الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

11 مرة ارتدت فيها الأميرة ديانا نفس اللباس وتسببت بالكثير من الجدل

على الرغم من غزو ثقافة الاستهلاك العقلاني للعالم هذه الأيام، إلا أن غالبية المشاهير والمسؤولين ما زالوا يفضلون التمسك بقاعدة تحريم الظهور في نفس الزي مرتين. لكن الأميرة ديانا المتمردة بذاتها كانت تخرق قواعد الموضة في الثمانينيات، وظهرت في نفس الملابس علناً عدة مرات. والمميز في الأمر أنها أجادت في كل مرة تحوير الزي القديم لجعله يبدو وكأنه جديد.

نحن في الجانب المشرق نقدر بصدق حس أناقة الليدي ديانا، وقررنا إلقاء نظرة خاطفة على الحيل التي ساعدتها على تحويل الملابس القديمة إلى .جديدة

1.

اعتادت ديانا على إعادة تصميم فساتين السهرة، ويعدّ الفستان الليلكي الذي ارتدته لأول مرة في حفل عشاء في الكويت عام 1989 مثالاً جلياً على ذلك. بعد 3 سنوات، أعادت الأميرة تصميم الفستان بالكامل، واستبدلت الجزء السفلي المنفوخ بتنورة أنيقة باللون الأرجواني.

2.

بصفتها من رواد عالم الأزياء حينها، كانت الليدي ديانا تدرك جيداً أهمية الاحتفاظ بعناصر أساسية في خزانة ملابسها. على سبيل المثال، برعت في تنسيقها لهذا الفستان المنقّط مع سترة حمراء اللون، ثم مع معطف رسمي أنيق في الثمانينيات، وحتى مع كنزة صوفية. أمعن النظر وسترى أن الأميرة أكملت مظهرها بالجوارب والأحذية الحمراء.

3.

حين خرجت ديانا من المستشفى مع طفلها الأول الأمير وليام اختارت فستاناً مرقطاً أخضر اللون مع حذاء مسطح بلون الفوشيا.

لكن قلة من الناس لاحظوا أن الأميرة كانت قد ارتدته أثناء حملها، وذلك عند حضورها مباراة بولو قبل أسبوعين من ولادة الأمير وليام. وفي ذلك الوقت، قامت بتنسيقه مع حذاء مسطح أبيض مفتوح.

4.

في عام 1981، ارتدت ديانا معطفاً أنيقاً باللون البيج بدون أزرار، وهذه قصة ما زالت رائجة حتى اليوم، في أول زيارة رسمية لها إلى ويلز.

بعد 4 سنوات، زارت ديربي مرتدية نفس المعطف، واستبدلت الحزام بأزرار.

5.

في عام 1983 خلال مناسبة عند زيارتها الرسمية لأستراليا ظهرت الأميرة بفستان وردي طويل ومزركش. وبعد 3 سنوات، ارتدت نفس الفستان بعد إعادة تصميم الأكمام والتنورة وإزالة الكشكشة.

6.

في أبريل 1983، اختارت زوجة الأمير تشارلز بلوزة بيضاء بأكمام ضخمة وتنورة سوداء لزيارة جامعة أديلايد.

وفي أغسطس من نفس العام، ظهرت وهي ترتدي نفس البلوزة بعد أن استبدلت التنورة السوداء بأخرى بيضاء.

7.

من المدهش أن تفاصيل صغيرة يمكنها تغيير المظهر العام. في عام واحد، ظهرت الأميرة ديانا على الملأ مرتدية التنورة الميدي ذات الثنيات مع السترة البيضاء سوداء الياقة مرتين. في المرة الأولى عام 1985 استخدمت قبعة بيضاء أنيقة، وفي المرة الثانية أكملت مظهرها بحقيبة بشكل ظرف وقلادة من اللؤلؤ.

8.

يمكن ارتداء اللباس كقطعة كاملة أو يمكنك استخدام أجزائه المنفصلة لإنشاء مظهر مستقل مشرق. غالباً ما استعانت ديانا بهذه الحيلة الأخيرة. في عام 1981 قبل شهر واحد من حفل زفافها، زارت الليدي سبنسر نهائيات بطولة ويمبلدون وهي ترتدي طقماً أزرق اللون مزيناً بالأزهار.

بعد 4 سنوات، اختارت ديانا المتزوجة نفس التنورة المورّدة ونسقتها مع بلوزة بيضاء ذات أكمام منفوخة.

9.

في عام 1986، اختارت الأميرة فستاناً أبيض اللون، بنقش البولكا الذي كان رائجاً آنذاك، لحضور فعالية رسمية.

بعد عام واحد فقط، ارتدت نفس الزي بعد تعديله قليلاً: تخلصت ديانا من جزئية التنورة العلوية.

10.

في أكتوبر 1995 أثناء زيارتها مدينة برمنغهام، تألقت الليدي ديانا ببدلة أنيقة مكونة من قطعتين بنمط المربعات الصغيرة.

في ديسمبر من نفس العام، ارتدت نفس الزي، لكنها اختارت له هذه المرة وشاحاً من القطيفة وقلادة من اللؤلؤ.

11.

ظهرت الليدي ديانا لأول مرة في بدلة من قطعتين من تويد الكشمير في عام 1990. لحفل تعميد الأميرة يوجيني، ارتدت ديانا البدلة مع قبعة وقفازات سوداء. بعد عامين، أصبح الزي بمظهر جديد بفضل تغيير واحد صغير: قامت الليدي ديانا بإزالة الياقة التي كانت تزين السترة.

هل تعيدين تصميم الملابس القديمة؟ شاركينا حيلك في قسم التعليقات.

الجانب المُشرق/مجتمع/11 مرة ارتدت فيها الأميرة ديانا نفس اللباس وتسببت بالكثير من الجدل
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك