الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

هذا ما تفعله الملكة إليزابيث الثانية في يومها العاديّ

أمست الملكة إليزابيث الثانية على مشارف بلوغ الـ 95 من عمرها، لكنها مازالت مُفعمة بالحيوية والنشاط. فهي تعمل من الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساءً، ولديها القدرة على قضاء بعض الوقت في ركوب الخيل وتمشية الكلاب في الحديقة. أما فترات الراحة الخاصة، فلا تتمتع بها إلا في يومين فقط من العام، في عيد الميلاد وعيد الفصح.

وما بين وضع مكياجها الخاص ومشاهدة برامجها التلفزيونية المفضلة قبل النوم، تعيش الملكة حياتها بشكل مشابه لنا، أكثر مما نتخيل. واليوم سنشارككم في الجانب المُشرق كيف يبدو الروتين اليومي للملكة.

7:30 صباحاً: حان وقت الاستيقاظ!

لا تحتاج الملكة إليزابيث إلى منبهات، فخادمتها تقرع غرفة نومها في قصر باكنغهام كل صباح وتجلب إليها “وجبة الإفطار”. وأثناء الإنصات إلى الراديو، تستمتع صاحبة الجلالة بتناول وجبة خفيفة من البسكويت وشاي “إيرل غراي” بالحليب بدون سكر قبل موعد الإفطار الرئيسي.

8 صباحاً: ترتدي ملابسها وتضع مكياجها بنفسها

بعد الاستحمام، ترتدي الملكة أول زي لها في ذلك اليوم. في بعض الأحيان، تحتاج إلى تغيير الملابس 5 مرات في اليوم، ولا يشمل ذلك الرداء فحسب، بل تغير أيضاً أحذيتها وقفازاتها ومجوهراتها وقبعتها وغيرها من الأكسسوارات.

يتم تجهيز جميع ملابسها من قبل المشرفة على خزانة الملابس الملكية الخاصة، أنجيلا كيلي. وعادة ما يتم إحضار مجموعتين من الملابس، بينما يتم الاحتفاظ بالبقية في طابق آخر من القصر. وبعد اللباس، تقوم الملكة بوضع مكياجها الخاص كل يوم بنفسها.

8:30 صباحاً: الإفطار في غرفة الطعام

تتناول الملكة فطورها في غرفة الطعام الخاصة بها. تحب تناول وجبة فطور بسيطة، تتكون في معظم الوقت من حبوب Kellogg التي تتناولها في وعاء بلاستيكي مع الشاي، ويقدمها لها خدمها بينما تطالع صحفها اليومية.

9 صباحاً: انتظار المزمار للشروع في العمل

بعد الإفطار، يعزف الحرس مزمار القربة تحت المسكن الخاص للملكة. يأتي العازف بلباسه المميز كل يوم من أيام الأسبوع إلى قصر باكنغهام أو أي من القصور الرسمية الأخرى: قلعة وندسور أو قلعة بالمورال أو قصر هوليرود هاوس. وهذه هي الطريقة الرسمية التي تبدأ بها الملكة يومها.

من 9 إلى 11 ضحىً: قراءة رسائل البريد والمستندات المهمة التي يتم تسليمها يومياً

إذا لم تكن هناك أية مناسبات صباحية لتحضرها، فإن إليزابيث الثانية تذهب إلى مكتبها حيث تقرأ بريدها الوارد. تتلقى الملكة ما يقرب من 60 ألف رسالة في السنة، تجيب على بعضها بشكل شخصي. وبعد ذلك تطالع الصندوق الأحمر، أو صندوق الرسائل الرسمية الذي يتم تسليمه يومياً من قبل مكتب سكرتيريتها. تحتوي هذه الصناديق على وثائق مهمة من مجلس الوزراء ووزارة الخارجية وشؤون الكومنولث، والتي تتطلب توقيعها الخاص، أو ترد لإبلاغها فقط. وعبر هذا النشاط، يمكنها البقاء على اطلاع على الإجراءات المتخذة في الحكومة والاجتماعات المهمة.

11 قبل الظهر: لقاءات مع ضيوف مهمين في القصر

عندما تنتهي الملكة من أمر الوثائق المهمة، تستغل الوقت المتبقي لحضور اجتماعات قبل الغداء. وغالباً ما يتنوع ضيوفها بين قادة العالم وأعضاء البرلمان، والذين يجرون معها في العادة محادثات قصيرة لمدة 20 دقيقة. كما يمكن عقد الاجتماعات أيضاً من خلال الفيديو.

12:30 ظهراً: تناول الغداء وممارسة الرياضة

بحلول الساعة الـ 12:30 ظهراً، تأخذ الملكة قسطاً من الراحة لتمشية كلابها في الحديقة. تحب إليزابيث الثانية المشي لمسافات طويلة أو ركوب الخيل في فترات الراحة، ليس فقط للحفاظ على قوة عضلاتها، ولكن أيضاً للاستمتاع ببعض الوقت بمفردها.

تختار الملكة ما ستأكله على الغداء والعشاء كل 3 أيام. يتم اقتراح القائمة من قبل الطهاة الملكيين ويمكن للملكة تدوين الملاحظات إذا أرادت تغيير أي شيء. أما إذا كان لديها زوار، فستحدد صاحبة الجلالة عدد الأطباق التي يجب تقديمها بالضبط.

2 بعد الظهر: الارتباطات الملكية المهمة

ما بين الساعة 2 ظهراً حتى 5 مساءً، يكون الوقت قد حان للاهتمام بالالتزامات الملكية الأطول، من قبيل الاجتماع مع رئيس الوزراء وقراءة تقرير عن مجريات اليوم البرلماني.

حين تفرض بعض هذه الارتباطات التنقل خارج القصر، تخرج إليزابيث الثانية في سيارة ملكية خاصة، لكنها تفضل في بعض الأحيان أن تقود بنفسها. وبصفتها ملكة، فهي لا تصوت أو تنحاز لأي طرف أثناء الانتخابات. لكن من واجب الملكة افتتاح كل جلسة من جلسات البرلمان والموافقة على الأوامر والإعلانات من خلال مجلس الملكة الخاص. وبعد الانتهاء من كل هذه الالتزامات، تحظى الملكة باستراحة ثانية لتناول الشاي في جلسة تقليدية تمتد حتى الساعة 5 مساءً.

5 مساءً: وقت الشاي!

تتبع الملكة إليزابيث الثانية هذا التقليد الإنجليزي كل يوم. في جناحها بالقصر الملكي، يتم تقديم السندويشات المصنوعة من الخيار والسلمون المدخن والبيض والمايونيز واللحم والخردل مع شاي إيرل غراي المفضل لديها. تحب الملكة أيضاً تناول الكعك، وفقاً للشيف الملكي دارين ماكغرادي.

7 مساءً: مطالعة التقارير اليومية وتناول العشاء

بين وقت الشاي في الساعة 5 مساءً والعشاء الذي يقدم حوالي الساعة 7:30، على الملكة مراجعة التقارير اليومية لوقائع البرلمان. ولكنها قد تعقد في بعض الأحيان اجتماعات أو تحضر مناسبات أخرى في الليل. في كل يوم أربعاء، تلتقي إليزابيث الثانية برئيس الوزراء لمناقشة قضايا حكومية.

عادة ما تكون أطباق العشاء هي نفسها كل أسبوع. الملكة ليست من عشاق الطعام، وهي انتقائية جداً عندما يتعلق الأمر بتجربة النكهات الجديدة. يصاحب وجبتها كأس من الشمبانيا. ويجب أن يكون اللحم مطهواً بشكل جيد والأطباق مليئة بالزبدة والقشدة. ولا داعي لاحتساب السعرات الحرارية!

8:30 ليلاً: مشاهدة التلفاز والخلود للنوم

انتهى يوم العمل وحان وقت الاسترخاء. يمكن للملكة إليزابيث الثانية أخيراً الجلوس أمام التلفزيون لمشاهدة المسلسلات الشعبية مثل Downton Abbey. وبذهابها إلى الفراش، تكون قد أذنت لأفراد الأسرة والعمال الآخرين بالقيام بنفس الشيء.

تنام الملكة دائماً بمفردها في غرفة نومها، فحتى زوجها الأمير فيليب لا يشاركها نفس السرير. لدى الملكة إليزابيث طقوس لكتابة مذكراتها قبل النوم، والتي حافظت عليها منذ اليوم الأول لحكمها. وهي تنام 8 ساعات ونصف حتى تحصل على ما يكفي من الطاقة لبدء يوم منعش في الغد.

من يرغب أن يتولى مهمات الملكة ليوم واحد؟ أخبرونا في التعليقات أدناه عن أكثر نشاط سوف تستمتعون به.

مصدر صورة المعاينة YUI MOK/AFP/East News, OLI SCARFF/AFP/East News
شارك هذا المقال