الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

+20 خبازاً هاوياً سيسيل لعابك وأنت تشاهد ابتكاراتهم

1---
387

قد يحرق بعضنا الخبز في جهاز التحميص، بينما يمكن لآخرين ابتكار تحف فنية حقيقية قوامها الدقيق والبيض وبعض الحليب فقط، غير أن الجميع متفقون على أن فوائد تحضير المخبوزات كثيرة عميمة. ذلك أن مشاعر الفرحة والرضا لا تقتصر على الخبازين الهواة وحسب، بل تمتد لتعم الناس من حولهم عندما يحصلون على هدايا لذيذة بينة الفينة والأخرى.

لا نخفيكم سراً بأن لعابنا في الجانب المشرق سال أثناء إعداد تشكيلة الصور التالية. والأمر الوحيد الذي أسكت "اشتهاءنا"، هو وعد قطعناه على أنفسنا بضرورة النجاح في التحدي الصغير الذي أنجزه صاحب الصورة الأخيرة من هذه المقالة، قبل أن يحق لنا المطالبة بأية قضمة. وبالمناسبة تلك الصورة نفسها هي موضوع مكافأتنا المعتادة.

“لم تنل حلوى الماكرون إعجابها”.

“حضرت إحدى المريضات هذا البسكويت الذي له شكل الرحم وقدمته هدية قبيل خضوعها لجراحة استئصال الرحم”.

“اعتادت والدة جدتي تحضير كعكة مربى التوت كل سنة بمناسبة عيد ميلادها. ذكرت جدتي أنها تتمنى تذوقها مجدداً. فتمكنتُ أخيراً من تحضير الكعكة وفقاً لتوجيهاتها”.

“حضرت رفقة صديقتي المقربة 19 صينية من البقلاوة بمناسبة حفل زفاف ابنتي”.

“طلبت ابنة صديقتي المقربة الحصول على كعكة عيد ميلاد تشبه مهرها ‘فرنش فراي’. لقد فعلت كل ما في وسعي لتحقيق رغبتها!”

“كعكة قوس قزح ذات الطبقات الـ 15المغطاة بكريمة الزبدة، احتفالاً بعيد ميلاد أخي الـ 31، وقد حافظت على توازنها بأعجوبة”.

“وأخيراً... آسفة على هذه الفوضى! لقد أنهيت عملي للتو”.

ستتأكد بأن كعكتك ناجحة، إذا وفقط إذا كنت قادراً على رؤية انعكاس خيالك عليها.

“كل كعك عيد الميلاد الذي حضرته لحبيبي منذ أن أدرجت ‘المخبوزات’ ضمن هواياتي، نزولاً عند رغبته قبل 4 سنوات”.

“حضرت خبزاً صغيراً للغاية من أجل المتعة فقط”.

“حضر زوج أمي هذه الكعكة المدهشة الشبيهة بكلب ‘الكورجي’ من أجل زميلة أمي في العمل. لقد تبنت لتوها كلباً جديداً بعد رحيل كلبها السابق منذ بضعة أشهر”.

“حامل في الأسبوع ال38، ولكني وجدت الطاقة الكافية لتحضير فطيرة الفواكه هذه (اشتهيتها بالتأكيد)”.

“زينت أول كعكة في حياتي. أعلم أنها بشعة نوعاً ما، ولكن لا يسعني سوى أن أفخر بها”.

“كعكة السمكة المنتفخة الصالحة للأكل تماماً. هذا ممتع فعلاً!!!!”

“يصممها ابني ذو الـ 5 سنوات، ولا يسعني سوى التنفيذ”.

لا شيء مميز، مجرد كعكة شبيهة بطائر الفلامينغو الوردي.

“لا أستطيع تمالك نفسي عن تحضير الكعك المصغر”.

“حضرت زوجتي أول تشيزكيك بمناسبة عيد ميلادي. هذه أجمل كعكة رأيتها في حياتي”.

معروف من سيكون أول من سيتذوق هذا الكعك.

“لقد أصبحت أباً؛ تعرفوا على بيتر بريتزل. لقد خبزته اليوم، وزنه 500 غم وطوله نصف متر تقريباً”.

“أول مرة أحضر الخبز بنفسي! بالمناسبة هذه سلحفاة!”

مكافأة: إنجاز صغير في فنون الطبخ.

“تمكنت أخيراً من فتح كيس الدقيق دون تمزيقه كالمعتاد”.

نتساءل عن شكل التحف الفنية “العجينية” التي تستطيعون تحضيرها في مطابخكم، نرجو ألا تبخلوا علينا بوصفاتها وصور لها في قسم التعليقات أدناه!

1---
387