الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

7 عوامل بإمكانها أن تغيّـر لون عينيك!

1---
157k

سواء كانت عيناك عسليتان أو زرقاوان، فمن المحتمل أنك تساءلت ذات يوم كيف سيبدو مظهرك لو كانتا مثلاً خضراوان. إن قلة من الناس فقط يعرفون أن هناك مجموعة من العوامل، بما فيها التغذية والعواطف، بإمكانها أن تغير لون قزحية العين. وفي هذا المقال، سوف نخبرك بحقائق مثيرة حول هذا الموضوع، ونريك كيف يمكن للون العين أن يغير مظهر الشخص، معتمدين على أمثلة لوجوه عدد من المشاهير.

جمعنا في الجانب المشرق بعض الحقائق والمعلومات المهمة، التي تفسر أسباب لجوء بعض الأشخاص إلى تغيير لون أعينهم، وكيفية القيام بذلك.

1. كيف يؤثر المزاج على لون العينين؟

تترك بعض المشاعر الجياشة أجسامنا في حالة أشبه بالصدمة. فعندما نشعر بالغضب الشديد أو الفرحة الغامرة، تتسارع وتيرة نبضات قلوبنا ويتزايد معدل تنفسنا إلى درجة كبيرة. ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد فحسب، بل إن لون قزحية العين يتغير أيضاً. حيث يمكن أن يصبح أكثر تركيزاً، فيميل نحو القتامة حيناً، ويصير ناصعاً أحياناً أخرى.

ويبدو أن أغلب الألوان المشرقة يمكن أن تظهر لدى الأشخاص الذين يعيشون أوقاتاً سعيدة.

2. العمر وصبغة الميلانين

ليس من الغريب أن يفاجئك طفل وُلد بعيون زرقاء تميل إلى اللون الرمادي، بتغيرها لاحقاً إلى لون آخر. ويكمن سر العيون الزرقاء هذه، والذي يطلق عليه وصف "تأثير السماء"، في انخفاض نسبة الميلانين في القزحية، مما يجعلها تشتت الضوء وتكشف عن لون أكثر إشراقاً، يشبه اللون الأزرق. من الوارد أن يصبح لون العيون لدى العديد من هؤلاء الأطفال أغمق ما إن تتراوح أعمارهم ما بين 3 و 18 شهراً، وذلك حينما تصبح كمية الخلايا الميلانينية في القزحية أكبر. وعلى سبيل المثال، غالباً ما يولد الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الجبلية بعيون زرقاء تتحول إلى عيون عسلية في وقت لاحق، لكن هذا يعتمد في الغالب على لون عيون آبائهم. ولكن في بعض الأحيان، لا يستقر لون العين النهائي إلا بعد سن الثانية عشر.

وبالمقابل، نجد أن الأطفال الذين يولدون بعيون بنية (عسلية)، لا يواجهون أي تغيرات ويحافظون على هذا اللون لبقية حياتهم. فبسبب ارتفاع نسبة الميلانين لديهم، تمتص الطبقة الخارجية للقزحية الضوء وتعكسه مما ينتج لونها البني.

وبالمناسبة، على الرغم من أن الأشخاص ذوي العيون الداكنة يكونون أقل عرضة لأمراض العيون، إلا أن من الأفضل لهم استعمال النظارات الشمسية. وحسب بعض الأبحاث التي أجريت في جمهورية التشيك، يُنظر إلى الأشخاص ذوي العيون البنية عادةً على أنهم أهل للثقة، بينما تعاني النساء ذوات العيون الفاتحة من مشاكل أقل في ما يرتبط بالمشاعر السلبية والاكتئاب.

وقد أثبتت أحدث الأبحاث أن هناك 16 جيناً تؤثر على لون العينين، ولهذا السبب يصعب التنبؤ بلونهما قبل الولادة.

3. حمية الأطعمة النيئة والتخلص من سموم الجسم

توجد نظرية في الطب البديل تؤكد أن هناك ارتباطاً بين لون قزحية العين وسلامة الأعضاء الداخلية للجسم. ويسمى هذا التيار في الطب علم القزحية، لكن بما أنه ليس يفتقر إلى أدلة كافية، فيوصف بأنه علم زائف. من جهته، يعتقد الدكتور روبرت مورس، الخبير الصحي الذي عالج ما يزيد عن ربع مليون مريض، أن المحيط الخارجي للعين يرتبط بصحة الدماغ، بينما تتصل محيطها الداخلي بالجهاز الهضمي. ويقول إن إدراج الكثير من الفواكه والخضروات في نظامك الغذائي يمكنه أن يغير لون عينيك.

تُظهر الصورة أعلاه، عين فتاة واظبت على حمية نباتية خالصة لمدة 6 سنوات، ويمكنك أن ترى بوضوح كيف أن نظامها الغذائي ساهم في تغيير لون عينيها. كما يرى الدكتور مورس، أن التركيز العالي لدرجات اللون الأصفر، كان يدل على وجود نسبة كبيرة من السموم في الجسم، وقد تمكنت الفتاة من تحسين عمل جهازها الهضمي، ليتحول لون عينيها بالتدريج من البني المخضر إلى الأخضر الفاتح بتركيز أكبر، كما تمكنت من إضفاء مزيد من الإشراق على بياض عينيها. كما يؤكد أيضاً على أن لكل شخص صبغة فريدة، تتطلب تحليلاً خاصاً.

وفضل عما سبق، يؤمن الدكتور مورس بأن السبانخ تساعد على منح العينين بريقاً ونضارة، و أن العسل يمكن أن يضيف إليهما درجات لون دافئة، بينما تستطيع المأكولات البحرية أن تجعل اللون أكثر إشراقاً. وهناك أطعمة أخرى بوسعها أن تؤثر على لون العيون، هي زيت الزيتون والبصل والمكسرات.

4. الملابس ومساحيق التجميل قادرة على تغيير لون عينيك

تملك معظم النساء أدوات سحرية يستخدمنها لتغيير لون العينين وجعلهما أكثر جاذبية، كمساحيق التجميل والملابس ولون الشعر والإكسسوارات... على سبيل المثال، يمكن للسيدات ذوات العيون البنية ارتداء ملابس بلون ذهبي أو وردي أو أخضر فاتح، من أجل تخفيف لون قزحية العين وجعلها أكثر إشراقاً.

وفي المقابل، يمكن للفتاة التي تملك عينين زرقاوين أو خضراوين، أن تزيد من إشراقة لونهما من خلال ارتداء ملابس بلون أزرق أو فيروزي أو زمردي. من جانبها، تعمل الألوان المحايدة مثل الأبيض والرمادي والأسود على جعل العينين أكثر وضوحاً وجاذبية. وبالمناسبة، إذا كنت ترتدين نظارات، فاختاري تلك المزودة بطبقة مضادة للانعكاس، التي تحيد الوهج وتسمح لمن حولك برؤية لون عينيك بوضوح.

5. ضوء الشمس وبلد الإقامة

أكثر ألوان العيون انتشاراً بين البشر هو البني. فحوالي 70 في المائة من سكان الأرض لديهم عيون عسلية، ويمكنك العثور عليهم في جميع القارات من أستراليا إلى أمريكا الشمالية. كما أنه في مناطق معينة، تصل النسبة المئوية للأشخاص ذوي العيون البنية إلى 95 في المائة، كما هو الحال في آسيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية وجنوب أوروبا وأوقيانوسيا. أما في الولايات المتحدة الأمريكية فإن 50 في المائة من السكان لديهم عيون بنية اللون.

كما يتركز الأشخاص ذوو العيون الزرقاء بكثرة في شمال القارة العجوز: في إستونيا والدنمارك وفنلندا بنسبة 85 في المائة، وفي ألمانيا بنسبة 75 في المائة، ثم المملكة المتحدة (بريطانيا) بنسبة 50 في المائة. وفي بعض الأحيان، قد تجد أشخاصاً من الشرق الأوسط لهم عيون زرقاء. بالمناسبة، لقد اكتشف باحثون في علم الوراثة من جامعة كوبنهاغن، أن القزحية الزرقاء هي نتيجة طفرة حدثت منذ حوالي 6 إلى 10 آلاف سنة. ويوضح الدكتور إيبيرغ، أن جميع الناس في الأصل جميعهم من ذوي العيون البنية، لكن طفرة في الخبر الوراثي أدت إلى تقليل إنتاج الميلانين. ويرى علماء آخرون أن هذا حدث بداية، في المناطق الواقعة إلى الشمال الغربي من البحر الأسود.

2 في المائة فقط من سكان العالم لديهم عيون خضراء. وقد تشكل هذا اللون بسبب اندماج نسبة معتدلة من الميلانين مع مزيج من أصباغ صفراء بنية. ويتواجد ذوي العيون الخضراء في إسبانيا وأيرلندا وروسيا والبرازيل وأيسلندا وباكستان. أما أندر لون للعيون فهو الأصفر، وهو نِتاج احتوائها على صبغة الليبوكروم.

6. تغيير لون العيون باستعمال أشعة الليزر

يحاول بعض الناس إجراء عمليات لتغيير لون أعينهم، غير أن بعضها يكون محفوفاً بالمخاطر وقد يؤدي إلى العمى، وهذا بالضبط ما حدث لنجمة الإنستغرام هذه. غير أنه في عام 2011، ابتكر الدكتور جريج هومر جراحة ليزر يمكن أن تغير لون العين عن طريق تدمير خلايا الميلانين، مما يجعل لون قزحية العين أخف وأفتح. وهذا يعني أن الأشخاص ذوي العيون البنية يمكنهم أن يحولوها إلى زرقاء أو رمادية.

تستمر العملية لمدة 20 ثانية فقط، وتظهر النتائج خلال 2 إلى 4 أسابيع. وقد اقتبس الدكتور جريج هومر هذه الفكرة من زميل له، متخصص في الأمراض الجلدية، اعتاد أن يزيل علامات الولادة والشامات بالليزر. وقد أظهرت الأبحاث الحالية أن هذه العملية لا تؤثر على الرؤية، ولكن الإحاطة بجميع آثارها الجانبية ما زالت بحاجة إلى المزيد من الوقت. ويقول الدكتور هومر نفسه: “يمكنكم الإقدام على هذه العملية دونما خوف أو قلق بمجرد أن أسمح لابنتي بإجرائها”.

7. لدى بعض الأشخاص عيون حربائية!

يملك بعض الناس عيوناً متغيرة اللون. وعلى الرغم من أن هذه الظاهرة لم تتم دراستها بتعمق بعد، إلا أن جميع العلماء مازالوا متفقين على أنها ليست مرضاً، بل ميزة فريدة لا يحصل عليها سوى قلة من الناس، وعادة ما يكون أصحاب الميزة الحربائية هذه، من ذوي العيون العسلية أو الخضراء المائلة إلى الزرقة. لم يعثر الأطباء على أية مشاكل في الرؤية لدى هؤلاء، كما جزموا أن هذه “الهبة” لا يمكن توريثها.

وحسب الأبحاث، يرتبط هذا التغير اللوني داخل العين بما يحدث في الجهاز العصبي والغدد الصماء، وكذا بنسبة الميلانين. والعيون الحربائية تتفاعل مع درجات التوتر والإجهاد والمشاعر الرومانسية، كما يمكن أن يرتبط تغير لونها بالبيئة والمناخ. أما علماء النفس، فيعتقدون أن الأشخاص الحاملين لهذه الميزة يتصفون، أحياناً، بالجنوح إلى سلوكيات مؤذية أو غير متوقعة.

مكافأة: كيف ستبدو ملامح هؤلاء المشاهير لو تغير لون عيونهم؟

جوليا روبرتس

أنجلينا جولي

مونيكا بيلوتشي

كريس إيفانز

ميغان فوكس

زاك إيفرون

أماندا سايفرايد

ماذا عنك، هل لديك رغبة في تغيير لون عينيك؟ أخبرينا في مساحة التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة livelovefruit
1---
157k