الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

فنان موهوب يرسم وشوماً واقعية لا يمكنك الكف عن التحديق فيها

عندما نريد تخليد ذكرى عائلية، فإن أول ما يتبادر إلى ذهننا هو التقاط صورة. قد تجلب لنا صور أطفالنا وهم يكبرون، وصور آبائنا وأجدادنا وهم يبتسمون كثيراً من الذكريات الجميلة في المستقبل. لكن فنان الوشوم كارول ريباكوفسكي يذهب إلى أبعد من ذلك، ويمنح الأشخاص فرصة رسم وشوم واقعية لأحبائهم، تلازمهم حتى قبورهم.

شعرنا في الجانب المُشرق برغبة عارمة في رسم وشوم واقعية لأحبائنا على أجسادنا بعد رؤية أعمال هذا الفنان الموهوب، ونود منكم إلقاء نظرة على هذه الباقة المختارة منها.

كان الفنان متشككاً من فكرة امتهان رسم الوشوم في البداية

كارول ريباكوفسكي فنان وشوم من مدينة ريبنيك البولندية. وهو يرسم وشوماً فائقة الواقعية منذ 4 سنوات تقريباً، وقد بدأت صور أعماله تنتشر بشكل كبير. وفي مقابلة مع مجلة thINKdifferent الإلكترونية، اعترف ريباكوفسكي أن فكرته عن الوشوم كانت مختلفة جداً في البداية.

يقول كارول: “عندما كنت أسمع كلمة وشم، كنت أفكر مباشرة فيما يفكر فيه كبار السن، مجرد رسومات على أجساد المساجين أو جماعات سائقي الدراجات النارية”.

وعندما عُرض على ريباكوفسكي العمل في ورشة وشوم، رفض بدعوى أنه يريد أن يكون أستاذاً في الفنون، وليس راسم وشوم. لكنه لاحقاً، اقتنع بالفكرة وكشف عن موهبة مميزة، وقرر تجربة مهاراته في الرسم الواقعي من منظور جديد: الرسم على أجساد البشر. ومثلما اعترف بذلك في هذه المقابلة، كان المال الذي سيجنيه حافزاً قوياً، لكنه لم يكن السبب الوحيد الذي دفعه إلى تجربة هذا الأسلوب المختلف في توظيف موهبته الفنية.

يتبع الفنان أسلوباً مميزاً في عمله

يحب الفنان ما يفعله. بالنسبة له، كل وشم يرسمه ليس مجرد حبر على جسد، بل تركيبة كاملة يراها من منظوره الفني الخاص. وكما ذكر في مقابلته مع مجلة thINKdifferent الإلكترونية، فهو لا يحاول إرضاء أي شخص آخر بعمله سوى نفسه.

ولهذا السبب يرى أن كل وشم يرسمه يحمل جزءاً من روحه، لأنه يقدم فنه باتباع التصورات المعقدة في رأسه، مع إضافة التفاصيل التي لا يراها أحد غيره.

يؤمن ريباكوفسكي بأن كل فنان وشوم هو بالضرورة خبير نفسي أيضاً

العملاء الذين يزورون ريباكوفسكي مختلفون تماماً. وكما قال في المقابلة، لديه عملاء من مختلف الاطياف، من المتعصبين للفرق الرياضية والأطباء والمحامين، وإنه يحاول اعتماد أسلوب تواصلي خاص مع كل فئة منهم على حدة. في ورشته، يلتقون جميعهم في جو من الانسجام الرائع وكأنهم جسد واحد، وهذا من أكثر الأمور التي تثير حماسة ريباكوفسكي وتجعله شغوفاً بعمله.

إذا لم يرغب أحد في الحديث، لا يصر ريباكوفسكي على التحدث معه وينغمس في عمله الفني بشكل كامل. لكن إذا رغب العميل في مشاركة شيء من قصصه أو مناقشة الأمور الفنية أو أي موضوعات أخرى، ينتقل ريباكوفسكي إلى وضعية المحادثة في رمشة عين. وبهذه الطريقة يفهم شخصية العميل أكثر.

سلوك الفنان في تقاضي أجره يستحق إشادة خاصة

لا يبالي ريباكوفسكي كثيراً بالمال الذي يحصل عليه مقابل عمله. في المقابلة السالفة الذكر، يقول إنه لم يكن يعرف في البداية ماذا يفعل بالمال الذي يحصل عليه مقابل رسم الوشوم، وإنه كان يشعر بالتردد والارتباك عندما يحتاج إلى تسوية فاتورة مع أحد العملاء. وعندما يكون المبلغ مرتفعاً، يقول فناننا الإنسان، إنه يشعر بالأسف تجاه العميل ويسأل نفسه عما يمكنه فعله لخفض التكلفة.

وعندما يخبره رئيسه في العمل بمقدار ما ربحه خلال الشهر، يتفاجأ ريباكوفسكي لأنه لم يكن يهتم بالحسابات المالية. كل ما يحرص عليه هو تنفيذ رؤيته للعمل الفني، ولهذا السبب يثق فيه الكثيرون ويطلبون منه رسم صور أحبائهم على أجسادهم.

هل فكرت من قبل في رسم وشم لأحد أحبائك على جسدك؟ من هو يا ترى؟

مصدر صورة المعاينة karolrybakowski / Instagram, karolrybakowski / Instagram
الجانب المُشرق/الفنون/فنان موهوب يرسم وشوماً واقعية لا يمكنك الكف عن التحديق فيها
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك