الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

مشاهد شهيرة خالف فيها الممثلون رؤية المخرج فكانت النتيجة أفضل بكثير

بعض الممثلين والممثلات تناسبهم أدوارهم بشكل مثالي، فيبدو من الصعب تخيل غيرهم في هذه الأدوار. وذلك لأنهم لم يكتفوا بالالتزام بتعليمات المخرج، فلم يخشوا الارتجال وأضفوا إبداعهم على الأدوار.

نتذكر اليوم، في الجانب المُشرق، بعض الحالات التي أضاف فيها الممثلون والممثلات شيئاً إلى أدوارهم، فكانت النتيجة النهائية أفضل كثيراً. وسنخبركم في مكافأة نهاية المقال عن زلة لسان أدّت إلى نهاية غير متوقعة لأحد مواسم مسلسل شهير.

رفضت إيما واتسون ارتداء مشد في فيلم الجميلة والوحش Beauty and the Beast

قررت إيما واتسون جعل شخصيتها أكثر نشاطاً وحيوية. رفضت الممثلة ارتداء مشدّ لتجعل شخصية بيل قادرة على ركوب الخيل والرقص. كانت كل ملابسها خفيفة وجميلة، ولم تكن شديدة الضيق عند الخصر، حتى لا تعيق حركتها.

لم يكن من المفترض أن يصرخ جيرارد باتلر بعبارته الشهيرة: “This is Sparta”

لم تكن صيحة الملك ليونيداس “This is Sparta!” مخططاً لها في المشهد. وفقاً للمخرج، كان من المفترض أن يكتفي باتلر بالهمس بهذه الكلمات. لكن الممثل طلب إعادة التصوير. وكادت صيحته تُضحك كل مَن في الموقع، لكنها أعجبت المخرج بشدة، لهذا ظهر هذا المشهد غير المخطط له في الفيلم.

أثناء تصوير فيلم تايتانيك، قررت كيت وينسليت البصق في وجه خطيبها في الفيلم

اقترحت كيت وينسليت تغيير رد فعل شخصيتها في بداية مشاهد الذعر على السفينة. تهرع روز لمساعدة جاك، بينما يحاول كال إيقاف خطيبته. وفقاً للسيناريو، كان من المفترض أن تضربه بدبوس شعرها. لكن بدلاً من ذلك، تبصق روز في وجه خطيبها. وافق المخرج على قرار وينسليت لأنه في مشهد سابق نرى جاك يعلمها البصق، فمن المنطقي أنها استطاعت الاستفادة من هذه المهارة على الفور.

لم يكن مشهد خروج دانيال كريغ من الماء في سيناريو فيلم كازينو رويال Casino Royale، بل أراد الممثل السباحة ببساطة

خلال تصوير أحد المشاهد على الشاطئ، قرر دانيال كريغ أن يستمتع ببعض المرح. تظاهر الممثل بالسباحة في مياه ضحلة، ثم وقف فجأة وخرج من المياه. وظهر المشهد بشكل جيد، فظل في النسخة النهائية من الفيلم. بل استُخدمت بعض لقطات خروجه من المياه في الحملة الإعلامية للترويج للفيلم، واستُخدمت كصورة محدثة لشخصية جيمس بوند.

أصر مايك مايرز على تغيير لكنة شريك

مايك مايرز هو الممثل المسؤول عن أداء صوت الشخصية المحبوبة شريك. ويؤديها بلهجته الكندية. لكن بعد مراجعة النسخة الأولية، قرر تغيير لكنة شخصيته إلى الاسكتلاندية. بدا للمثل أن شريك ينتمي إلى الطبقة العاملة، التي تتحدث بهذه الطريقة في رأيه.

تسبب هذا القرار في العديد من ساعات العمل الإضافية لفناني الرسوم المتحركة، إلى جانب تكلفة إضافية بلغت 5 ملايين دولار. لكن كل هذه التكاليف أتت بثمارها. فقد كان منتج الفيلم، ستيفن سبيلبرغ، سعيداً بها، وأصبح شريك أحد أشهر الشخصيات الاسكتلاندية في الثقافة الشعبية في القرن الحادي والعشرين.

أعادت ريز ويذرسبون “كتابة” شخصيتها قبل تصوير فيلم نوايا قاسية Cruel Intentions

لم ترغب ريز ويذرسبون في لعب دور آنيت في فيلم نوايا قاسية Cruel Intentions؛ لأنها لم تحب شخصية الفتاة التي كتبها كاتبو السيناريو. اعتبرت ويذرسبون أن شخصية آنيت خجولة أكثر من اللازم وعديمة الإصرار. فعدلت الشخصية بنفسها، وأعادت كتابة عدة عبارات، حتى توصلت إلى شخصية عميقة متعددة الجوانب.

غيّر جيسون أيزاكس شكل شخصيته لوسياس مالفوي

في البداية، اختار مصممو ملابس فيلم هاري بوتر بدلة مخططة من الأسود والأبيض وشعراً مستعاراً من أجل لوكاس مالفوي. لكن الممثل، جيسون أيزاكس، رفض هذه الإطلالة، وعرض تغييرها إلى ملابس ساحر وشعر أبيض طويل.
بعدها اعترف الممثل بأنه كان يحاول الحفاظ على شعره مستقيماً قدر الإمكان، لذلك كان يحاول دائماً إمالة رأسه للخلف. لكن هذه الحركة أضافت المزيد من الغرور لشخصية لوسياس مالفوي، وأصبحت إحدى سماتها البارزة.

خطرت فكرة دخول الثلاجة لخواكين فينيكس أثناء تصوير فيلم جوكر

أثناء تصوير مشهد المطبخ، بدأ خواكين فينيكس فجأة إفراغ محتويات الثلاجة ثم دخل فيها وأغلق الباب. شعر طاقم الفيلم بالمفاجأة، لكنهم لم يتوقفوا عن التصوير، واعتراهم الفضول لمعرفة ما سيفعله بعد ذلك. وهكذا أصبح أحد أقوى مشاهد الفيلم.

طلب صامويل جاكسون سيفاً بنفسجياً من المخرج أثناء تصوير فيلم Star Wars: Episode II — Attack of the Clones

وضع المخرج جورج لوكاس قاعدة تنص على أن الطيبين يستخدمون سيوفاً زرقاء أو خضراء، ويستخدم الأشرار سيوفاً حمراء. طلب صامويل إل. جاكسون من المخرج إعطاء شخصيته، ميس ويندو، سيفاً بنفسجياً. ووفقاً للممثل، يساعد هذا شخصيته في البروز بين جموع المحاربين في نهاية الفيلم. وافق لوكاس على الطلب وكان جاكسون سعيداً بذلك.

في فيلم Dumb and Dumber، ارتجل جيم كاري هذه العبارة: “مستحيل... هذا عظيم. لقد نزلنا على القمر!”

اعتاد جيم كاري الارتجال أثناء التصوير، ولم يكن فيلم الغبي والأغبى استثناءً لذلك. في المشهد الذي يغادر فيه لويد المقهى ويشاهد جريدة قديمة على الحائط، لم يكن من المفترض أن تأتي شخصيته بردّ فعل قوي. لكن جيم كاري تفاعل معها بشكل كبير، فظل المشهد في الفيلم وأصبح أحد أطرف أجزائه.

أضفى روبرت داوني جونيور عاداته الخاصة على شخصيته في فيلم The Avengers

ورثت شخصية آيرون مان التي لعبها روبرت داوني جونيور حبه للوجبات الخفيفة. على سبيل المثال، عندما يظهر فجأة في المشهد يتناول كيساً من المسليات، لا يتشتت، بل يعرض على هالك وكابتن أمريكا مشاركته طعامه.

مكافأة: كان ديفيد شويمر هو من فكر في زلة اللسان الشهيرة “أنا روس أقبل الزواج من ريتشيل”

يتذكر الكثيرون الخطأ الذي ارتكبه روس خلال حفل زواجه من إيميلي. احتار كاتبو المسلسل حول كيفية إنهاء الموسم الرابع. وساعدهم ديفيد شويمر. في إحدى الحلقات، يستبدل الممثل اسم ريتشيل باسم إيميلي، فيقول: "ريتشيل، لقد جاء التاكسي"، وأحب الكتاب هذا الخطأ كثيراً، لدرجة أنهم استفادوا منه مجدداً في الحلقة الأخيرة من الموسم، في مشهد الزفاف الشهير.

هل تعتقد أن بوسع الممثلين الارتجال أثناء التصوير، أم عليهم الالتزام بتعلميات المخرج فقط؟

مصدر صورة المعاينة Beauty and the Beast / Walt Disney Pictures
شارك هذا المقال