الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

15 شخصاً تقبلوا مظهرهم أخيراً وأحبوا نقائصهم

كلنا على الأغلب فكرنا في وقت من الأوقات في تغيير شيء في شكلنا: مثل تضخيم الشفتين، أو تعديل شكل الأنف، أو تنعيم الشعر المجعد، أو شيء آخر من هذا القبيل. وكثيراً ما نخلق لأنفسنا هذا النوع من المشاكل، لكن الواقع أن ملامحنا الأصلية هي ما تجعلنا فاتنات ومتميزات.

نحن في الجانب المشرق مقتنعون أنه لا يوجد شيء اسمه عيوب الشكل. النساء الواردة صورهن في هذا المقال تعلّمن أن يتقبّلن أنفسهن كما خُلقن، وأن يفخرن بسماتهن الشكلية الفريدة، بدلاً من الخجل منها.

حوّلت المال من حساب عملية تجميل الأنف لحساب التوفير العادي وأغلقت الحساب القديم”

“أبدو مثل البجعة، لكن البجعة هي حيواني المفضل، لذا لا بأس”

“بعد سنتين من التفتيح المستمر، قصصت أخيراً كل الشعر المتضرر. رحبوا بشعري الجديد الصحي!”

“عمري 23 عاماً وأعاني من تساقط الشعر، لذا حلقت شعري!”

الثعلبة ذكرية الشكل مرض يستنفد قدرة الشعر ويؤدي إلى حدوث الصلع.

“صورة مقربة لوجهي الممتلئ بالنمش”

“أحاول أن أظل إيجابية وأن أرى الجمال في هذا الأنف العملاق الموجود في وجهي”

“أردت دوماً إجراء عملية تجميلية أثناء نشأتي، لكني أدركت أنها ستغير شكل وجهي تماماً، بما أن أنفي يمثل جزءاً ضخماً منه. أحبوا ما يجعلكم مميزين!”

أنف روماني جميل به نتوء بسيط في القصبة

قررت في العام الماضي تقبل لون شعري الطبيعي وأؤمن أنه أفضل قرارات حياتي!”

“كنت دائماً خجولة بسبب شعري الأفريقي المجعد، ارتديت القبعات وأخفيته تحت القلنسوة. اليوم قررت بأن يكون شعري شيئاً أفخر به وليس شيئاً أحتاج لإخفائه”

“قيل لي أنه لا يجب أن أرتدي نظارات كبيرة لأنها تظهر ضخامة أنفي. لذا... اشتريت أكبر نظارة وجدتها!”

“صورة بلا فلاتر ولا مساحيق تجميل. أنا بكل عيوبي... وليس النمش من بين تلك العيوب! أنا أحب نمشي”

“كنت أعاني بين الحين والآخر من فقد الشعر، وقررت أخيراً أن أحلق شعري تماماً وأن أظهر بالشكل الأقرع الذي كنت أحاول تجنبه. لكل امرأة تعاني من فقدان الشعر، لا تدعيه يهزمك أو يشعرك بأنك قبيحة. أنتن جميعاً جميلات”

“أحاول حالياً أن أحب أنفي قليلاً أكثر مع كل يوم”

“ورثت عن أمي أنفها، وقد كانت تكره أنفها الكبير، وتعتذر لي باستمرار بسببه”

ما الذي تودين تغييره في شكلك؟ أم أنك تتقبلين مظهرك كما هو؟

مصدر صورة المعاينة ktherine1995 / Reddit
الجانب المُشرق/مجتمع/15 شخصاً تقبلوا مظهرهم أخيراً وأحبوا نقائصهم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك