الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

+15 مثالاً على منطق الأطفال الملتوي يطيح بكل ما يفكّر به الكبار

“يتقبّل الأطفال مشاعر الفرح والسعادة بشكل سريع، عن طريق التصرف على سجيتهم الطبيعية طوال الوقت التي ملؤها فرح وبهجة”. هذا ما يقوله فكتور هوغو ونحن نتفق معه تماماً. يحمل الأطفال وجهة نظر مختلفة عن العالم، وحيلهم بريئة عند التعامل مع المشاكل التي تعترضهم، مما يمنحهم ميزة واضحة تمكنهم من التغلب على البالغين، وإلا فكيف سيتمكنون من اختراع معادلات حسابية بديلة عندما يريدون تحضير فطيرة شوكولا؟

ونحن في الجانب المُشرق نحب بدورنا أن نرى كيف يرى الأطفال العالم، ولهذا السبب نريد أن نقدم لك مجموعة أخرى من هذه القصص الرائعة.

هذا ما سنطلق عليه اسم “فن الرافيولي”

“حان وقت الاستحمام! ولكن ابني يعتقد أنه وجد مكاناً مثالياً للاختباء”

“هكذا أخذ طفلي قضمة من الفطيرة ثم ملأ الفراغ بالبطاطا لإخفاء الدليل”

ــ كانت ابنتي تبلغ من العمر 7 سنوات، عندما طلب منها في المدرسة أن تكتب المغزى المستفاد من قصة The Tale of the Fisherman and the Fish الخيالية، فكتبت ما يلي: “هذه الحكاية تعلمنا أن نبتسم على أي حال، حتى لو لم نحبّ ما يقدمه لنا أزواجنا”. © KudriGalkina / Pikabu

ــ قبل شهر من حلول العام الجديد، قرر زوجي الشروع في تعذيبي بسؤاله: “عزيزتي، ما الهدية التي ترغبين في الحصول عليها بمناسبة العام الجديد؟” فأجبته أنني بصراحة لا أعرف. وعند سماعها لهذه المحادثة، قررت ابنتي، التي كانت قد بعثت بالفعل رسالتها إلى بابانويل، المشاركة في الحوار:

— ماما، أنا أعرف ماذا تريدين!

— كيف يمكنك معرفة ما أريد إذا كنت أنا نفسي لا أعرف ما أريد؟

— أعرف أعرف. أنت بحاجة إلى فترة راحة جيدة! © tetcher / Pikabu

ــ ابني في الصف المدرسي الثالث، قال لي هذا الصباح: “لقد رأيت حصة علوم في أحلامي الليلة الماضية. بالطبع كانت مملة ولكن كان علي مشاهدتها على كل حال”. يمكنني القول إنني رأيت المعاناة في عينيه الناعستين. © Prohorlinna / Pikabu

ــ كنت جالسة في المقهى عندما دخلت أم مع ابنها الصغير الذي يفيض بالنشاط والحيوية. كان عمره حوالي 4 سنوات، وقد جاء وسألني مباشرة: "هل أنت فتاة أم خالة"؟ لقد التقيت في حياتي بالعديد من الأشخاص الذين حاولوا تخمين عمري (عادة بشكل غير صحيح) ولكن لم تتح لي الفرصة أبداً للإجابة بنفسي، شكراً لك يا فتى! © RybaPumbrija / Pikabu

ــ ابني يبلغ من العمر 11 سنة، وهو في طريقه ليكبر كرجل حقيقي. كسب مؤخراً بعض المال بنفسه (لأنه يعتني بكلب جارنا) وكان يعلم أنني أحب نوعاً من السلطة التي أجد صعوبة في تحضيرها بنفسي، فاشتراها لي (ولم يكتف بشراء الآيس كريم أو الشوكولاتة). © Arsmoriendy / Pikabu

ــ تركت كوب قياس لمسحوق التنظيف على الغسالة، فراح زوجي يوبخني قائلاً إن ابننا يمكن أن يلعقه.. متحدثاً عن قواعد السلامة وما إلى ذلك. وفجأة، دخل طفلنا إلى الحمام، وفتح أقفال الخزانة، ووضع الكوب مع بقية منظفات الغسيل، وأعاد إغلاق الخزانة، وهو يقول: “عليك أن تفعليها بهذه الطريقة. هل فهمت؟”. © unknown author / Bash

ــ سيكبر طفلي وهو يجيد أمور التدبير المنزلي، فقد تبول على الأرضية ومسحها من تلقاء نفسه، مستعملاً قميصي النظيف. © BEMBINI / Bash

ــ ذهبت إلى حديقة الحيوانات مع الأطفال، فراح صغاري يزمجرون ويصرخون ويلوحون بأيديهم. آمل أن تكون الحيوانات قد أحبت ذلك. © KJ / Bash

“أثناء إعداد كعكة شوكولاتة، كان على ابنتي مضاعفة المكونات في الوصفة التي تتطلب ثلث كوب من الزيت. وهكذا أسفرت حساباتها الرياضية عن كوبين وثلثين من الزيت. كان المزيج يغلي حين وضعته في الفرن”

ــ كنت في السادسة من عمري عندما قرأت في مجلة أمي أن المرأة يجب أن ترتدي ملابس داخلية جميلة من أجل تعزيز الثقة بنفسها حتى لو لم يرها أحد. لذلك ارتديت سراويل داخلية مزينة برسوم الكرز، وتبخترت كالفتاة الغامضة طوال اليوم. © Overheard / Ideer

ــ ظل ابني يخبرني طوال اليوم عن السيارة الخارقة التي يريدها. وعندما سكت أخيراً، تمدد بجواري وقال لي: “أمي، لا تقلقي... ستشترينها لي بالتأكيد”. © Quintessence / Kids are speaking

ــ عن التفاؤل والتشاؤم: سمعت صوت تحطم الزجاج في المطبخ. ثم أطلت ابنتي البالغة من العمر 7 سنوات قائلة: “عذراً، لقد انكسر الطبق”. رد عليها ابني البالغ من العمر 5 سنوات: “لقد أصبح لعبة بازل!”. © Gavrishenko K. / Kids are speaking

طفل أحدهم فكر بتعليق المناديل المبللة لكي تجف!!

ــ حوار مع ابني البالغ من العمر 6.5 سنوات:

ـ أمي، هلا قطعت بعض الخبز من أجل شطيرتي، من فضلك!

ـ أنــا: ألا يمكنك قطع أي شيء بنفسك؟

ـ ابني: يمكنني.

ـ أنــا: مثل ماذا؟

ـ ابني: أصابعي. © MegaTanchik / AdMe

أخبرونا بعض المواقف المضحكة التي جمعتكم مع أطفالكم، وسوف نقوم بإدراجها في مقالتنا التالية.

مصدر صورة المعاينة Guardian_I**s / Reddit
الجانب المُشرق/الأطفال والعائلة/+15 مثالاً على منطق الأطفال الملتوي يطيح بكل ما يفكّر به الكبار
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك