الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

كيف سيبدو ابن الأمير هاري وميغان ماركل عندما يكبر؟

----
481

إنهما من بين أكثر الأزواج المحبوبين حول العالم، وقد أنجبا منذ فترة طفلهما الأول أرشي هاريسون ماونتباتن-ويندزور. الكثيرون يشعرون بالفضول لمعرفة الشكل الذي سيبدو عليه في المستقبل: أشبه بهاري أم أقرب لميغان؟ والعلماء مثلنا يحبّون التخمين.

قررنا في الجانب المشرق أن نعاين ما يقوله الخبراء بشأن الشكل المستقبلي للطفل الملكيّ.

فلنغص إلى جذر المسألة لنشكل تصوراً أفضل. يختلف هاري تماماً في الشكل عن ميغان، ولكل منهما صفات بارزة.

والد ميغان من أصول بريطانية وألمانية وإيرلندية. يميل وجهه للنوع الأوروبي وبشرته فاتحة نسبياً. أمّا أمها فهي من أصل أفريقي أمريكي. لذلك ورثت دوقة ساسكس الجينات القوية لعيون أمها البنية وشعرها الداكن.

يجري الدم الملكيّ في دم الأمير هاري ولديه جذور بريطانية أصيلة وشعر أصهب والجينات المحددة له قوية. لكن يبقى لغز: أيّ من الجذور ستغلب في أرشي.

وفقاً لـAssociated Press، هناك فرصة 50% لحصول الطفل على شعر أبيه الأصهب، ولكن تبقى احتمالية تغير لونه في المستقبل.

لا أحد يعرف على وجه التأكيد الشكل الذي سيبدوعليه العضو الجديد في العائلة المالكة مستقبلاً، لكن رسّاماً جنائياً توقّع لشعر أرشي اللون الأصهب.

كما أنه يفترض أن الطفل سيحصل على أذنين كآذان عائلة ويندزور، وسيكون لون شعره أغمق قليلاً من لون شعر أبيه، وستكون شفتاه أكثر امتلاء من شفتي أبيه.

ويقترح الرسام أن بشرة الطفل ستكون وردية مثل أبيه عندما يكبر، وقد يطغى حجم وجنتيه البارز على وجهه.

ربع أصل ميغان هو أفريقي، وبالغالب تهيمن جينات لون البشرة الداكنة على البيضاء. لكن في الوقت نفسه، يتمتع الأمير هاري بشعر أصهب ناريّ، والجين المسؤول عن هذه الصفة قويّ ونادر.

هناك فرصة لا بأس بها أن يكون شعر الطفل داكناً، لكن الآراء تنقسم في الموضوع لأن الوالدين لديهما أصول مؤثرة.

يعتقد البعض أن ابن دوق ودوقة ساسكس سيبدو أشبه بميغان لأن جيناتها أقوى. يميل الشعر الداكن للهيمنة، وكذلك لون العينين البني. ولهذا السبب، من المتوقع أن يحمل الطفل ملامح ميغان نفسها وأن يكون لون بشرته أغمق من لون بشرة هاري.

ما رأيك؟ كيف سيبدو الطفل؟ شاركنا رأيك في التعليقات!

مصدر صورة المعاينة MEGA/Mega Agency/East News
----
481
شارك هذا المقال