الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

7 اكتشافات عرضية حولت أشخاصاً عاديين إلى أصحاب ملايين

قد ينتظرك حظك في أي مكان - في كومة أغراض قديمة، أو في سوق سلع مستعملة، أو أثناء تجديد الديكور، أو في الفناء الخلفي، أو حتى في منتصف حقل. يأتي الحظ في أوقات غير متوقعة وبصور عجيبة للغاية.

سنروي لك في الجانب المشرق 7 قصص لأشخاص عثروا بالصدفة على كنوز جعلتهم أثرياء.

1. جدار من قطع نقدية

كان هناك منزل قديم في مدينة ويندبر بولاية بنسلفانيا الأمريكية مهجوراً لأكثر من 20 سنة. وفي أحد الأيام، دخل أطفال إلى المنزل أثناء اللعب وعثروا على الكثير من القطع النقدية القديمة بالقرب من أحد الجدران. أخبر الأطفال والديهم عن اكتشافهم. وقرر الوالدان تكسير الجدار. وعندما فعلا ذلك، تساقطت منه مئات القطع النقدية.

وفقاً للتقديرات، كان هناك 8,500 دولار. ومن بين القطع النقدية العادية، كانت هناك بعض العملات النادرة الصادرة في الفترة بين 1793-1857، وقُدرت قيمتها بـ 200,000 دولار.

2. ذهب

في بالارات بأستراليا، كان مزارع محلي يسير مع جهاز كشف عن المعادن في أراضٍ صحراوية محيطة بمنزله. وعندما عثر الجهاز على شيء، بدأ في الحفر. وعثر على الفور على قطع ذهب صغيرة. واصل الحفر وعثر على قطعة ذهب كبيرة بلغ وزنها 5.5 كجم ووصلت قيمتها إلى 315,000 دولار.

الجزئية المثيرة للدهشة أن هذه المنطقة قد استكشفت عدة مرات، لكن لم يُعثَر على أي شيء مميز فيها. هذا شكل القطعة الذهبية الكبيرة.

3. حجر أوبال ملكي

عثر رجل محظوظ آخر من أستراليا على أندر حجر أوبال في العالم. فأثناء أحد أيام عمله، عثر عامل منجم يدعى بوبي (يفضل إخفاء اسم عائلته) على حجر أوبال كبير متلألئ في أسفل دلو يحتوي على أحجار عادية. قرر الرجل الاحتفاظ به كتذكار. وبعد مرور 14 سنة من اكتشافه، عرضه على خبير معادن. واتضح أنه قد عثر على حجر أوبال أسود فائق الندرة.

أُطلق على هذا الحجر اسم “الحجر الملكي”. وقدّر الخبراء سعره في أحد المزادات بـ 3 ملايين دولار. هذا شكل حجر الأوبال النادر.

4. ظروف نقود

في عام 2009، كان عامل بناء من كليفلاند يُدعى بوب كيتس يجدد ديكور منزل صديقة الدراسة أماندا ريس، وكان يفكّك البلاط القديم في الحمام عندما عثر على صندوقي أدوية معدنيين ممتلئين بظروف نقود، تبين أن قيمتها 182,000 دولار.

كان صديقا الدراسة سعيدين بالاكتشاف، لكنهما لم يتمكنا من الاتفاق على كيفية مشاركة المال. عرضت أماندا على بوب نسبة 10% لكنه طالب بـ 40%. لم يتمكنا من الاتفاق واضطرا للذهاب إلى المحكمة. وفي النهاية، قيمت المحكمة المال بالتساوي بين جميع الأطراف المتنازعة.

5. مطرقة ضائعة

في عام 1992، أضاع مزارع بريطاني يدعى بيتر واتلينغ مطرقته. وبهدف تفتيش مقره بدقة، طلب المساعدة من صديقه إريك لاويس، والذي كان يمتلك جهاز كشف عن المعادن يدوي الصنع.

في الدقائق القليلة الأولى، عثر لاويس على عملة معدنية فضية كبيرة. ثم بدأ الحفر في المكان الذي عثر فيه على العملة المعدنية ووجد صندوقاً خشبياً يحتوي على قلادة ذهبية، ومجوهرات، ومئات العملات المعدنية.

أطلق علماء الآثار على هذا الاكتشاف اسم “هوكسن هورد”. وتُقدر قيمته الأولية بـ 15 مليون دولار. تسلّم المتحف البريطاني جميع القطع الأثرية، وحصل إريك على جائزة بقيمة 2.3 مليون دولار تقاسمها مع صديقه. ومع ذلك، لم يعثر بيتر واتلينغ على مطرقته أبداً.

6. إعلان الاستقلال الأمريكي

اشترى رجل من ولاية بنسلفانيا الأمريكية لوحة بـ4 دولارات في كشك بيع أغراض منزلية مستعملة. أراد تعليقها لتزيين منزله. لكن أثناء تغييره لإطارها، عثر على وثيقة مرفقة بخلفية اللوحة. يبدو أنها واحدة من 25 نسخة رسمية لإعلان الاستقلال الأمريكي الصادر في عام 1776. وفي وقت لاحق، بيعت هذه الوثيقة في مزاد مقابل 2.4 مليون دولار.

حدثت قصة مشابهة لمايكل سباركس من ناشفيل. اشترى نسخة من إعلان الاستقلال الأمريكي من متجر سلع مستعملة لمجرد أنه أحب شكلها. دفع 2.48 دولار مقابلها. وبعد مرور فترة طويلة على شرائها، قرر عرضها على خبراء. يبدو أنها كانت أيضاً إحدى النسخ الصادرة قبل 184 سنة. وبيعت مقابل 125,000 دولار.

7. ذهب القادة البريطانيين

ذات مرة، طلب خبير آثار هاوي يُدعى تيري هربرت من صديقه المزارع في ستافوردشاير ببريطانيا السماح له بالبحث في حقوله باستخدام جهاز كشف عن المعادن. كان يأمل في العثور على بضع قطع نقدية. في اليوم الأول من البحث، عثرا على 4 آلاف قطعة أثرية بلغ مجموع وزنها 4.5 كجم.

توصل علماء الآثار إلى أن هذا الكنز يعود إلى أمراء وقادة وشخصيات دينية بريطانية من القرن الثاني عشر، وكان على الأرجح قرباناً للآلهة. قُدّرت قيمة الكنز بـ 5.3 مليون دولار.

يمكنك قراءة القصة الكاملة للكنز هنا.

هل سبق أن عثرت أو عثر أصدقاؤك على كنز؟ شارك قصتك وصورك معنا في التعليقات!

مصدر صورة المعاينة wikimedia, pxhere
شارك هذا المقال