من الأزواج أن الطلاق أصبح وشيكاً بينهم عندما ينامون بشكل منفصل، ينظر اليابانيون للأمر بشكل مختلف. إنهم يقدّرون النوم كثيراً ولا يريدون أن يتم ازعاجهم أثناء وقت راحتهم. هذا يعني أنهم لن يضطروا لتحمل الشخير أو اضطرابات النوم أو الركل من الشريك. وعلى الرغم من أن النوم في غرف مختلفة ليس خياراً متاحاً للبعض، إلا أنهم يتمنون لو أمكنهم الحصول ذلك لتحسين جودة نومهم.

هناك تاريخ لهذه الممارسة بين الأزواج

الأريكة اليابانية محشوة بالقطن الذي يوفر الدعم والراحة. ولم يكن هناك سوى الحجم المفرد فقط من هذه الأسرة في الماضي، وحتى إن كنت تريد احتضان محبوبك، فسينتهي بك الأمر بين الشراشف على الأرض الباردة، ودون الشعور بالراحة. لا زال هناك عائلات تستخدم هذا النوع من الأسرّة هذه الأيام، حيث أنها لا تأخذ الكثير من المساحة ويسهل تخزينها.

هل تنام بشكل منفصل عن شريكك؟ هل تعتقد أن هذا التصرف قد يكون مفيداً لعلاقتك؟