الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

+25 صورة تثبت أن الأميرة ديانا أحبّت اللون الوردي بكل درجاته

ألوان أحمر الخدود وحلوى القطن والزهري والكرزي والقرمزي هي درجات متعددة من اللون الوردي. وكلها تقريباً كانت حاضرة في خزانة ملابس الأميرة ديانا. اللون الوردي كان بالتأكيد أحد ألوانها المفضلة، وقد ارتدته، سواء في المنزل أو في الأماكن العامة، على نحو بارع وأنيق للغاية.

نحن في الجانب المُشرق أبحرنا في أرشيف صور الأميرة ديانا، وتفاجأنا حين رأينا عدد المرات التي ارتدت فيها إحدى درجات اللون الوردي في الأماكن العامة، لذلك اخترنا لكم أكثر تلك الأزياء إشراقاً في هذا المقال.

السيدة ديانا تجلس على درجة سلم أمام منزلها وهي ترتدي كنزة وردية اللون وسروالاً بنقش المربعات باللونين الأبيض والوردي عام 1986.

الأميرة ديانا في الأرجنتين ترتدي بدلة رسمية بلون وردي فاتح عام 1995.

أميرة ويلز تحضر وجبة غداء في نادي Sunshine Coach في لندن وهي ترتدي ثوباً مرقّطاً تزينه قبعة أنيقة وردية اللون.

ديانا في أثناء زيارتها لإيطاليا عام 1985، وهي ترتدي ثوباً من تصميم دونالد كامبل.

أميرة ويلز ترتدي ثوب سهرة مطرزاً على طريقة السارونغ من قماش الشيفون الوردي أثناء حضورها لحفل عشاء في ضيافة الرئيس الباكستاني عام 1991.

ديانا ترتدي ثوب سهرة وردياً مخملياً من تصميم كاثرين ووكر أثناء حضورها لحفل عشاء في فندق بريكرز في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1985.

ديانا أميرة ويلز ترتدي بدلة صوفية باللون الوردي وقبعة بنفس اللون وقفازاً باللون الأزرق الداكن، أثناء حضورها لاحتفال فرسان الرباط في قلعة وندسور عام 1993.

أميرة ويلز ديانا ترتدي ثوباً للسهرة من الشيفون باللونين الأحمر والأرجواني أثناء حضورها أوبرا عايدة في لندن عام 1988.

السيدة ديانا ترتدي ثوباً وردياً من تصميم فيكتور إيدلستين وقت حضورها إحدى المناسبات في أثناء جولتها بأستراليا عام 1983.

أميرة ويلز ترتدي بدلة بلون حلوى القطن الوردية أثناء استقبالها لملكة هولندا بياتريكس عام 1982.

أميرة ويلز ترتدي بدلة بلون رسمي وقبعة بنفس اللون وهي واقفة بجوار زوجها في حفل رسمي أقيم على شرفهما في ألمانيا عام 1987.

حتى في الصورة الرسمية، ديانا ترتدي اللون الوردي عام 1987.

ديانا تصل الكويت أثناء جولتها في دول الخليج وهي ترتدي ثوباً باللونين الأحمر والوردي من تصميم كاثرين ووكر.

ديانا أثناء حملها بالأمير ويليام وهي تشاهد الأمير تشارلز يلعب البولو عام 1982.

الأميرة ديانا تستعد لإلقاء خطابها في حفل دخله مخصص لضحايا المناجم في المتحف الوطني للمرأة في الفن في واشنطن عام 1997.

ديانا والأمير تشارلز يقابلان المطرب الأمريكي باري مانيلو عام 1983.

الأميرة ديانا في أثناء جولتها بأستراليا وهي ترتدي ثوباً آخر باللون الوردي الشاحب عام 1983.

ارتدت نفس البدلة في أثناء زيارتها لمدينة صقلية عام 1985، ولم تغير إلا القبعة.

ديانا ترتدي معطفاً باللون القرمزي وقميصاً وردياً وهي تلوح للجماهير بابتهاج عند وصولها لافتتاح أحد مشاريع مؤسسة ماركفيلد الخيرية في لندن عام 1986.

ديانا في إيطاليا وهي ترتدي ثوباً باللون الوردي المعدني مع قبعة بنفس اللون تقريباً عام 1985.

الأميرة ديانا عام 1986وهي ترتدي ثوباً طويلاً أملس بلون فاتح تزينه دوائر لامعة.

ديانا في النمسا وهي ترتدي معطفاً باللون الفوشيا عام 1986.

ديانا في زيارتها لعرض زهور تشيلسي عام 1989. قالت الأميرة للعارضين: “لا أستطيع زراعة تلك الزهور ولا حتى نطق أسمائها”. وقالت كذلك إنها أحبتها، لكن الزهور والنباتات هي اختصاص زوجها.

الأميرة تغادر كنيسة القبر المقدس وهي ترتدي ثوباً وردياً جميلاً مطبوعة عليه زهور عام 1989.

ديانا في زيارتها لباكستان وهي ترتدي بدلة ملساء وردية اللون بحواف زرقاء عام 1991.

ديانا عند وصولها لافتتاح مركز رعاية الأطفال المتنقل الجديد عام 1997.

الأميرة ديانا تتفقد القوات في ثكنات كانتربري بنفس البدلة التي ارتدتها في الأرجنتين عام 1995.

هل لديك العديد من الأزياء باللون الوردي في خزانة ملابسك؟

شارك هذا المقال