الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب
الجانب المُشرق

5 مشاهير نسوا للحظة أنهم فاحشو الثراء

----
199

بمعزل عن مدى ثرائهم وشهرتهم، يحبذ بعض المشاهير العيش كالأشخاص العاديين تماماً. حينما يكونون بعيداً عن الأضواء، يختارون عيش حياة أبعد ما تكون عن التكلف والثراء، وحتى أن بعضهم يعدّون القروش مثلنا.

نعتقد في الجانب المُشرق أن هناك الكثير لنتعلمه من هؤلاء المشاهير، فأسلوب عيشهم يثبت للناس أنه ما من فرق كبير بين الأغنياء والفقراء.

1. بيل غيتس

أحد أغنى أغنياء العالم هو مثال حي عن العيش المتواضع. حصدت صورة بيل غيتس وهو ينتظر في الطابور للحصول على وجبته المفضلة من البرغر الشهرة على الإنترنت بين ليلة وضحاها. موقف الانتظار في الطابور كشخص عادي ليس أول مرة يتصرف فيها مؤسس شركة ميكروسوفت كقدوة حسنة يقتدي بها الناس. يقول أحد أكثر الأشخاص تأثيراً في وادي السيليكون بأنه لا يزال يجلي الصحون بنفسه: “أجلي الصحون كل ليلة؛ صحيح أن الآخرين يعرضون عليّ المساعدة، لكني أحب فعلي لذلك.”

2. سارة ميشيل غيلر

نجمة المسلسل الشهير “Buffy the Vampire Slayer” معروفة بعيشها المتواضع. رغم أن ثروتها تقدر ب30 مليون دولار، تعرف غيلر وجاهة المال وحتى أنها تفضل مساومة البائعين عند التبضع. وتقول الممثلة: “أغراض الخصومات ليست بالضرورة أقل جودة! وأقوم دوماً بجمع الكوبونات.”

3. ماريسكا هارغيتاي

كشفت نجمة المسلسل الدرامي الشهير والناجح " Law & Order" بأنها عانت من الفقر قبل أن تحصل على دور المحققة “أوليفيا بينسون”. وقالت: "كان عليّ الكثير من ديون البطاقات الائتمانية"، وأردفت: “حينما تكون ممثلاً ناجحاً، تكسب المال وتخسره، لكني تعلمت اليوم كيف أحقق استقراري المالي. وأضافت: “لا أشتري أشياء لا يمكنني تحمل تكلفتها”.

4. هيلاري سوانك

تعد قصة نجاح بطلة فيلم " Million Dollar Baby" من أكثر القصص إلهاماً في هوليود، ويمكن عنونتها: “من الحضيض إلى القمة”. حينما كانت سوانك فتاة في سن المراهقة، تطلّق والداها، ولم تستطع أمها تحمل تكلفة استئجار شقة، لذا عاشتا في السيارة لفترة من الزمن. رغم فوزها بجائزتي أوسكار وقضاء سنوات في الساحة الفنية، لا تزال سوانك تعيش حياة متواضعة. وتقول: "خزانة ملابس عبارة عن فوضى عارمة“، أيضاً: “لست في حاجة لأن ترتدي أرقى الملابس من دور الموضة حتى تبدو أنيقاً”.

5. الملكة إليزابيث

تقوم الملكة إليزابيث غالباً بإعادة تدوير أزيائها وتعرف بعاداتها في توفير المال. تستعمل مثلاً سخاناً، يمكن لجداتنا تحمل تكلفته بسهولة، وتعيد استعمال أوراق وأشرطة التغليف، ومنعت تثبيت المصابيح الضوئية التي تستهلك أكثر من 40 واط لتوفير الكهرباء. يقول موظفو القصر: “الملكة حريصة فيما يتعلق بالمال وتراقب على الدوام نفقاتها. تحتفظ بحقائب يد اشترتها قبل 30 إلى 40 سنة، ولا تزال تستعملها إلى حد اليوم”.

ما عادات توفير المال التي أعجبتك أكثر؟ باعتقادك، أيّ هذه الطرق لادخار المزيد من المال تستحق التجربة؟

مصدر صورة المعاينة Mike Galos / Facebook
----
199
شارك هذا المقال