الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

15 منحوتة رائعة لن تصدق أنها موجودة بالفعل!

بفضل التكنولوجيا الحديثة، أصبح بإمكاننا اكتشاف منحوتات مذهلة، عند سفرنا حول العالم أو حتى تصفّحنا مواقع الإنترنت. بعض المنحوتات تخطى مبدعوها بلا أدنى شك كل الضوابط التي لطالما حكمت عالم الفنون الجميلة. ونحن في الجانب المشرق نرفع قبعاتنا لخبراء الفن الذين يجعلون مثل هذه المصنوعات المستحيلة تتحقق.

أرض العجائب ـ كندا

أروع ما في هذا التمثال في مدينة كالجاري بكندا أنك تستطيع التجول بداخله! من الخارج يبدو هذا السياج السلكي المنتصب بطول 12 متراً على شكل رأس، أما من الداخل فهو عالم متكامل أبدعه النحات الإسباني جاومي بلينسا.

كارما ـ الولايات المتحدة الأمريكية

يجذب إبداع النحات الكوري Do-Ho Suh انتباه زوار معرض نيويورك أولبرايت نوكس للفنون (Albright-Knox Art Gallery) ويسحر خيالهم على الفور. يبلغ ارتفاع التمثال 7 أمتار فقط، مع أنه يبدو وكأنه بلا نهاية.

العشاء الأخير ـ الولايات المتحدة الأمريكية

يعد التمثال الذي نحته ألبرت سوكالسكي في ريوليت مدينة الأشباح، بمثابة إعادة تفكير وتأمل للوحة الجدارية المعروفة التي رسمها ليوناردو دافنشي بنفس العنوان. على خلفية وادي الموت الشهير في نيفادا، تبدو الشخصيات غامضة بشكل خاص في الليل، عندما تشع من الداخل بإضاءة خافتة.

الماسة ـ أستراليا

نعم، وضعية هذه الصورة حقيقية تماماً. إنها واحدة من منحوتات الخبير النيوزيلندي نيل داوسون، التي لا يمكنك المرور بها مرور الكرام دون محاولة التفكير في الكيفية التي اعتمدها لرفعها عن الأرض. في هذه المنحوتة، يكمن السرّ في أسلاك قوية ورفيعة بالكاد يمكن ملاحظتها.

البهلوان المتوازن ـ دبي

هذه المعجزة البرونزية المتوازنة تتحدى قوانين الفيزياء بالكامل. كيف لا ينقلب تمثال لاعب الخفة، الذي أنجزه الفنان البولندي جيرزي كيدزيورا، تحت تأثير الجاذبية والرياح؟ هذا اللغز مازال يحير الجميع.. تقريباً.

نصب تذكاري لعازف الكمان ـ هولندا

في مبنى “ستوبيرا” الشهير بأمستردام، حيث توجد القاعة الرئيسية بالمدينة والمسرح الموسيقي، تم كسر أرضية رخامية لتثبيت تمثال عازف الكمان. لاشك أن صاحب الفكرة مبدع حقيقي، لكن كل شخص يتجول في القاعة يهز كتفيه متعجباً، ثم يفضل “تجاهله”.

سيارات بورش في مهرجان السرعة ـ المملكة المتحدة

صنع جيري جودا هذه المنحوتات المذهلة لسيارات تبدو وكأنها تندفع إلى فضاء لا نهاية له، كجزء من استعراض تجاري في مهرجان السرعة السنوي في جودوود. وقد تمكن بفضل إبداعه هذا، من العمل مع أشهر العلامات التجارية في عالم السيارات.

صعود وتلاشي ـ أستراليا

هذا الدرج الصاعد إلى السماء صمم بواسطة دافيد ماكراكين، وتم تركيبه في سيدني بأستراليا. والسرّ فيه أن كل درجة أصغر من سابقتها بقليل. لذلك، عندما تنظر إليه من الأسفل يبدو وكأنه مسار لا نهائي.

حتمية الزمن

يبتكر الفنان والنحات اليوناني آدم مارتيناكيس منحوتات رقمية في نوع الفن الافتراضي المستقبلي. إنها غير مجسمة، لذلك يمكنك رؤيتها فقط على الإنترنت أو في المطبوعات. ولا ضير في ذلك، فمن دوافع تطور الفن الحديث، أن يقودنا لاكتشاف طرق جديدة للتعبير.

الفيل وتأثير الجاذبية ـ فرنسا

حظي هذا التمثال الذي نحته دانيال فيرمان بفرصة لزيارة قلعة فونتينبلو (Fontainebleau) في باريس. لقد صمم تطبيقاً للنظرية القائلة بأن الفيل يمكن أن يتوازن على خرطومه، على ارتفاع 18000 كيلومتر فوق مستوى سطح الأرض.

الراكض ـ اليونان

يمكنك مشاهدة تمثال “Dromeas” في أثينا. ومن أي زاوية نظرت إليه، سوف يترك لديك انطباعاً بأنه يتحرك. تم إنشاء هذا المجسم الهائل بعدد خيالي من القطع الزجاجية ذات اللون الأخضر الداكن، بواسطة النحات كوستاس فاروتسوس.

منحوتات تحت الماء ـ المكسيك

توجد حدائق كاملة تحت الماء في أنحاء مختلفة من العالم، أنجزها النحات جيسون تايلور. ومن أجل التقاط صورة سيلفي مع هذه المعروضات، سيتعين عليك بذل جهد كبير والاستعانة ببعض معدات الغوص.

انعتاق

نموذج آخر للفن الرقمي يقدمه هنا تشاد نايت. يضع هذا المصمم منحوتاته الافتراضية على خلفية قريبة من الواقع، مما يجعل أعماله الرائعة تبدو وكأنها تنبض بالحياة.

في حوض الاستحمام ـ ألمانيا

تفاجأ راكبو القوارب الألمان ذات يوم بتمثال “The Bather” العملاق هذا، والذي صنعه أوليفر فوس من الستايروفوم والفولاذ، ويظهر رأس مرأة وركبتيها وكأنها تسترخي في حوض الاستحمام.

ألي ونينو ـ جورجيا

تم استلهام هذا التمثال الديناميكي بواسطة الفنانة تمارا كفيسيتادزي من قصة حب حقيقية. تبدو الأشكال وكأنها في حركة أبدية ساعية إلى الاندماج في اتجاه بعضها البعض، ثم تنفصل وتعود نحو الانهيار المحتوم.

بناء على مواد من viraldazed, funnyworm, creators.vice, whatsupwithamsterdam