الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

فنان كفيف يرسم صوراً خيالية باستخدام حاسة اللمس فقط

بدأ الفنان الأمريكي جون برامبليت John Bramblitt يفقد بصره عندما كان في الثامنة من عمره، وأصبح أعمى بشكل كامل بسبب مرض الصرع وهو في الثلاثينات من عمره. لا يستطيع جون رؤية الظلال أو الأشكال، لكنه لا يزال يلحظ الضوء. وصار مهربه الوحيد من الاكتئاب هو الرسم. طوّر جون أسلوبه الخاص: فهو يمزج الألوان الزيتية لتصنع ظلالاً محددة من خلال حاسة اللمس، ويستخدم إحساسه بها للتعامل مع اللوحة.

اختار الجانب المشرق عشرة من الأعمال المميزة لهذا الفنان المذهل لمشاركتها معكم.

كان عام 2001 نقطة تحول في مسيرة جون المهنية كرسام

“عندما بدأت الرسم، لم يخيّل لي أبداً أن لوحاتي الحالية يمكن أن تتساوى في الدقة والتعقيد مع رسماتي وأنا بصير”

“استغرق الأمر عاماً بعد إصابتي بالعمى حتى بدأت في اكتشاف طريقي للرسم مرة أخرى”

“ما أفعله عموماً هو استبدال كل شيء تفعله العيون من أجل أيّ فنان مبصر بحاسة اللمس”

“عندما تتمعن في الأمر، ستجد دور العيون مقتصراً على شيئين فقط للرسام: تسمح لك بمعرفة مكان الأشياء على اللوحة، وتتيح لك اختيار ألوان مختلفة”

“بمرور الوقت، طورت تقنيات مختلفة تتيح لي أن أكون أكثر دقة عند رسم الخطوط”

“جميع زجاجات وأنابيب الألوان في الاستوديو مكتوب عليها بلغة برايل، وعند مزج الألوان أستخدم وصفات جاهزة. بعبارة أخرى، أقوم بقياس مقادير مختلفة من كل لون أحتاجه لإنتاج درجة اللون الصحيحة. هذا لا يختلف كثيراً عن استخدام وصفة لخبز الكوكيز. إذا استخدمت المكوّنات الصحيحة بالنسب الصحيحة، فستحصل على نفس النتائج دائماً”

“عندما أقمت أول معرض فني، لم أخبر أي شخص بأني كفيف”

“لم يكن الشعور بالخجل سبب عدم إخباري للناس، بل رغبتي في ألا يؤثر ذلك على نظرتهم إلى الفن الذي أصنعه”

يمكن أن تصبح الإصابة بالعمى نقطة النهاية لأي فنان. لكن قصة جون برامبليت تثبت عكس ذلك. لقد ساعده فقدان الرؤية على اكتشاف عبقريته وتطوير موهبته غير العادية.

مصدر الصور: جون رامبليت John Bramblitt

الجانب المُشرق/الفنون/فنان كفيف يرسم صوراً خيالية باستخدام حاسة اللمس فقط
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك