الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

6 طرق شائعة لحمل رضيعك قد تهدد صحته

أشارت إحدى الدراسات إلى أن الأمهات اللاتي يحملن أطفالهن الرضع إلى صدورهن أقل عرضة للإجهاد. عطفاً على ذلك، من الأهمية بمكان الانتباه لكيفية حمل الرضع، بما أن الكثير من الطرق الشائعة يمكنها الإضرار بصحتهم.

نعتقد في الجانب المشرق، أنه من الضروري أن نولي جميعنا اهتماماً خاصاً بالطرق الصحيحة لحمل أطفالنا الصغار. كما أثبتت التجربة أن حمالات الأطفال يمكنها أن تشكل خطراً على سلامتهم، مثلها مثل أرجحتهم أو سحبهم من اليدين؛ يمكنك قراءة المزيد عن هذه الجزئية الأخيرة في فقرة المكافأة بنهاية المقالة.

1. الإمساك بالرضيع من تحت الإبطين

من الضروري أن تدعمي رأس رضيعك عند حمله، حيث تكون عضلات الرقبة عند الأطفال الرضع غير متطورة بما يكفي لدعم الرأس. ويمكن لتحريك للرأس المفاجئ في غياب دعم جيد، أن تتسبب بإصابات وصعوبة في التنفس. وفي العادة، لا يتمكن الرضع من التحكم بحركة رؤوسهم إلا عندما يبلغون سن 4-6 أشهر على الأقل.

2. إبقاء الرضيع في الحمالة

يمكنك استخدام حمالات الأطفال بأشكالها المختلفة، لكن من المهم أن تعرفي كيفية استخدامها. إذ من الضروري أن تكون أرجل الرضيع مدعومة في الحامل كما لو كانت الأم هي من تحمله. ويضمن هذا بقاء المفاصل في مكانها وعدم التسبب بأي أذى للعمود الفقري. أما إن كانت رجلا الرضيع متدليتان بدون سند، فقد يعرضه ذلك إلى مشاكل خطيرة على مستوى الوركين، مثل الخلع وتأخر النمو.

3. إبقاء رأس رضيعك على كتفك

إن كنت تحملين رضيعك بحيث يكون صدره على صدرك، فينبغي عليك التنبه لموضع وجهه، الذي يجب أن يكون فوق مستوى الكتف. ذلك أن وضع وجهه على كتفك قد يتسبب له في صعوبة في التنفس، كما أن الرضيع قد يُدخل أطراف ملابسك إلى فمه.

4. عدم التغيير بين الجهتين

من الأساسي أن تبدلي بين الجهتين عند حمل رضيعك. وكما ذكرنا سابقاً، رقبة الرضيع تكون ضعيفة، ولذلك من المهم أن تسمحي له بتقوية العضلات على جانبي الرقبة. وإذا لم تلتزمي بهذه الطريقة، فقد لا تتطور عضلات رقبة الرضيع من إحدى الجهتين بالشكل المطلوب، وهو ما سوف يعرّضه مستقبلاً إلى مشاكل في الالتفات برأسه وتدويره.

5. عدم دعم ظهر الطفل

تجنبي حمل الطفل من الأرداف والرأس فقط لسببين. أولهما، أن هناك احتمالاً لسقوط الرضيع وثانيهما، لأن ذلك يزيد الضغط على عموده الفقري بسبب غياب الدعم المناسب للظهر. ولذلك، احرصي دائماً على دعم ظهر طفلك بيد، ورأسه باليد الأخرى.

6. حمل الرضيع ووجهه للأمام

لا يحبذ حمل الطفل وظهره إلى صدرك، لأن السيطرة عليه تكون صعبة. كما أن هذه الوضعية تضع ضغطاً على عموده الفقري وساقيه المتدليتين، كما يحدث مع الحمالة بالضبط. ولذلك، يفضل أن تحملي الطفل ووجهه إلى صدرك، بعد التأكد من دعم ظهره ورجليه.

مكافأة: سحب الطفل من اليدين

لا تسحبي طفلك أو تشديه من يديه، لأن هذا يمكن يتسبب في حالة تسمى مرفق الممرضة، المعروفة أيضاً بالمرفق المسحوب أو رأس عظمة الكعبرة المخلوع جزئياً. وهذا يعني انزياح عظمة الساعد عن مكانها عند المفصل، وهي حالة كثيرة الحدوث لدى الأطفال ما دون سن الخامسة.

كما يمكن لهذه الحالة أن تحدث أيضاً عند شد الطفل أو أرجحته من يديه، غير أن عظام الطفل عند الخامسة من العمر وما فوق تصبح أقوى، وبالتالي يقل احتمال حدوث هذا الخلع.

هل سبق لك أن حملت طفلاً بإحدى الطرق الموضحة أعلاه؟ ما هي الوضعيات الخطيرة الأخرى التي تعرفينها؟ يمكنك مشاركة تجاربك ومعلوماتك معنا في قسم التعليقات أدناه!

Illustrated by Yekaterina Ragozina من أجل الجانب المُشرق