الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 نصائح من أطباء الأطفال سيشكرهم عليها الآباء والأمهات

هناك طرق متنوعة لمعرفة ما إذا كان طفلك جائعاً قبل أن يبدأ في البكاء، كأن يميل إلى حضن الأشياء أو وضع يديه في فمه، كما يوضح أحد أطباء الأطفال، فيما يشرح آخر كيفية مساعدة الأطفال على قبول تناول أطعمة جديدة عليه، بأدنى جهد ممكن، وبحيلة واحدة فقط.

ليس من اليسير أن تتحمل مسؤولية رعاية طفلك، خاصة إذا كنت تفعل هذا للمرة الأولى. لذا حضرنا لك في الجانب المشرق قائمة بأفضل النصائح والأفكار الصالحة لمعالجة مختلف المواقف اليومية التي يواجهها الآباء والأمهات في العناية بصغارهم.

1. كيف تفهم بكاء طفلك؟

يبدو أن هناك عدة أنواع لبكاء الطفل الرضيع، ويمكن أن يصل عددها إلى 6 صرخات، لكل منها معناه الخاص:

ـ صرخة (نااااه) معناها “أنا جائع”.

ـ صرخة (أووه) معناها “أنا نعسان” وأرغب في النوم.

ـ صرخة (هييه) معناها “أنا غير مرتاح”.

ـ صرخة (إييغ) معناها “لدي غاز في معدتي”.

ـ صرخة (إييه) معناها “أحتاج إلى التجشؤ”.

2. كيف تساعد طفلك على النوم بهدوء؟

في فراش النوم، ضعي طفلك على ظهره وتأكدي من أن سريره مرتب، دون وجود أغطية ثقيلة أو ألعاب يمكن أن يلامسها فتوقظه. ومن الضروري أيضاً الانتباه إلى أن النوم على الكرسي أو الأريكة مع طفلك يمكن أن يشكل خطراً عليه.

3. كيف يمكنك معرفة ما إذا كان طفلك جائعاً؟

قد يحاول الطفل إخبارك أنه جائع قبل أن يشرع فعلياً في البكاء. ويمكنه أن يظهر لك رغبته في الطعام، عن طريق دفن رأسه في حضنك وتحريك ذقنه كما لو كان يبحث عن زجاجة الحليب، مع وضع يديه في فمه أو مص شفتيه أو إخراج لسانه.

4. كيف تجعل طفلك ينام خلال وقت قصير؟

يوصي الدكتور إيرين ليشمان بتخصيص صندوق أو رف كتب عند سرير النوم. فهكذا سيختار الطفل القصة التي يرغب في سماعها قبل النوم. بدلاً من إضاعة الوقت في محاولة العثور على شيء مناسب بين جميع الكتب الموجودة في البيت. سيؤدي هذا إلى تسريع عادة الاستعداد للنوم على أمل أن يغمض عينيه بسهولة وبدموع أقل.

5. كيف تشجع طفلك على تناول أطعمة جديدة؟

يمكن أن يتطلب الأطفال، والرضع على وجه التحديد، ما يصل إلى 12 محاولة لقبول الأطعمة الجديدة عليهم. وينصح بعدم مكافأة الأطفال بالطعام، خاصة البسكوت أو الحلويات وغيرها، لأن هذا سيجعله يميل إلى تفضيل هذه الأنواع من الطعام على حساب الخضروات مثلا، التي قد يتمنع عن تناولها فيما بعد.

6. كيف تمنع طفلك من مواصلة البكاء؟

يقول الدكتور روبرت هاميلتون أن هناك 4 خطوات حاسمة يجب اتباعها لتهدئة الطفل الباكي: حيث يجب وضع ذراعي الطفل على صدره وحمله برفق، مع إمساكه من منطقة الحفاظة، مع إمالة جذعه بزاوية 45 درجة تقريباً.

7. كيف تعرفين ما إذا كان طفلك يرضع كمية كافية من الحليب؟

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، يمكنك التأكد من أن طفلك حصل على كفايته من الحليب، حين تبدو وجنته مستديرة الشكل وليست مجوفة أثناء الرضاعة. ومن المهم أيضاً الحرص على أن يكون ذقنه ملامساً لثديك، للانتباه إليه حين يبعد شفته السفلى.

8. كيف تتواصل مع طفلك؟

يمكن أن تكون لغة الإشارة مفيدة للتواصل مع طفلك قبل أن يتعلم الكلام. وهذه بعض الحركات الأساسية التي يقوم بها الأطفال في العادة:

ـ للشرب: توجيه الإبهام إلى الفم.

ـ للتساؤل أين؟: رفع راحتي اليدين.

ـ للتعبير عن الخوف: يربت على الصدر بشكل متكرر.

ـ لطيف ومهذب: يربت على ظهر اليد.

9. ما هي الجلسة المناسبة لطفلك في السيارة؟

عندما يتعلق الأمر بالأطفال الصغار جداً، ينصح دائماً باستعمال مقاعد السيارة التي تتجه إلى الخلف، لأنها مفيدة في تقليل آثار الارتطام في حال وقوع حادثة ما، مع ضرورة مراعاة عمر الطفل وحجم جسمه عند اختيارها. مقاعد السيارة المواجهة للخلف مزودة بحزام ومصممة لاحتضان الطفل وحمايته، كما أنها تتناغم مع حركة السيارة.

إن كان لديك طفل وتعرف بعض الأفكار والتوصيات المفيدة في التعامل معه، فنرجو منك أن تشاركها مع بقية الآباء والأمهات. فنحن أيضاً في الجانب المشرق تواقون للاستفادة من كل المعلومات التي تمس عالم الأبوة والأمومة.