الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

مسار تطوّر أسلوب كيت ميدلتون في اختيار وتنسيق الملابس

كيت ميدلتون محبوبة من الجماهير هذه الأيام لرقة جمالها وأناقتها، ولأنها صارت تشتهر أيضاً بكونها أيقونة الموضة والأزياء الأكثر تأثيراً في إنجلترا. أشارت الصحافة إلى هذا الطابع المميز بمصطلح جديد يسمى “تأثير كيت”. لكن هل سبق أن تساءلت كيف كانت إطلالة دوقة كامبريدج قبل انضمامها إلى العائلة المالكة؟ صحيح أن أفراد العائلة المالكة يتمتعون بامتيازات، من ضمنها خبراء يساعدونهم في اختيار الملابس الراقية والأحذية المذهلة. لكن كيت ميدلتون تميزت بذوق رفيع في اختيار ملابسها حتى قبل أن يطلق عليها لقب “الدوقة”.

ولنثبت صحة كلامنا، جمعنا في الجانب المشرق قائمة لأكثر أزياء كيت ميدلتون أناقة من قبل انضمامها إلى العائلة المالكة. وهنا يمكننا الرؤية بأنها كانت تسعى على الدوام إلى إثراء مظهرها في سبيلها لتقلد لقب “ملكة الموضة والأزياء”.

1.

التقطت هذه الصورة في يونيو 2005. أطلّت كيت مرتدية بنطلون جينز يجمع بين الأسلوب الكلاسيكي والعصري، ويمتاز هذا النوع من الملابس بحقيقة أن موضته خالدة.

2.

وهذه أيضاً من يونيو سنة 2005. بدت كيت ميدلتون متألقة يوم تخرّجها من جامعة سانت أندروز في اسكتلندا، حيث حصلت على شهادة ماجستير في تاريخ الفن. وهناك بالضبط، تعرفت على الأمير ويليام.

3.

وبعد شهرين تقريباً، في أغسطس من سنة 2005، شوهدت كيت ميدلتون في مباراة لسباق الخيول ترتدي بنطلون جينز بخصر منخفض وسترة بنية، وقبعة أكملت إطلالتها.

4.

ومن ثم، في نوفمبر سنة 2005، أطلت ببنطلون جينز فاتح مع سترة زرقاء فاتحة أيضاً، فأضفى تباين ألوان الملابس مع شعرها لمسة من الأناقة والسحر. التقطت هذه الصورة يوم ذهابها لزيارة معرض “روح الكريسماس” في لندن.

5.

وفي يونيو من سنة 2006. حضرت الدوقة المستقبلية مباراة لسباق الخيول للاستمتاع بالصيف الإنجليزي. ارتدت فستاناً ملوناً يصل إلى مستوى الركبة في هذه المناسبة.

6.

تشتهر كيت بقدرتها العجيبة على إضفاء لمسة من الأناقة عند ارتدائها لأي نوع من الملابس، مهما كانت بسيطة. وهذه الصورة التي التقطت في يوليو من سنة 2006 تثبت صحة كلامنا. ارتدت بنطلون أبيض بخصر منخفض وسترة بلون البيج. عادة ما تصنع البساطة الجمال، لا سيما إن كنت تتقنين خلق أسلوب جميل بتشكيلة ملابس بسيطة.

7.

يعتبر فصل الربيع أكثر الأوقات أناقة في السنة. انظر إلى كيت ميدلتون في مارس من سنة 2007، تبدو إطلالتها ساحرة بأسلوب “البرجوازيين البويهميين” حين ارتدائها لحذاء طويل وقبعة أنيقة تذكرنا بزمن الستينيات. أحببنا إطلالتها كثيراً في هذه الصورة!

8.

في وقت لاحق من السنة ذاتها، في مايو من سنة 2007، التقطت لها صورة في طريقها إلى عملها حينما كانت تعمل كمسؤولة عن شراء الإكسسوارات في "Jigsaw"، وهي علامة تجارية راقية وشهيرة للملابس والإكسسوارات في إنجلترا. وهذه المرة، ابتكرت تشكيلة مذهلة من مختلف أساليب الملابس، فبدت إطلالتها أنيقة ومريحة في الوقت ذاته.

9.

التقطت هذه الصورة في يونيو من سنة 2007. وتثبت مجدداً أن بنطلون الجينز، ذلك الرفيق الوفي الذي يساندنا حينما نحتار عند اختيار الملابس، قطعة ضرورية لدوقة كامبريدج المستقبلية أيضاً.

10.

لننتقل الآن إلى يوليو من سنة 2008. حضرت الدوقة كامبريدج المستقبلية مراسم زفاف السيدة “روز ويندسور” و"جورج غيلمان" التي أقيمت في مصلى الملكة الجميل ويقع في قلب لندن بجانب جسر ووترلو.

11.

نحن الآن في يونيو من سنة 2008. اختارت كيت ميدلتون مجدداً الزي المثالي لحضور سباق الخيول الذي شارك فيه حبيبها آنذاك، الأمير ويليام.

12.

التقطت هذه الصورة في يونيو من سنة 2009. اختارت كيت ميدلتون زياً مذهلاً عنوانه البساطة. لا شك أنها بدت ساحرة في بنطلون الجينز، أحد قطع الملابس المفضلة لديها على ما يبدو، ربما لأنه يصلح لجميع المناسبات.

13.

التقطت هذه الصورة في أغسطس من سنة 2009. يمكن ملاحظة تغير شيء في إطلالاتها المعهودة. لقد تخلت أخيراً عن بنطلون الجينز، وترتدي كيت ميدلتون زياً قد لا يناسب سوى أفراد العائلة المالكة. بدت كأنها خلقت لتكون من الأسرة المالكة.

14.

نحن الآن في صيف سنة 2010، في شهر يوليو على وجه التحديد. ارتدت كيت فستاناً مريحاً صيفياً، لكنه جعل إطلالتها أكثر أناقة. نحب هذه التشكيلة خاصة مع الأحذية التي اختارتها في هذه الصورة.

15.

وفي أكتوبر من سنة 2010. شوهدت كيت ميدلتون برفقة الأمير ويليام عند وصولهما إلى حفل زفاف. ارتدت في هذه المناسبة فستاناً أزرقاً جميلاً مع سترة وأحذية عالية الكعوب سرقت الأضواء من الحضور.

16.

وأخيراً وصلنا إلى أبرز المناسبات الملكية. في الـ16 من نوفمبر سنة 2010، أعلنت كيت ميدلتون والأمير ويليام عن خطوبتهما. ذاع صيت ما سمي لاحقاً ب"الفستان الأزرق القصير" الذي ارتدته دوقة كامبريدج حينها، لدرجة أن جميع القطع بيعت في غضون 24 ساعة من النبأ السار.

17.

بعد 10 سنوات تقريباً من الحفل الزفاف الملكي، في مارس من سنة 2020، ما زالت دوقة كامبريدج تلهمنا بجمالها وسحرها وأناقتها، وذوقها الرفيع، وربما لن نجد لهذه المميزات نظيراً.

ما رأيك في التغيرات التي طرأت على أسلوب ملابس كيت ميدلتون؟ هل تفضل أسلوبها حينما كانت أصغر سناً أو إطلالاتها الملكية التي أتقنتها بشكل طبيعي؟ شاركنا أزياء ميدلتون المفضلة لديك في قسم التعليقات!

الجانب المُشرق/مجتمع/مسار تطوّر أسلوب كيت ميدلتون في اختيار وتنسيق الملابس
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك