الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

وفقاً لدراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج

1---
226

ليس مهماً إن كنت تسافر خفيفاً مكتفياً بحقيبة ظهر فقط أو تفضل السفر التقليدي بترسانة من الحقائب وحجوزات الفنادق الفاخرة: فكل تجارب السفر تؤثر إيجاباً على صحتك وتمنحك جرعة جيدة من الإندورفينات (هرمونات السعادة). ويمكن أن تفوق البهجة الناتجة عن السفر تلك المصاحبة لأحداث مهمة أخرى في حياة البعض، كالزواج أو الإنجاب. وقد أكد بحث أجراه موقع Booking.com أن الناس يقدرون أهمية السفر كثيراً، لدرجة أنه تصدر قائمة أسباب السعادة.

لخص الجانب المشرق نتائج هذه الدراسة الفريدة، ونودّ أن نشاركك إياها هنا في مقالتنا هاته.

1. يعطيك السفر دفعة فورية من السعادة

بغية استخلاص نتائج موثوقة، أجرى الموقع مقابلات مع 17000 شخص من 17 دولة، ليتمكنوا من رصد مختلف الآراء والانطباعات المتعلقة بالسفر. وأكد المشاركون أن أموراً قليلة جداً فقط يمكنها أن توفر السعادة التي تنتج عن السفر لقضاء العطل. على سبيل المثال، أفاد 77% من المستجوبين أنهم يحجزون لقضاء إجازاتهم كلما أحسوا بحاجة فورية لتحسين المزاج.

2. يمكن للسفر أن يجلب سعادة أكبر مما تجلبه أحداث أخرى مهمة في الحياة

أكثر جزء مثير للاهتمام في الدراسة هو أن الناس زعموا أنهم يقدّرون السفر أكثر من أزواجهم وأية أحداث أخرى مهمة في الحياة. حيث صرح 49% من المشاركين أنهم حققوا مستوى أعلى من السعادة عندما سافروا لقضاء إجازاتهم فاق سعادتهم يوم زفافهم!

50 % ممن تمت مقابلتهم قالوا بأن الذهاب في موعد رومنسي مع شريك حياتهم لا يرفع معنوياتهم كما يفعل السفر. وزعم 45% أن السفر منحهم دفعة عاطفية أقوى من خطوبتهم. وحتى إنجاب الأطفال لم يأت بنفس جرعة الإندورفينات وفق ما أدلى به 29% من المستجوبين!

3. التسوق وشراء ما تشتهيه النفس لا يمكن أن يمنحك بهجة مماثلة

واتضح أيضاً أن الناس يثمنون المرور بتجارب جديدة أكثر من الشعور بامتلاك الأشياء. قال 70% من المشاركين أن السفر لقضاء العطلات يمنحهم شعوراً بالرضا يدوم أكول من السعادة المؤقتة التي تقترن بعمليات الشراء.

يبدو أن الناس على استعداد للتضحية براحتهم من أجل تجارب السفر الجديدة. على سبيل المثال، يفضل 56% من المشاركين الذهاب في عطلة على شراء الملابس والأجهزة المنزلية، حتى إن 48% منهم مستعدون لتأجيل إصلاحات المنزل ليتمكنوا من تغطية مصاريف رحلات لاكتشاف أماكن جديدة.

4. وحتى مجرد “نية” الإجازة تحسّن من صحتك العاطفية

من المدهش أن 72% من المشاركين يعتبرون أن البدء بالتخطيط للرحلة يجعلهم أكثر سعادة بحد ذاته. على سبيل المثال، 80% يشعرون بحماسة أكبر لمجرد نظرهم إلى الخارطة، بحثاً عن المكان الذي يودون زيارته في المرة القادمة.

ستة من بين كل 10 مشاركين يشعرون بدفعة معنوية عندما يطالعون تقييمات الفنادق ويتخيلون أنفسهم مقيمين فيها يقضون إجازاتهم. لكن، لا شيء يضاهي مرحلة التسوق: أكد أكثر من نصف المشاركين أن شراء الملابس استعداداً للعطلة من بين أنجع الطرق لتحسين المزاج.

هل تجد نتائج الدراسة منطقية؟ هل سبق أن ذهبت في تجربة سفر فريدة؟ شاركنا رأيك وقصصك في قسم التعليقات!

مصدر صورة المعاينة mileycyrus / Instagram
1---
226