الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

ما سر تميّز أصحاب العيون الزرقاء؟

-1--
150

لا أحد في العالم لديه لون عينيك نفسه. ولكن إذا كنت محظوظاً بما يكفي لتتألق عيناك بلون السماء، فأنت أكثر تميزاً، لأن الأشخاص ذوي العيون الزرقاء يمتلكون قوى خارقة بالفعل.

لقد وجدنا أنفسنا في الجانب المشرق مفتونين بجمال العيون اللازوردية، لذلك قررنا البحث لمعرفة ما الذي يجعلها مميزة إلى هذه الدرجة.

1. العيون الزرقاء ليست زرقاء في الحقيقة.

ما من شيء اسمه صبغة زرقاء في العيون. يحصل غالبية أفراد الجنس البشري على لون العين البني من الميلانين، وهي الصبغة المسؤولة عن لون الجلد. ولكن عندما يتعلق الأمر بالعيون الزرقاء، فإنها تكتسب لونها نتيجة انعكاس الضوء. إنها الظاهرة نفسها التي تجعل المحيط والسماء يبدوان باللون الأزرق.

2. وبإمكانها تغيير لونها.

تظهر العيون الزرقاء بألوان مختلفة حسب ظروف الإضاءة حولها. ويحدث هذا لأن العيون الزرقاء تحصل على لونها من الضوء الذي يأتي إليها ثم ينعكس مرة أخرى. كما يتمكن البعض من تغيير لون عينيه قليلاً وجعلهما تبدوان أكثر أو أقل إشراقاً، بمجرد استعمال المكياج.

3. يتشارك كل من يملك عينين زرقاوين السلف نفسه.

اكتشف فريق من العلماء في جامعة كوبنهاغن أن جميع الأشخاص الذين يملكون عيوناً زرقاء قد يكونون مرتبطين في شجرة عائلية واحدة. فقديماً قبل 6000 إلى 10000 عام، كانت عيون البشر جميعهم بنية اللون، ثم في مرحلة ما ـ وفي مكان ما ـ تحور الجين الذي يتحكم بمستوى الميلانين، فحدّت هذه الطفرة من كمية ما ننتجه من هذا المركب و"خففت" العيون البنية إلى اللون الأزرق. وهكذا ورث كل من يملك عينين زرقاوين هذا “التغير” الجيني من المصدر نفسه بالضبط، ليصبح جزءاً من حمضهم النووي.

4. العيون الزرقاء نادرة جداً.

لدى غالبية الناس عيون بنية اللون، بينما يعتبر 8 ـ 10٪ من سكان الأرض محظوظين بما يكفي لامتلاك عيون زرقاء. وحسب مجلة وورد أطلس، تعيش غالبية هؤلاء الأشخاص في أوروبا. وتمثل فنلندا الموطن الأكبر لهم.

5. يولد العديد من الأطفال بعينين زرقاوين يتغير لونهما في وقت لاحق.

من غير الممكن تحديد لون عيون الأطفال إلا عندما يكبرون. فالرضع لا يمتلكون حين يولدون أي نسبة من الميلانين في قزحية العين. وبعد 6 أشهر، تنظم جينات الأطفال كمية الميلانين في القزحية. لتظل العيون بناءً على ذلك، زرقاء أو تتحول إلى اللون الرمادي أو الأخضر أو ​​البني.

6. الأشخاص ذوو العيون الزرقاء أكثر حساسية للضوء.

إذا كانت لديك عينان بلون فاتح، فعليك توخي الحذر بشكل خاص من أشعة الشمس. يعتقد أطباء العيون أن الأشخاص الذين يمتلكون قزحية عين زرقاء يميلون إلى التحسس من الضوء. وذلك لأن العيون الزرقاء لا تحتوي على صبغة كافية لامتصاصه، وحين يتخلل المزيد من الضوء القزحية قد يتسبب في تلف العين.

7. الأشخاص ذوو العيون الزرقاء يتحملون الألم أكثر من غيرهم.

يستطيع الأشخاص ذوو قزحية عين فاتحة تحمل الألم بدرجة أكبر من الأشخاص ذوي العيون الداكنة. فقد أجرى باحث في جامعة بيتسبرغ مسحاً شمل 58 امرأة على وشك الإنجاب، واكتشف أن النساء ذوات العيون الزرقاء أو الخضراء يعانين من ألم أقل، ويتعاملن مع المخاض بشكل أفضل. وقد عزز هذا الاعتقاد نظرية أن الجينات المرتبطة بالميلانين قد تؤثر بقوة على درجة تحملنا للألم.

ما هو لون عينيك؟ وهل سبق لك أن تمنيت تغييره؟

مصدر صورة المعاينة Jenna Hamra / Pexels
-1--
150