الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

10 حقائق مدهشة عن المعيشة في ألمانيا تذهل الزوّار

هناك العديد من الأشياء الغريبة التي قد تلفت انتباهكم عند زيارة ألمانيا بغرض السياحة (على سبيل المثال، الألمان لا يرتدون ثياب السباحة في المسابح العامة، وغرف تغيير الملابس لديهم مشتركة للجنسين). لكن إن أقمتم هناك لفترة، فستلاحظون المزيد من الأشياء العجيبة التي تميز الحياة اليومية للألمان.

وفي الجانب المُشرق ألقينا نظرة على مدونات بعض الذين انتقلوا للإقامة في ألمانيا، وعلى ما يبدو فقد لاحظوا عدة سمات غريبة تميز الحياة في ألمانيا.

1. المرحاض مدمج في الجدار في العديد من الشقق في ألمانيا

قد لا تجد المرحاض بشكله المتعارف عليه سوى في قلة من الشقق بألمانيا؛ فمن المعتاد هناك أن تكون قاعدة المرحاض مدمجة في الجدار، مع خزان طرد غير ظاهر للعيان. وهذا يتيح المزيد من المساحة، كما يجعل التنظيف أسهل.

وللتحكم بطرد المياه لتنظيف المرحاض يوجد زرّان - أحدهما كبير والآخر صغيرـ وهذه الميزة تساعد في ترشيد استهلاك المياه.

2. من المعتاد أن تجد نافذة في الحمام

قلما تجد أجهزة تكييف أو نظاماً للتهوية في الشقق والمنازل بألمانيا، لكن بعض البنايات الحديثة فيها أنظمة تهوية. يعتمد الألمان في تهوية المنزل على فتح النوافذ.

ولن تجد أيضاً مروحة شفط لتهوية الحمام، بل نافذة. وهذا يحد من ظهور العفن الفطري في الحمامات.

3. الأبواب في منازل كثيرة لا يمكن إغلاقها بالمفتاح إلا من الداخل

في البداية، قد يجد المقيمون الجدد صعوبة في التعامل مع أبواب المنازل في ألمانيا. إذا خرجت وأغلقت الباب خلفك، لن تتمكن من دخول المنزل بدون مفتاح، لعدم وجود مقبض تديره لفتح الباب.

لكن عند دخول المنزل، يمكنك أن تغلق الباب وتفتحه من الداخل باستعمال المفتاح فقط؛ لعدم وجود قفل للباب.

4. ثلاجة المنزل في ألمانيا أصغر بكثير

الثلاجة المنزلية في ألمانيا صغيرة لدرجة تثير قلق بعض السياح.

يفضل الألمان وضع الثلاجة مع خزائن المطبخ في تصميم مدمج، وفي المعتاد يكون مظهرها الخارجي مطابقاً لباقي خزائن المطبخ. وعندما ينتقل أحد من بلد آخر للإقامة في ألمانيا، قد يظن لوهلة أنهم لا يستعملون الثلاجات مطلقاً.

5. مرتبتان للسرير الكبير بدلاً من واحدة كبيرة

في بداية الإقامة بألمانيا، يشعر المقيمون الجدد بالسخط تجاه مراتب السرير، لكنهم يعجبون بها لاحقاً. الفارق الأساسي هو استعمال مرتبتين صغيرتين للأسرّة الكبيرة بدلاً من مرتبة واحدة كبيرة. وهذا يسمح لكلا الزوجين بالنوم منفرداً كما يشاء. كما يستعمل الألمان بطانيتين صغيرتين، وليس بطانية واحدة كبيرة.

وبدلاً من الوسائد المستطيلة، ينام الألمان على وسائد كبيرة مربعة الشكل، ويقال أنها طرية جداً، وسرعان ما تخلد للنوم بمجرد أن تضع رأسك عليها. وهذه التقاليد دائمة رغم مرور السنوات.

6. عندما ينتقل الألماني إلى شقة أخرى، يأخذ مطبخه معه!

قد يبدو هذا غريباًَ، لكن الشقق والمنازل في ألمانيا تُعرض للإيجار بدون أي تجهيزات في المطبخ. ستجد الغرفة المخصصة للمطبخ خاوية تماماً. وبالتالي، عندما ينتقل المستأجر من شقة إلى أخرى، عليه أن ينقل مطبخه معه إلى منزله الجديد.

وأحد أسباب ذلك هو اختلاف طبيعة السكن في ألمانيا؛ إذ تمتد عقود إيجار الشقق والمنازل إلى عدة سنوات أو عقود. ولهذا السبب، لا يفكر مالك الشقة في تجهيز المطبخ بالخزائن والأجهزة، بخلاف المستأجر الذي لا يبخل بالإنفاق على منزله الذي يقيم فيه.

7. كل النوافذ تقريباً لها ستائر خارجية

تصنع الستائر الخارجية في ألمانيا من المعدن عادة. ويتم فتحها وإغلاقها يدوياً أو آلياً (عن طريق شد رباط مخصص). وتوضع الستائر على النوافذ من الخارج وليس من داخل المنزل كما نتوقع، ولهذا يتم تثبيتها على الجدار الخارجي للمبنى.

8. صناديق البريد وأجهزة الاتصال الداخلي في المنازل تبدو مختلفة في ألمانيا

في المنازل الألمانية تحمل صناديق البريد البيانات الشخصية لأصحابها. كما أن أجهزة الاتصال الداخلي في البنايات تحمل أسماء السكان لا أرقام الشقق.

9. لا يضع الألمان البيض والحليب في الثلاجة

لا يتعرض البيض في ألمانيا لأي معالجة كيميائية قبل طرحه في الأسواق للمستهلكين، وبالتالي يحتفظ البيض بالحماية الطبيعية التي توفرها قشرته. ولهذا السبب، قد لا تجد قشرة البيض نظيفة، لكن من ناحية أخرى وبسبب عدم تعرضه لأي مواد كيميائية، يمكنك الاحتفاظ بالبيض في درجة حرارة الغرفة. وبالطبع تكون فترة الصلاحية أقصر لهذا البيض وتتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين.

أما الحليب، فكل أصنافه تقريباً تخضع للمعالجة الحرارية الفائقة (UHT) حيث يسخّن الحليب لدرجات حرارة أعلى من عملية البسترة، وهذا يضمن القضاء التام على البكتيريا، ويسمح بحفظ الحليب خارج الثلاجة لفترات طويلة (حوالي 3 أشهر).

وكما ذكرنا قبل قليل، فالثلاجات المنزلية صغيرة في ألمانيا، ولا تتسع لتخزين الكثير من أصناف الطعام.

10. يعم السكون أغلب الشقق والمنازل يوم الأحد

في ألمانيا تغلق كل المتاجر تقريباً أبوابها يوم الأحد (عدا استثناءات نادرة)، ويلتزم الناس بالحد من الضوضاء قدر الإمكان. إن شغلت الموسيقى بصوت عال أو أدرت آلة جز العشب، يحقّ لجيرانك المنزعجين من الضوضاء إتخاذ اجراءات قانونية ضدك.

وبوجه عام، يُـتوقع من الجميع عدم إصدار أي ضوضاء مزعجة على مدار اليوم، لكن في بعض الأماكن “فترات راحة” يلتزم الجميع فيها الهدوء طوال الليل، وفي أماكن عديدة يبدأ وقت الراحة من الساعة الثامنة مساءً حتى السابعة صباحاً طوال أيام الأسبوع، ويمتد ليشمل اليوم بأكمله في الآحاد والعطلات الرسمية. وفي بعض المناطق، مثل هامبورغ، توجد فترة راحة في منتصف النهار من الساعة الواحدة وحتى الثالثة مساءً.

هل زرتم ألمانيا من قبل؟ هل تعجبكم الحياة هناك؟ شاركونا آراءكم في التعليقات أدناه.

الجانب المُشرق/أمكنة/10 حقائق مدهشة عن المعيشة في ألمانيا تذهل الزوّار
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك