الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

10 أشياء استخدمتها الأميرة ديانا فأصبحت باهظة الثمن مع مرور الزمن

ستبقى الأميرة ديانا واحدة من أكثر أفراد العائلة الملكية شهرةً وتأثيراً في نفوس الكثيرين. وعلى مرّ السنين، تصدّر اسمها نشرات الأخبار والمجلات والصحف، وخلفت إرثاً كبيراً بعد وفاتها. حيث إن الأسلوب الراقي والذوق الرفيع، جعلا من “الليدي دي” واحدة من أيقونات الموضة في القرن الماضي. ولهذا السبب، اشتد التنافس على العديد من ممتلكات الأميرة المحبوبة في المزادات العلنية، من ملابسها ومجوهراتها وحتى كعكة يوم زفافها.

وقد عملنا في الجانب المُشرق على تجميع قائمة بالأغراض التي كانت تملكها في السابق أميرة ويلز، قبل أن تنتهي في أيدي عشاق جمع التحف الثمينة.

1. ملابس يومية

جذبت أزياء الأميرة ديانا أنظار المعجبين من جميع أنحاء العالم، من التجار المحترفين إلى محبي جمع التحف. وقد أصبح التنافس عليها في الواقع شائعاً للغاية، حيث تم بيع ثلاث مجموعات من ملابس الأميرة عام 2019 بمبلغ 200 ألف جنيه إسترليني (276.230 دولار أمريكي)، أي أكثر بثلاثة أضعاف القيمة الأصلية المتوقعة في المزاد.

2. كنزة سميكة

لم تكن أميرة ويلز ترتدي فساتين السهرة وغيرها من الملابس الرسمية فحسب. فعلى الرغم من كونها سيدة أرستقراطية، إلا أنها كانت أيضاً تظهر كامرأة عادية ترتدي أنواع مختلفة من السترات المتنوعة والسراويل الضيقة، عند الذهاب إلى النادي الرياضي، على سبيل المثال. وحتى لو كان من الصعب تصديق هذا، فقد تم بيع هذه الكنزة الزرقاء الداكنة الظاهرة في الصورة أعلاه في مزاد بمبلغ 53.532 دولاراً.

وبغض النظر عن كون هذا اللباس مريحاً، فقد ارتدته ديانا مراراً وتكراراً لجعل المصورين المزعجين يشعرون بالملل كلما التقطوا لها صوراً جديدة. لكن من الواضح أن حيلتها هذه لم تنجح.

3. رسائل مكتوبة بخط اليد

تم بيع مجموعة من الرسائل التي خطت بيد أميرة ويلز مقابل ما يقرب من 67.900 جنيه إسترليني (حوالي 93.780 دولار أمريكي) لمجموعات مختلفة من الأشخاص. ومن بينها 40 رسالة بعثتها إلى صديقها روجر برامبل، بين عامي 1990 و 1997 وتحدثت فيها “الليدي دي” عن بعض هواجسها وأنشطتها اليومية في تلك الفترة. ورغم مرور سنوات عدة على بعث تلك الرسائل، فقد أرادها هواة جمع التحف كذكرى من الأميرة الراحلة، فلم يدخروا جهداً للحصول على هذه الوثائق التي لا تقدر بثمن، والتي تكشف جوانب أخرى من شخصية الأميرة ديانا.

4. دراجة زرقاء قديمة

هذه التحفة الكلاسيكية مشهورة جداً بارتباطها بالليدي ديانا. ونحن هنا نتحدث بالطبع عن دراجتها الزرقاء التي بيعت مقابل 44 ألف جنيه إسترليني (60.770 دولار)، أي ضعف السعر الذي حدد لها في بداية المزاد. فقبل زواجها من الأمير تشارلز، كان على ديانا التخلص من وسيلة النقل هذه بالتحديد، بعدما قيل لها إنها “لا تناسب الأميرات”.

5. فستان زفاف وحذاء “احتياطي”

تم بيع نسخة مطابقة تماماً للفستان الذي ارتدته الأميرة ديانا يوم زفافها، مقابل 48 ألف جنيه إسترليني (66.854 دولار). أما الحذاء التي كان يمكن أن ترتديه في ذلك اليوم، فقد احتفظ به المصمم شيلتون، ليتم بيعه لاحقاً في مزاد مقابل سعر مرتفع بلغ 36 ألف جنيه إسترليني (50.073 دولار). وإن كنت تتساءل عن سبب قولنا إنه كان حذاء "يمكن أن ترتديه الأميرة"، فذلك لأنه كان قطعة "احتياطية"، من المفترض أن يتم استعمالها في حفل الزفاف الملكي عام 1981، في حالة تعرض الحذاء الأصلي لأي تلف.

6. فستان الرقص مع جون ترافولتا

فستان “ترافولتا” واحد من أشهر أزياء الأميرة ديانا التي لا يمكن أن تنسى، ليس فقط بسبب جماله ولكن أيضاً بسبب الحكاية التي تختفي وراءه. لقد تم عرضه للبيع بمبلغ 290 ألف دولار في مزاد أقيم في القصور الملكية، وهو ما يعني احتمال ظهوره في بعض المعارض مستقبلاً. وكما أشرنا إلى ذلك، فإن المميز بخصوص هذا الفستان بالذات، هو أن “الليدي دي” ارتدته عام 1985 خلال زيارتها للبيت الأبيض، قبل أن تشارك به رقصة مع الممثل جون ترافولتا (ومن هنا حصل هذا الفستان على تسميته).

7. أقراص تسجيلات موسيقية

نعلم جميعاً أن ديانا كانت، في صباها، قبل الحصول على لقب أميرة، تستمتع بجمع تسجيلات أقراص الفينيل لفنانيها المفضلين. وقد تندهش حين تعرف أن الذوق الموسيقي لأميرة ويلز "المستقبلية"، كان يشمل رواد الموسيقى مثل بوب ديلان وفرقة الإيغلز وموزارت، إلى جانب بعض فرق الروك الكلاسيكية. في عام 2002 أفاد الأمير ويليام بأن العديد من ألبومات والدته، تعرضت للسرقة. وبعد عامين من ذلك تم طرح 19 ألبوماً منها للبيع في أحد المزادات.

8. سيارة فورد إسكورت من طراز 1981

كانت هذه السيارة من طراز فورد إسكورت موديل 1981 هدية خطوبة قدمها أمير ويلز لديانا قبيل الزواج. وقد احتفظ بها صاحبها الحالي طوال 20 عاماً، مع الحرص على كتمان أصلها. لكن التقديرات تؤكد اليوم إلى أنه يمكن بيعها في المزاد العلني بمبلغ يقارب ما بين 30 و 40 ألف جنيه إسترليني (41.434 إلى 55.246 دولار).

9. عقد من الألماس واللؤلؤ

تزينت الأميرة ديانا بعقد الماس واللؤلؤ هذا في عرض Swan Lake في قاعة رويال ألبرت عام 1997، وبسبب هذا تُعرف التحفة الجميلة المصنوعة يدوياً باسم قلادة “Swan Lake Suite”. وقد تم اقتناؤها في الأصل من طرف زوجين من أوكرانيا بسعر 630 ألف جنيه إسترليني (870.124 دولار أمريكي) ولم يعلموا أنها ستباع بعد بضع سنوات، تحديداً في عام 2017، في دار مزادات بحوالي 12 مليون دولار.

10. كعكة الزفاف

تم بيع قطعة من كعكة الزفاف الملكي الذي جمع عام 1981، الأمير تشارلز والأميرة ديانا، على الإنترنت بحوالي 1.375 دولار. ورغم أنه من الواضح أن الكعكة تجاوزت فترة صلاحيتها للأكل بعد مرور كل هذه السنوات، إلا أن بعض هواة جمع التحف سعوا لوضع أيديهم على العلبة الأصلية والكعكة اليابسة، وبطاقة الإهداء التي تقول: “مع أطيب التمنيات لأصحاب السمو الملكي أمير وأميرة ويلز”.

ما هو أغرب شيء رأيته في مزاد علني؟ هل ستدفع أيضاً مثل هذه المبالغ للحصول على قطعة من كعكة زفاف "الليدي دي"؟ أم لديك في منزلك أشياء لا تقدر بثمن يمكن بيعها ذات يوم في مزاد؟

مصدر صورة المعاينة ASSOCIATED PRESS/East News
شارك هذا المقال