الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

في+15 صورة: هكذا لا تخلو الحياة مع الأطفال من المفاجآت

من الصعب أن نفكر في أحد قادر على تحسين مزاجنا كل يوم، إذا لم يتكفل أطفالنا بهذه المهمة. مقالبهم البريئة وابتساماتهم الصادقة وإبداعهم المفاجئ، وكل ما يتعلّق بهم ويجعل الحياة فريدة ومميزة. وما عليك للتأكد من هذا سوى إلقاء نظرة على وجه الطفل الذي حصل على قطعة دجاج كاملة أو على الصبي الصغير الذي اخترق لوحة إعلانات وسط المدينة. كل يوم مع الأطفال يأتي بالكثير من المفاجآت، وكل ما يحتاجه الآباء هو التقاط الكاميرا لتخليد تلك اللحظات في الوقت المناسب.

نحن في الجانب المشرق نحب الأطفال قلباً وقالباً، ونؤمن حقاً بأنهم يجعلون عالمنا متألقاً إلى أبعد حدّ. وقائمة الصور في مقالتنا التالية تثبت ذلك.

“أعطت زوجتي لابننا قطعة دجاج كاملة الليلة الماضية أثناء العشاء. ولا يمكنني نسيان مظهر الفرحة الواضحة على وجهه طوال اليوم.”

“لا تستطيع العثور على جهاز التحكم عن بعد؟ لابدّ أنه مخبأً في مكان عجيب مثل جوف قيثارة أطفالك.”

قبل وبعد: “ألقى ابني شريحة لعبة زيلدا وسط صندوق الليغو وتركنا نبحث عنها!”

“صنعت ابنتي هذا العنكبوت من الغراء الساخن ولونته، ثم جلست في انتظار أن أنصدم لرؤيته.”

"أعدّ ابني هذه المزحة في أول أبريل: قام بوضع 22 وعاء و"ملأ" كل واحد منها بخيط واحد من السباغيتي."

“زوجي يكره أن يجد كميات صغيرة من بقايا الطعام في الثلاجة.”

“قام ابني البالغ من العمر 12 سنة بتغليف دواسات دراجته بقطع من السجاد ليتمكن من الركوب حافي القدمين.”

“حين قلت لابني أنه يستطيع اختيار كعكة دونات واحدة.”

في كوريا الجنوبية، اخترق طالب في المرحلة المتوسطة نظام لوحة الإعلانات الإلكترونية.

وقد كتب عليها: “لوحة إعلانات الصحيفة، لقد تم اختراقك للتو من قبل طالب في المرحلة المتوسطة.”

“غادر ابني المنزل هذا الصباح منتعلاً فردتي حذاء يساريتين. لينتهى به المطاف مضطراً إلى صنع حذاء من الورق والشريط اللاصق في المدرسة. لقد كنت مندهشة ومعجبة به.”

“كاد ابن أختي البالغ من العمر 4 سنوات أن يقتلني رعباً الليلة الماضية على الساعة 2 قبل الفجر. لقد ترك مقاتله الآلي هذا في الممر المجاور للحمام.”

“من المستحيل أن تعاقب عبقرياً مبدعاً.”

“ابنتي تهيئ فراش نومها في أماكن عشوائية. لقد وجدتها اليوم نائمة في سلة التسوق.”

“لقد حفظت كل الحروف، وسأكتبها على مقعد سيارة والدي.”

“رتبت ابنتي البالغة من العمر 3 سنوات قطع طباشيرها بهذه الطريقة، وهي مقتنعة بأنها رسمت سلحفاة. لقد جعلتني أراهنها مرتين على هذا”.

"أخبرت ابني البالغ من العمر 5 سنوات أن بإمكانه مشاهدة التلفاز بمجرد أن يأكل نصف شطيرة الهوت دوغ.

“اختبأ أحد الأطفال خلف رف كتب ونام أثناء عرض فيديو خلال حصة دراسية عن التمويل الشخصي”.

هل لديك أطفال يقومون بمثل هذه الحركات؟ ما كان أكثر شيء طريف فعلوه هذا الأسبوع؟!

مصدر صورة المعاينة m1k3b357 / reddit