الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

دراسة حديثة: كلما قل نومك، قـل إعجاب الناس بك!

----
608

قد لا يهمك كثيراً أن يقابلك أحد الأصدقاء بوجه متعب، لأننا نحب أصدقاءنا على طبيعتهم. ربما تقلق بشأن صحة صديقك، غير أن من غير المحتمل أن تؤثر حالته تلك بشكل كبير على الوقت الذي ترغب في قضائه معه. ولكن في المقابل، عندما لا يكون لديك سابق معرفة بشخص ما، فإن مظهره يحدد بوضوح ما إذا كنت ستتفاعل معه أم لا. ولهذا تشعر في الغالب بأنك تفضل الابتعاد حينما ينظر إليك أحدهم بعيون ناعسة!

لقد وجدنا في الجانب المشرق دراسة مثيرة أكدت أن الناس لا يحبون بالفعل رؤية وجوه يغلبها النعاس. إليك تفاصيل هذا البحث..

يبدو الأشخاص الناعسون أقل صحة وجاذبية

تم تصوير 25 مشاركاً ومشاركة في الدراسة مرتين: مرة بعد النوم لمدة 8 ساعات في يومين متتاليين، ومرة ​​أخرى بعد النوم لمدة 4 ساعات فقط خلال الفترة نفسها. ثم كان على 122 من المتطوعين الغرباء أن ينظروا إلى هذه الصور، ويقيّموا مدى رغبتهم في الالتقاء والتفاعل مع الشخص الظاهر فيها، كما يسجلوا ملاحظاتهم عن جاذبية المشاركين وصحتهم ونومهم ومدى جدارتهم بالثقة.

وقد توصلت الدراسة إلى أن الأشخاص كانوا أقل ميلاً للاختلاط بأولئك الذين لم يحصلوا على قسط كاف من النوم، رأوا أنهم أقل جاذبية وأقل صحة. ومع ذلك، لم يكن لفترة النوم القصيرة أي تأثير على ما إذا كان الشخص يُعتبر جديراً بالثقة أم لا.

عندما ينتابك التعب، تضعف قدرتك على التواصل

غالباً ما يربط الناس بين الجاذبية والخصائص الإيجابية، مثل مدى قابليتك للتوافق مع الآخرين على سبيل المثال. لذا، عندما يرون وجهاً متعباً مع جفون متورمة أو هالات داكنة تحت العينين، فسيعتبرون أن هذا الشخص الناعس غير اجتماعي، وبالتالي لن يُبدي أحد أي حماسة للتفاعل معه.

في الواقع، يؤكد الأشخاص الذين لا يحظون بقسط كاف من النوم، أنهم أقل ميلاً للتفاؤل والتعاطف والتواصل الاجتماعي، وأنهم أسوأ في فهم العواطف والتعبير عنها.

آثار قلة النوم تخبر الناس أن صحتك غير جيدة

يبدو التعب واضحاً في الغالب على الأشخاص الذين لا يتمتعون بصحة سليمة، كما أن المعاناة من مشاكل النوم قد تتلازم جنباً إلى جنب مع مشاكل في الصحة العقلية. وحتى إن كان الشخص المتعب في حالة صحية جيدة، فإن مظهره بعد النوم لساعات قليلة قد يترك انطباعاً سلبياً لدى الآخرين.

لا يبدو الوجه المغلف بالنعاس والعياء في صحة جيدة، ولأن البشر يميلون في العادة إلى تجنب الأمراض، فقد يكون هذا هو السبب في أنهم لا يبدون اهتماماً بالتقرب والتواصل مع شخص يظهر عليه الحرمان من النوم.

هل تفضل قضاء الوقت مع أناس يبدون بالفعل في صحة وراحة جيدة أم أن هذا الأمر لا يهمك كثيراً؟ هل لاحظت من قبل كيف يتفاعل الناس معك بعدما تكون قد فوتت قسطك الكافي من النوم؟ شاركنا أفكارك رجاء في قسم التعليقات!

مصدر صورة المعاينة 0000001/Reporter, Instagram/East News
----
608