الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

أخيراً ستصبح الأنهار خالية من القمامة، والميحطات ممنونة لذلك!

قد يكون بعضكم على معرفة بـ بويان سالت وحلمه الكبير بتخليص المحيطات من التلوث إلى الأبد. إلى جانب فريقه، بويان يحارب تمدد رقعة القمامة في المحيط الهادي منذ عامين، حيث يجمع القطع البلاستيكية منه، حتى تلك التي يصل حجمها إلى ملليمتر واحد. ولحسن الحظ، لم يتوقف الفريق عند هذا الحد فحسب، بل توصلوا إلى جهاز أطلقوا عليه اسم Interceptor وهو نظام تنظيف مستقل للأنهار يتم دمجه في قارب كهربائي.

نحن في الجانب المشرق نقدر كلاً من البيئة والابتكارات، لذلك نريد أن نطلعكم اليوم على هذا البطل العصري المميز.

نفايات الأنهار تؤدي إلى تلوث المحيط

بدأت القصة مع الشركة الهولندية غير الربحية The Ocean Cleanup التي تتولى مهمة تنظيف المحيط. والتي قامت بالفعل بتركيب أنبوب عملاق يسمى ويلسون لتنظيف البحار من النفايات، قبل أن يعمل فريقها الآن على تطوير نظام شبيه مناسب للأنهار يحمل اسم Interceptor.

الأنهار هي الشرايين التي تنقل التلوث إلى المحيطات. وحسب أبحاث الشركة، تأتي 80٪ من نفايات البلاستيك من 1000 نهر. لذلك لم يعد كافياً تنظيف القمامة الموجودة بالفعل، بل ينبغي منع دخول النفايات الجديدة إلى المحيط في المقام الأول. من الضروري إغلاق الصنبور.

كيف يعمل هذا القارب؟

يعمل هذا القارب “المعترض” على جمع النفايات البلاستيكية من الأنهار قبل أن تصل إلى البحر. إنه يشبه في الواقع سفينة صيد تسحب حواجز عائمة تشبه الشباك وتتدلى إلى قاع النهر.

يصطاد هذا الحاجز قطع البلاستيك ويوجهها نحو الحزام الناقل في وسط القارب. ثم يقوم الناقل بتسريب المياه من الحطام، ويسلم القمامة إلى الجهاز الذي يسقطها في الحاويات السفلية، لتتم بعد ذلك إعادة تدوير كامل القمامة التي تم جمعها في مرافق إدارة النفايات المحلية.

نظام آمن وفعال

الشيء الأجمل في نظام Interceptor هو أنه يعمل بالطاقة الشمسية بنسبة 100٪ ويجمع القمامة بمساعدة التيارات الطبيعية للنهر، ولا يحتاج إلى مشغِّلين بشريين. بفضل بطاريات الليثيوم، يمكن للقارب أن يعمل لـ 24 ساعة في اليوم على مدار 7 أيام في الأسبوع. ويمكنه جمع 50,000 كيلوغرام من القمامة يومياً، دونما ضوضاء ولا أبخرة.

طورت الشركة أيضاً تقنية ذكية لتيسير العمل: بحيث يشغل Interceptor نصف عرض النهر فقط، مما يسمح للقوارب الأخرى والحياة البرية المائية بالمناورة حول الحاجز الشبكي الذي يجمع القمامة. بدون أي ضغط أو تدفق زائد، بل ويضمن أيضاً عدم دخول أي سمكة إلى حزام النقل.

هذه القوارب تعمل في جميع أنحاء العالم

يهدف برنامج تنظيف المحيط إلى وضع هذه القوارب في الأنهار الأكثر تلوثاً في العالم في غضون 5 سنوات. إذ يعمل قاربان حالياً في إندونيسيا وماليزيا، حيث يوجد في كوالالمبور واحد من أكثر 50 نهراً ملوثاً في العالم. وسيتم إطلاق قارب ثالث في فيتنام، والرابع في جمهورية الدومينيكان.

الجيل الأول من القوارب المعترضة في سينغ كارينغ بإندونيسيا

القارب المعترض الثاني في نهر بماليزيا

أحدث قارب معترض في ريو أوزاما بجمهورية الدومينيكان

مما يبعث على الأمل أن المزيد من الناس أصبحوا يهتمون بهذه المبادرة وغيرها من المشاريع المماثلة. في السابع من مايو الماضي، تم منح شركة “تنظيف المحيطات” تمويلاً لتنظيف أكثر الممرات المائية تلوثاً في جامايكا. ومازالت التساؤلات تأتي من جميع أنحاء العالم عن كيفية المساهمة في هذا المشروع. والجواب بسيط: إذا توقفنا عن رمي القمامة في كل مكان، فلن تكون هناك حاجة لقوارب خاصة لتنظيفها.

ما رأيك في هذا الاختراع؟ وما الذي يمكن أن تفعله بدورك لتقليل كمية النفايات في بيئتك؟

مصدر صورة المعاينة The Ocean Cleanup / Instagram, The Ocean Cleanup
الجانب المُشرق/مثير للفضول/أخيراً ستصبح الأنهار خالية من القمامة، والميحطات ممنونة لذلك!
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك