الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

تعرّف إلى البشر الخارقين الذين يتمتعون بقدرةٍ عجيبة على العيش كالأسماك

تُعدُّ السباحة مهارةً مفيدةً للغاية للكثير منا، لكننا لا نستخدمها لأغراض العمل أو البقاء على قيد الحياة. بينما طوّر شعب الباجاو، الذين يُعرفون بـ"غجر البحر"، آليةً تسمح لهم بكتم أنفاسهم تحت الماء لعدة دقائق. أي إنهم يستطيعون البقاء تحت الماء أكثر من أي شخصٍ آخر في العالم. ولا مانع لديهم من السباحة على عمق 60 متراً تحت سطح المحيط لمدة تصل إلى 13 دقيقة. وتبيّن أن هذه القدرات ليست مجرد نتاج للتدريبات الدؤوبة فقط.

قبيلة باجاو

يعتبر شعب الباجاو من الشعوب المحبة للألوان والمهرجانات والموسيقى صغاراً وكباراً، ويعيشون على سواحل ماليزيا وإندونيسيا والفلبين منذ قرون. وقضى الباجاو جُلَّ تاريخهم كشعبٍ من البدو العاملين في البحر. وما يزال العديد منهم يعيش أسلوب الحياة نفسه حتى يومنا هذا، مما يُفسر سبب تسميتهم بـ"غجر البحر" أو “بدو البحر”.

عاشت هذه الجماعة العرقية في البحر لمئات السنوات

Lynn Gail/robertharding/East News

يتعلم أبناء الباجاو السباحة والغوص في سنٍ صغيرة للغاية، حتى يحصلوا على الأسماك وغيرها من السلع البحرية للتجارة والاستهلاك. ويقضون ما يتراوح بين 6 و10 ساعات في الماء يومياً، ويمضون معظم تلك الفترة تحت الماء. لكن المشكلة تكمن في أن السمك الموجود اليوم أقل بكثير مما كان عليه قبل 20 عاماً، ولهذا أصبحوا مضطرين لقضاء فترات أطول تحت الماء لصيد الكمية نفسها من السمك.

تختلف بنيتهم الجسمانية عنا

تعرضت أجسام الباجاو لعدد من التغييرات الجسدية حتى يتمكنوا من النجاة في أعماق البحار. ونجح الانتخاب الطبيعي فأصبح لديهم اليوم طحال أكبر، وهو أمرٌ ضروري للاحتفاظ بخلايا الدم الحمراء المؤكسجة، مما يُتيح لهم قضاء فترات أطول تحت الماء. واكتشف العلماء كذلك أن الأطفال الصغار يستطيعون الرؤية تحت الماء بشكلٍ مثالي، مما يعد تعديلاً مهماً في ذلك السياق لأن العين تتكيف مع ظروفهم.

يستخدمون آليات محددة

اكتشفنا مؤخراً أن غجر البحر في جنوب شرق آسيا يستطيعون كتم أنفاسهم لفترات طويلة للغاية أثناء الغوص الحر لصيد الأسماك، ويرجع السبب إلى تطورهم. حيث طوّر شعب الباجاو القدرة على الغوص بعمق عشرات الأمتار دون استخدام أي معدات غوص حديثة. ويعتمدون بدلاً من ذلك على الأوزان، والنظارات الخشبية المصنوعة يدوياً، ونفس شهيقٍ واحد.

البحر بيتهم

يعيش الباجاو في بيوت عائمة منذ مئات السنين، حيث تنقلوا من مكانٍ لآخر في بحار جنوب شرق آسيا دون أن تطأ أقدامهم اليابسة إلا في ما ندر. ولهذا يحصلون على كل احتياجاتهم من البحر.

هل تُجيد السباحة؟ وما أطول مدة تستطيع أن تقضيها تحت الماء دون تنفس؟

مصدر صورة المعاينة Lynn Gail/robertharding/East News, Melissa Ilardo / Physiological and Genetic Adaptations to Diving in Sea Nomads / Cell
الجانب المُشرق/مثير للفضول/تعرّف إلى البشر الخارقين الذين يتمتعون بقدرةٍ عجيبة على العيش كالأسماك
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك