الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

18 مرة أثبت الأطفال الرضّع أن جلسات التصوير لا تناسبهم

هناك شعبية متزايدة بين الآباء والأمهات لجلسات تصوير الأطفال الرضع، لكن هل تعلم أن هذا المفهوم عمره عقدين تقريباً؟ تشعر المصورة آن جيديس Anne Geddes بالعواطف الجياشة للوالدين الجدد ومدى رغبتهما الشديدة في الاحتفاظ بتلك اللحظات الثمينة إلى الأبد، وهكذا، ظهرت موضة التقاط صور الأطفال حديثي الولادة والأطفال عندما بدأت آن في تصوير الأطفال دون ملابسهم في التسعينيات.

ومع ذلك، عندما يختلط لطف الأطفال باللحظات المزعجة أثناء التصوير، تصبح الذكريات مبهجة ومرحة في نفس الوقت.

لقد قضينا وقتاً رائعاً في الجانب المشرق ونحن نجمع هذه الصور للأطفال الرضع الذين أفسدوا جلسات التصوير، لكنهم لا يزالون شديدي اللطف.

18. لا، لا، أخرجوني من هنا الآن!

17. شعوري بعد السهر والاحتفال يوم الكريسماس...

16. هل تفهمون من وجهي أنني أريد التبرز؟

15. كل الأطفال يبكون في عيد ميلادهم الأول، أليس كذلك؟

14. لا يمكنكما سحقي بهذه الطريقة!

13. ليس لديّ اتزان على هذا الشيء!

12. ما ترونه على الإنترنت لا يماثل الحقيقية دائماً

11. لا أشعر بأي ظرف!

10. ربما تكون الرياح شديدة أكثر من اللازم!

9. لن تفهموا أبداً متعة وضع كل الأشياء في أفواهكم

8. لا أستطيع السيطرة على تعبيرات وجهي، فبطني مضحكة!

7. وتذهب جائزة الأخ الأكبر الأكثر صبراً ولطفاً إلى ...

6. أنتم تمزحون، أليس كذلك؟

5. والداي يمزحان حول قدرتي على القراءة

4. لسنا في موسم الكريسماس!

3. عندما تطلب مني أن أغلق عينيّ، أشعر حقاً بالنعاس. قد يكون عُمري هو السبب!

2. هل انتهينا؟

1. لا تمثل هذه الصورة أي مرح على الإطلاق

قد تمنحك هذه الصورة شعوراً بحقيقة الأبوة والأمومة، ولا عجب أنها تنتشر في وقت عيد الميلاد من كل عام بسبب عكسها للواقع ولطفها الشديد. ومع ذلك، كان لدى المصوّرة جاميليا جون Jamilia Jean سبب آخر لوضعها في إطار وتعليقها حيث يمكنها رؤيتها يومياً. توفيت والدة هؤلاء الأطفال الثلاثة مؤخراً، وتستمد المصورة قوتها من رؤية هذه الصورة عندما تعتقد أن الأمومة مهمة صعبة.

ألم تُشعرك هذه الصور باللطف والدفء الشديد؟ ترتسم على وجوهنا ابتسامات واسعة بعد مشاهدتها. أخبرنا ما إذا كنت قد صادفت أيضاً بعض الفشل في التقاط صور للأطفال الرضع في قسم التعليقات.

مصدر صورة المعاينة Do it yourswelf/Facebook, Mypintrositylife
الجانب المُشرق/الأطفال والعائلة/18 مرة أثبت الأطفال الرضّع أن جلسات التصوير لا تناسبهم
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك