الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

11 مرة رفض فيها الممثلون الالتزام بالسيناريو فأبدعوا مشاهد أفضل بكثير

أثناء خطواتهم المهنية الأولى، يتبع الممثلون توصيات كتاب السيناريو والمخرجين بحذافيرها، ويتعلمون الأسرار ويراكمون كافة الخبرات التي يمكنهم الحصول عليها من مواقع التصوير. ولكن ما إن يصبحوا مشهورين، حتى يزيد إصرارهم على المساهمة في إضفاء لمستهم الخاصة على الشخصيات التي يؤدون أدوارها، فيغيرون سطور الحوار، أو يرفضون حتى بعض الأفكار. وفي معظم الحالات، يجعلون الفيلم أفضل بكثير.

قررنا اليوم في الجانب المُشرق رصد بعض الحالات التي تجاوز فيها الممثلون حدود السيناريو، ليعبروا عن أفكارهم الخاصة، مما ساهم في إثراء القصة وتغيير الشخصية.

مريل ستريب في فيلم The Devil Wears Prada

أصرت ميريل ستريب على إضافة مشاهد تركز على ما هو أكثر من الإنجازات المهنية لشخصيتها ذات المزاج السيئ. فعلى سبيل المثال، كان أحد المشاهد التي أضفت عليها لمستها الخاصة، حين دخل آندي غرفة ميراندا ووجدها تبكي لأن زوجها طلب الطلاق. قالت ستريب خلال مقابلة مع مجلة فارايتي Variety: “أردت مشهداً تكون فيه تلك المرأة منزوعة من مظاهر قوتها. كما حدث في مشهد غرفة الفندق، لكي نرى ذلك الوجه بدون طلاء خارجي، ونلقي نظرة خاطفة عليها كإنسانة في ثوب سيدة أعمال”.

هنري كافيل في مسلسل The Witcher

في الموسم الثاني من المسلسل، علم جيرالت أن حبيبته التي كان يعتقد أنها ميتة، ما تزال على قيد الحياة. قال الممثل هنري كافيل في مقابلة إنه تعاون مع أنيا تشالوترا التي لعبت دور يينفر، على إقناع المنتجين بإعادة النظر في مشهد لم شمل شخصيتيهما، مع وضع كامل التركيز على المشاعر التي تجمعهما، ليكتفي الممثلان بقبلة في المشهد.

ميشيل رودرغيز في فيلم Fast & Furious

كادت ميشيل رودريغيز، الممثلة الرئيسية في سلسلة أفلام السرعة والغضب Fast & Furious، أن تغادر المشروع أثناء تصوير الفيلم الأول بسبب المشهد الذي اضطرت فيه شخصيتها لخيانة صديقها مع رجل آخر. اعتقدت الممثلة أن هذه الخطوة غير معقولة بتاتاً وغير مناسبة ورفضت تصوير المشهد، بل إنها بكت بسبب ذلك حسب قولها. لكن شريكها في التمثيل، فين ديزل أيد موقفها ذاك علانية. “لقد اقترب مني بينما كنت أبكي، ونظر في عيني وقال: أنا معك، لا تقلقي، سأتعامل مع الأمر”. وقد تم التوصل إلى حل مقبول في النهاية.

صامويل جاكسون في فيلم Pulp Fiction

في السيناريو الأصلي، كان من المفترض أن يكون لجول شعر أفريقي قصير، يتناقض مع الشعر الأملس المنسدل لزميله فينسينت (جون ترافولتا). لكن مساعد كوينتين تارانتينو، أساء فهم المطلوب واشترى الشعر المستعار الذي رأيناه في النهاية على الشاشة. والغريب أن صامويل جاكسون أحب ذلك الباروكة وأصر على تغيير مظهر شخصيته الأصلي، على الرغم من أن تارانتينو كان ضد الفكرة في البداية.

جون كرازينسكي في سلسلة The Office

في الموسم الثامن من هذا المسلسل الكوميدي الناجح، كان من المفترض أن يكون هناك مشهد يقبل فيه جيم مديرة المكتب الجديدة، كاثي، أثناء رحلة عمل. غير أن جون كرازينسكي الذي لعب دور جيم، رأى أن هذه الحبكة من شأنها أن تنفر جمهوره منه، لأن الجميع كانوا من المعجبين المتحمسين لارتباط جيم وبام كزوجين، ولذلك، رفض الممثل رفضاً قاطعاً أن ينفذ تلك الحركة في هذا المشهد. وكتب كرازينسكي عن هذه الواقعة: “هذه هي المرة الوحيدة التي أتذكر فيها أنني أفرض رأيي على النص. وقد قلت للمنتجين أشياء لم أكن أعتقد أنني سأقولها أبداً، إذ صرخت وأصررت على أنني لن أصور المشهد”.

مورغان فريمان في فيلم The Shawshank Redemption

كانت فكرة المخرج السينمائي فرانك دارابونت هي أن على “ريد” أن يعزف الهارمونيكا التي أعطاها له صديقه آندي في المشهد الأخير. إلا أن مورغان فريمان لم يعجبه الأمر. لقد رأى أن هذه الخطوة غير لائقة وساذجة، تشبه نوعاً من الكليشيهات المتكررة، لذلك رفض تمثيل المشهد.

كرسبين غلوفر في فيلم Charlie’s Angels

كان لدى كرسبين غلوفر في دور الرجل النحيف، حوار صغير في النص الأصلي يؤديه، لكن الممثل وجده مبتذلاً بعض الشيء، لذلك اقترح على صانعي الفيلم حذفه نهائياً. أحب مخرج الفيلم فكرة جعل هذه الشخصية صامتة تماماً، ونتيجة لذلك لم ينطق Thin Man بكلمة واحدة في الفيلم، لكنه مع ذلك بقى عالقاً في ذاكرة المشاهدين.

ريس ويذرسبون في فيلم Four Christmases

فيلم كوميدي ​​من بطولة ريس ويذرسبون وفينس فون؟ تبدو وكأنها فكرة رائعة في البداية، ولكن الحقيقة غير ذلك. فعلى الرغم من أن الفيلم حصد بالفعل نجاحاً تجارياً لافتاً، فقد لاحظ الكثير من الناس غياب الانسجام بين الشخصيتين بشكل غير عادي. ويكمن السر في هذا التنافر في أن الممثلين لديهما اهتمامات مختلفة جداً، ولم يتمكنا من إيجاد أي شيء مشترك للتفاهم في موقع التصوير.
وحسب ما شاع من أخبار، فقد رفضت ويذرسبون تمثيل مشهد حميمي مع فون. ولم يكن أمام صانعي الفيلم خيار سوى أخذ رغبتها بعين الاعتبار ليتم في النهاية حذف هذا المشهد من النص.

صامويل جاكسون في فيلم Snakes on a Plane

فيلم الأكشن الكوميدي هذا من عام 2006، كان على وشك أن يفقدَ الممثلَ صامويل جاكسون، لو لم يحقق له المنتجون بعض نزواته الصغيرة. قال الممثل إنه وافق على التمثيل في الفيلم فقط لأنه وجد عنوانه (Snakes on a Plane) مضحكاً ومثيراً للفضول. ولكن بعدما قرر الأستوديو إعادة تسمية الفيلم بـ Pacific Air 121، لإخفاء عوامل التشويق في القصة، انزعج جاكسون وقدم تحذيراً للجميع: “إما أن يحتفظ الفيلم بعنوانه الأصلي، أو أنسحب من المشروع”.

روبيرت داوني جونيور في فيلم The Avengers

في نهاية الفيلم، كان من المفترض أن يستيقظ الرجل الحديدي، بعد قتال شرس مع شيتوري وسقوط مؤلم على الأرض، لكي يسأل: “وماذا بعد؟” لكن روبرت داوني جونيور، شعر أن العبارة غير مقنعة إلى حد ما، واقترح تحسين النص قليلاً.
يروي جوس ويدون، أن الكتاب أبدعوا 3 صفحات من الخيارات المختلفة بدلاً من سطر واحد. وفي النهاية قال توني ستارك: “أرجوك أخبرني أن أحداً لم يحاول تقبيلي”. ثم دعا بقية الشخصيات لزيارة مطعم شاورما جيد يعرفه في الحي. وهكذا ظهر ذلك المشهد الشهير الذي يلتهم فيه “المنتقمون” شطائرهم بصمت.

داكر مونتغومري في سلسلة Stranger Things

طلب داكر مونتغومري من منتجي المسلسل، الأخوان دوفر،جعل شخصيته أكثر إنسانية بإضافة مشاهد من شأنها الكشف عن الجانب الآخر لبيلي. لقد أراد الممثل أن يفهم الجمهور أنه لا أحد يصبح شخصاً سيئاً بدون سبب. أخذ المخرج برأي مونتغومري وأضاف مشاهد عاش فيها بيلي مواجهة عنيفة مع والده، بالإضافة إلى مشاهد ذكريات عن والدته.

هل تعتقد أنه من المقبول أن يتدخل الممثلون في تغيير السيناريو؟ أم يجب أن يكون كتاب السيناريو وحدهم المسؤولون عما يجري في القصة؟ أخبرنا برأيك في التعليقات أدناه.

الجانب المُشرق/أفلام/11 مرة رفض فيها الممثلون الالتزام بالسيناريو فأبدعوا مشاهد أفضل بكثير
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك