الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

أم تصوّر أطفالها الـ 11 في أحضان الطبيعة، والنتيجة صورٌ مليئة بالحب والحنان

عندما تلد الأم طفلها، تتمنى أن تسجل بالصور كل مراحل نموه، والخطوات الهامة التي اتخذها طفلها في تعلم أشياء جديدة، واكتشاف العالم من حوله. وهذا ما فعلته أم لـ11 طفلاً، تدعي ليزا هولواي، تعيش في ولاية أريزونا الأمريكية. وقد أتقنت مهتمها لدرجة جعلتها تحترف تصوير العائلات. وأصبح لديها الكثير من الزبائن الراغبين في الحصول على خدماتها. ظهرت موهبة ليزا عندما بدأت تلتقط صور أولادها السبعة وبناتها الأربع.

ويرغب الجانب المُشرق في مشاركتكم مجموعة صور فائقة الجمال التقطتها ليزا هولواي لأطفالها.

عينان بزرقة بحر لا تخشى الغرق فيه

صورة عائلية

ليزا قبل ولادة طفلها الحادي عشر

أولادها السبعة..

وبناتها الأربع

مع أوراق الخريف

لست بحاجة لاستوديو لالتقاط صورة جيدة...

المهم في الصورة بطلتها

صور الأطفال مع الحيوانات أجمل بكثير من صورهم مع الألعاب

كتصويرهم مع طائر مثلاً..

أو مع أرنب..

أو مع كلب..

المصور البارع ينجح في إبراز المشاعر الطاغية..

مع الخلفية الملائمة لها..

من الهيّن التقاط صور رائعة عندما يكون طفلك موهوباً

الضحكة من القلب مفتاح الصورة الجميلة

وكذلك الأزياء الأنيقة

عندما ينسى أبطال الصورة وجود الكاميرا وينسجمون...

ليس من الصعب التقاط صورة من عالم الخيال..

لكن البطلة قد تحتاج لقسط من الراحة

تعيش عائلة هولواي في ولاية أريزونا بعيداً عن المدن الكبرى. وتمثل الطبيعة محوراً أساسياً في صورهم. لا يحتاجون لتجهيزات كثيرة، بقدر ما يعتمدون على سعة الخيال، والحب الكبير للعائلة. هذا هو سر نجاح ليزا هولواي في التقاط الصور العائلية.

هل أعجبتك أي فكرة من هذه الصور وتريد أن تجربها في صورة عائلية؟ أخبرنا برأيك في التعليقات.

مصدر صورة المعاينة LJHollowayphotography.com