الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

+15 صورة لأطفال لا يدري أهاليهم هل يضحكون أم يبكون!

يطرح الأطفال في المتوسط 73 سؤالأً في اليوم. ولا توجد إحصائية للأسف عن عدد المرات التي يجعل فيها الطفل والديه يصفعان وجههما من الصدمة كل يوم، لكن إن كان بإمكاننا التخمين، فسنقول إن العدد كبير!

ولا يتوقف الأمر على طرح الأسئلة فحسب. في بعض الأحيان، يتصرف الأطفال بطرق تصعقك لدرجة أنك لا تعرف ما إن كان عليك الضحك أم البكاء. نعتقد في الجانب المشرق أن الصور الـ 19 التالية توضح هذا الشعور على نحو مثالي.

1. يمكننا أن نشعر بصداع متزايد

2. اعتقدت ابنتي أنها الفتاة في الصورة

معلومة إضافية: يمكنك رؤية ابني في الخلفية

3. “يطعم ابني كلبه اللعبة بينما يجلس كلبه الحقيقي غاضباً في الخارج”

4. “شعرت ابنتي أن مصاصة شرب واحدة لا تكفي...”

5. “عطل أطفالي الآيباد لمدة 45 سنة”

6. “قبضت على ابني متلبساً يشاهد الرسوم المتحركة في الثالثة صباحاً. لم يتوقع أن يُلقى القبض عليه”

7. “كان ابني نائماً على هذا النحو”

8. تسبب ابني في فوضى عارمة

هذا تعبير “دعني فقط أشرح الموضوع” على وجهه

9. “ابنتي البالغة من العمر 6 سنوات ممتازة في إنجاز عدة مهام في الوقت نفسه”

10. “اصطحبت ابنتي لمطعم لتناول عشاء جيد...”

11. ابني بعد محاولة العودة للأرض بعد غسل يديه. إنه عالق في مكانه فحسب.

12. كنت ألعب “الغميضة” مع أطفالي ووجدت ابنتي مختبئة بهذا الشكل!

13. ابنتي البالغة من العمر سنتين رسمت وسادة بالطباشير، ثم استلقت عليها لأخذ قيلولة

14. أخذتُ ابنتي إلى معرض فان غوخ

15. تصنع ابنتي أسرّة في أماكن عشوائية، ووجدتها نائمة في هذه الحاوية هذه المرة!

16. ابنتي تراقب شقيقها الكبير وهو يستقل الحافلة إلى المدرسة.

17. تبدو ابنتي كأنها دمرت جيشاً كاملاً.

18. طُلب من هؤلاء الأطفال ارتداء أزياء أقزام “elves” في مسرحية مدرسية.

ارتدى أحدهم زي المغني إلفيس “Elvis” بريسلي

أي هؤلاء الأطفال جعلك تضحك بأعلى صوت؟

إن كان لديك أي صور لأطفالك تصور نفس ذلك الشعور، فشاركها معنا في التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة kovikovi144 / reddit