الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

+20 مرة فازت فيها الملكة إليزابيث بقلوبنا وأثبتت أنها رائعة

----
274

بحلول العام 2015، أصبحت الملكة إليزابيث الثانية صاحبة أطول فترة حكم للتاج البريطاني، وفي فبراير 2020 احتفلت بالذكرى الـ 68 لاعتلائها العرش. لا تُعرف هذه السيدة فقط بكونها ملكة حكيمة تهتم بازدهار بلادها، بل بكونها أيضاً زوجة محبة وأماً مثالية وجدة عظيمة، وإنسانة لا تخشى إظهار عواطفها للعموم.

لقد تأملنا في الجانب المشرق العديد من صور الملكة، واكتشفنا أن كلاً منها يستحق الاهتمام. ثم حاولنا أن نختار من بينها تلك التي تجسد أكثر اللحظات تألقاً والتي تثبت ببساطة أنها ملكة متميزة.

عندما تمازح الملكة زوجها

دخلت الملكة إليزابيث الثانية في نوبة من الضحك بينما كانت تمشي بجانب زوجها الأمير فيليب، دوق إدنبره، الذي يقف ليمازحها كالحارس في زيه الرسمي وقبعته المصنوعة من فرو الدب.

عندما تبدو منزعجة بكل بساطة

عندما تتحول مشاعر مرحها إلى عدوى تصيب الجميع

عندما تبعث من عينيها نظرة الزوجة المهتمة

في كل مرة نرى حبها لكلاب الكورجي

وكلما رأيناها تضحك

وتعبر عن مشاعرها

عندما تصبح جدية للغاية

وعندما نراها تؤدي دور الجدة العظيمة

قد تحطم قلوبنا عندما تذرف الدموع

عندما تمتطي ظهر الحصان

حتى في عمر الـ 94!

وعندما تشجع بتأثر خيلها أثناء العروض والمنافسات

عندما تحاول تدفئة جسمها

وحين ترقص مع زوجها

عندما ارتدت فستان الدانتيل الخفيف ذات مرة

وفي كل مرة تقود فيها سيارتها وتثبت أن العمر مجرد رقم

عندما تسافر في القطار

وفي كل مرة تثبت لنا أنها امرأة عادية

وبالطبع عندما كانت تعمل ميكانيكية وسائقة سيارة إسعاف خلال الحرب العالمية الثانية

نحن ما زلنا متأثرين بصورة الملكة وهي تذرف الدموع. وأنت ما الصورة التي أثرت فيك أكثر؟

----
274