الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

كيانو ريفز ليس ممثلاً رائعاً فحسب ولكنه سند عظيم لأخواته وأكبر داعم لهنّ أيضاً

كيانو ريفز هو ممثل متفانٍ وإنسان طيّب القلب، وقد أصبحت مواقف الكرم والعطاء التي اشتهر بها قصصاً يُضرب بها المثل في هوليوود والعالم بأجمعه. في الواقع، بدأت أعماله الخيرية في المنزل مع أخواته، اللواتي يحظين بمكانة عزيزة جداً في قلبه. ومثلما هو الحال في سلسلة أفلامه John Wick، يُظهر ريفز للمعجبين أنّ لا أحد يمكنه العبث مع عائلته، حيث أنّ الممثل داعم لأفراد أسرته بشكل لا يصدق في الحياة الواقعية أيضاً.

السنوات الأولى في حياة كيانو ريفز

FREDERIC J. BROWN/AFP/East News

عاش الممثل طفولة صعبة قبل أن يكبر ليصبح سنداً عظيماً لأخواته.
فعندما كان في الثالثة من عمره فقط، هجر والده عائلته، وكانت آخر مرة رآه فيها الممثل عندما كان يبلغ من العمر 13 عاماً. بعد هذا الحدث، كان لأمه العديد من الشركاء، مما جعل حياته تدور حول “رجل اللحظة”. كان لوالديه البيولوجيين طفلين فقط معاً، وهما كيانو وكيم.

لدى ريفز أيضاً أختان غير شقيقتين وهما كارينا، من والدته، وإيما من زوجة والده الأخرى. ورغم أن والده لم يكن متواجداً من أجله خلال سنوات المراهقة، إلا أن نجم فيلم The Matrix كبر ليصبح حامي الأسرة والأخ الأكبر المفضل لدى الجميع. علاوة على ذلك، فهو لا يزال مقرّباً جداً من والدته، وحتّى أنه تعاون مع شقيقاته في الأفلام.

ضحّى كيانو ريفز بحياته المهنية للاعتناء بشقيقته كيم ريفز أثناء مرضها

في عام 1991، مرضت الأخت البيولوجية للممثل، كيم ريفز بينما كانت مسيرته المهنية في ذروتها. كان من المقرر أن يظهر في تكملة فيلم The Matrix، ولكنه قرر تأجيل التصوير وإعطاء الأولوية لصحة أخته. وقد باع النجم الصاعد آنذاك منزله ليكون أقرب إلى أخته ويقدم لها الرعاية اللازمة، بما في ذلك تنظيف منزلها وإعداد وجباتها.

كيم هي أخت كيانو ريفز وصديقته المقرّبة

أخذ كيانو ريفز على عاتقه مهمة الاعتناء بأخته في رحلتها نحو التعافي، وساعد بالفعل في علاجها لمدة 10 سنوات. وقد تذكّرت إحدى صديقات العائلة أنها شاهدت ريفز وهو يمسك بيد كيم ريفز كل يوم عندما يزورها في المستشفى. في الواقع، كان تفسير الممثل لهذا الاهتمام الكبير بسيطاً، حيث قال: “كانت دائماً متواجدة من أجلي. وسأكون دائماً هنا من أجلها”.

من جهتها، وصفت كيم ريفز شقيقها بأنه “أميرها” وأضافت: “إنه يستمع إلى كل كلمة، وإلى كل فاصلة بعد كل كلمة تُقال”. لحسن الحظ، تعافت كيم ريفز مؤخراً وهي بصحة جيدة، وقيل إنها تعيش في روما وتفضّل البقاء بعيداً عن الأنظار. وقدّ كتبت سيناريو فيلم لون الماء الذي عُرض سنة 2002 ومثّلت فيه أيضاً.

كيانو ريفز هو أيضاً سند أخته غير الشقيقة، كارينا، وداعمها

كارينا ميلر هي أخت كيانو ريفز من زواج والدته الثالث بمروّج موسيقى الروك، روبرت ميلر.
ميلر هي منتجة وممثلة اشتهرت بفيلم حتى النخاع لعام 2017، والذي يلعب فيه ريفز دور البطولة جنباً إلى جنب مع ليلي كولينز؛ وهي معروفة أيضاً بإنتاجها فيلم Semper Fi (Brothers in Arms).
كذلك، شوهد ريفز وميلر على السجادة الحمراء معاً عدة مرات. وقد دعم ريفز أخته من خلال الانضمام إليها في لوس أنجلوس لحضور العرض الأوّل لفيلم Semper Fi في عام 2019.

يبدو ريفز سعيداً وهو يتحدث عن ميلر وإنجازاتها السينمائية، ويمدح عملها ويتحدث عن مدى فخره بما تفعله. علاوة على ذلك، كشفت ميلر عن مدى دعم شقيقها لمسيرتها المهنية في صناعة السينما، وأعربت عن امتنانها له قائلة: “لقد كان دائماً داعماً جداً لي خلال قيامي بأعمالي الخاصة. أنا أقدر ذلك حقاً”.

ما أكثر شيء يعجبك في كيانو ريفز؟ وما هو فيلمك المفضّل له؟ شاركنا رأيك في قسم التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة FREDERIC J. BROWN/AFP/East News, Bei / Shutterstock.com
الجانب المُشرق/مجتمع/كيانو ريفز ليس ممثلاً رائعاً فحسب ولكنه سند عظيم لأخواته وأكبر داعم لهنّ أيضاً
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك