الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

كيف يرى المصابون بعمى الألوان العالم من حولهم؟

تفيد البيانات المتاحة الأكثر شمولية بشأن عمى الألوان، بأن نسبة كبيرة من الناس (حوالي 0.5٪ من النساء و8٪ من الرجال) لا يمكنهم رؤية الألوان بالشكل الصحيح.

قارنا في الجانب المشرق كيف يرى المصابون بمختلف أنواع عمى الألوان العالم من حولهم، فتأكد لنا بما لا يدعو للشك أن معظمهم لا يرونه بالأبيض والأسود. توجد أنواع عديدة لعمى الألوان، لكن تركيزنا في مقالتنا هذه سينصب على أكثرها شيوعاً، وقد جاءت النتائج مذهلة للغاية.

الأشخاص الذين يبصرون بشكل عادي يرون العالم من حولهم بهذه الألوان.

شُذوذُ إِبْصارِ الأَخْضَر والأَحْمَر هو أكثر أنواع عمى الألوان شيوعاً. ويصيب هذا النوع حوالي 4.63٪ من الرجال، دون أن يدركوا ذلك في كثير من الأحيان. ويتضح في هذه الصور أن الألوان عند هؤلاء تفقد بعضاً من إشراقتها، لا سيما بالنسبة للونين الأخضر والأحمر.

البروتانوبيا هي النوع الأقل انتشاراً من عمى الألوان؛ حيث لا تتعدى نسبة الإصابة به في صفوف الرجال 1٪. ويرى هؤلاء جميع التدرجات اللونية للأخضر والأحمر باهتة إلى حد ما، في حين تظل تدرجات الأصفر والأزرق عادية تقريباً.

التريتانوبيا نوع نادر جداً من عمى الألوان يؤثر على الرجال والنساء بنسب ضئيلة متقاربة. وفي حالته، يرى المصابون به العالم بألوان زهرية مخضرة.

بالنسبة لعمى الألوان الكلي، فهو موجود فعلاً، لكنه نادر للغاية، إذ لا تتجاوز نسبة الإصابة به حوالي 0.00003٪ من مجموع سكان العالم.

الجانب المُشرق/مثير للفضول/كيف يرى المصابون بعمى الألوان العالم من حولهم؟
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك