الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 خطوات لمساعدة طفلك على التوقف عن التبول اللاإرادي في الفراش

رغم حقيقة قيامك بتدريب طفلك بالكامل على استخدام الحمام في سن مبكرة، إلا أن التبول في الفراش مشكلة شائعة للغاية بين عمر 4 و 7 سنوات. حوالي 15% من الأطفال في هذا العمر يتبولون في الفراش لاإرادياً مرتين على الأقل في الأسبوع. لذا إن كان طفلك لا يزال يقوم بذلك، فتذكري أنه أمر طبيعي تماماً. كما أمامك عدة خطوات يمكنك اتباعها لمحاولة منع حدوث التبول اللاإرادي في المستقبل.

أعددنا في الجانب المشرق قائمة بخطوات مفيدة يمكنك القيام بها في هذه الحالة لمساعدة طفلك على التوقف عن التبول في الفراش.

1. تقليل كمية السوائل قبل النوم.

لمنع امتلاء مثانة الطفل بشكل مفرط أثناء المساء، من المهم التحكم في كمية السوائل التي يشربها في وقت متأخر من العصرية وقبل النوم مباشرة. دعيه يتناول كمية كافية من السوائل في الصباح وأثناء وقت الغداء، ثم قلّلي الكمية ببطء مع مرور اليوم. إلى جانب ذلك، ذهاب الطفل إلى الحمام كل ليلة قبل النوم أمر ضروري. اجعلي هذه الخطوة جزءاً من روتينه المسائي.

2. تجنب بعض الأطعمة التي قد تهيج المثانة.

هناك أنواع معينة من الأطعمة قد تهيج مثانة الأطفال الصغار، وتؤدي إلى تبولهم في الفراش أثناء النوم لأنهم لا يستطيعون التحكم بالمثانة بما يكفي. تجنبي إطعام طفلك أطعمة عالية الحموضة مثل عصائر الفواكه المحتوية على الليمون، أو البرتقال، أو الأناناس، أو التفاح، أو التوت البري.

تجنبي إطعام طفلك منتجات الألبان مثل الحليب أو الزبادي لأنها تجعله يشعر بنعاس أعمق وتمنعه من الاستيقاظ عند امتلاء مثانته. تجنبي أيضاً الشوكولاتة الساخنة، والشاي، والكولا، وأي مشروبات غازية قد تحتوي على الكثير من السكر أو الكافيين. اضغطي على هذا الرابط لتحصلي على قائمة كاملة بالمنتجات التي قد تهيج المثانة.

3. إدراج استراحة حمام في منتصف الليل.

نوم الأطفال ثقيل بالطبيعة، لذا يصعب عليهم أحياناً الاستيقاظ عند امتلاء المثانة. تدور الفكرة حول إيقاظ طفلك في منتصف الليل ومقاطعة نومه عمداً للذهاب إلى الحمام لتفريغ مثانته. سيساعده القيام بذلك على البقاء أكثر يقظة والاستيقاظ في منتصف الليل للذهاب إلى الحمام بنفسه.

يمكنكِ رصد عدد المرات التي يذهب فيها طفلك إلى الحمام خلال النهار ومدى تكرر ذلك، وإيقاظه وفقاً لذلك. على سبيل المثال، إن كان طفلك يذهب إلى الحمام 7 مرات في اليوم، كل 3 ساعات، فأيقظيه كل 3 ساعات. وفي ما بعد، يمكنك تغيير ذلك بالتدريج إلى كل 4 ساعات، ثم إلى مرة واحدة في الليلة. وعندما يمر أسبوع دون أن يتبول في فراشه، توقفي عن إيقاظه. سيكون مدرباً على الاستيقاظ بنفسه للذهاب إلى الحمام.

4. مضاعفة المغنيسيوم.

وفقاً لبحث أجراه المركز الوطني الإكلينيكي، قد يعاني الأطفال من سلس البول الليلي (التبول في الفراش) لأن نظامهم الغذائي يفتقر إلى المغنيسيوم. يؤدي نقص المغنيسيوم لجعل الجهاز العصبي أقل استجابة، لذا لا يدرك الطفل حاجته إلى الذهاب إلى الحمام.

لستِ بحاجة لإعطاء طفلك مكملات غذائية، بل يكفي إدراج المغنيسيوم في نظامه الغذائي. تشمل الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم بذور السمسم، والأفوكادو، والموز، والسلمون، والبقوليات، والتوفو. اضغطي على هذا الرابط للحصول على قائمة كاملة بالأطعمة الغنية بالمغنيسيوم.

5. الاحتفاظ بسجل.

مثلما سيوصي أي طبيب في أي موقف متكرر الحدوث، من المهم الاحتفاظ بسجل وتتبع كل ما حدث خلال اليوم. سيساعدك ذلك على رصد عادات طفلك، وأنشطته، واستهلاكه للأطعمة والسوائل، وصحته النفسية والعقلية.

كما سيساعدك القيام بذلك على معرفة السبب وراء تبوله في الفراش. قد يسبب بعض الأطعمة تهيجاً، وقد يؤدي بعض الشراب إلى تحفيز استجابة الجهاز العصبي. من المهم تدوين كل شيء بشكل يومي لمساعدتك على فهم السبب الكامن وراء تبول طفلك اللاإرادي.

6. التحدث إلى طفلك.

تحدثي مع طفلك حول مشاعره وأحاسيسه، وليس حول تبوله في الفراش، بل عن حالته العاطفية بشكل عام. إن كان يمر بتغير في حياته، مثل المدرسة أو أي وضع عاطفي آخر قد يتسبب بشعوره ببعض التوتر أو القلق، فقد يكون السبب وراء تبوله في الفراش. وسيتوقف عن القيام بذلك حالما يعتاد على الوضع. في هذه الأثناء، أشعريه بالدعم وليس بالحرج. بيّني له أنك الى جانبه لمساعدته.

7. الحصول على منبّه التبول في الفراش.

في بعض الأحيان، قد يكون منبّه التبول في الفراش هو الحل لهذه الحالة. يوجد نوع معين من المنبهات يُثبّت على ملابس الطفل الداخلية، ويبدأ في الرنين بمجرد استشعاره الرطوبة. قد لا يوقظ المنبه طفلك، ولكنه سيوقظك بالتأكيد.

بمجرد سماعك رنين المنبه، أيقظي طفلك وخذيه إلى الحمام. سيدرب ذلك طفلك على النهوض والذهاب إلى الحمام بمفرده.

8. منحه مكافآت.

استخدام التعزيز الإيجابي ومكافأة طفلك على الأنشطة التي يمكنه التحكم بها أمر مهم. لا يمكن للطفل التحكم بالتبول في الفراش. لذا، إن كافأته على الليالي التي لم يتبول فيها، فقد يؤثر ذلك بشكل سلبي عليه ويُشعره بالفشل. امنحيه مكافآت مرتبطة بأشياء تساعده على تجنب التبول في الفراش، مثل:

• شرب الماء في الصباح، وتجنب شرب الكثير من السوائل في المساء.

• تناول وجباته الغنية بالمغنيسيوم.

• الذهاب إلى الحمام قبل النوم مباشرة.

9. تحفيزه من خلال تحميله مسؤولية.

من المهم تحفيز طفلك على الاستقلالية وتحمل بعض المسؤولية. إن قام في إحدى الليالي بالتبول في فراشه، فبدلاً من تركه يشعر بالذنب والحرج وهو جالس في مكانه أثناء قيامك بعملية التنظيف، علّميه كيفية تغيير ملاءات السرير بلطف وهدوء كبير واطلبي منه مساعدتك.

اطلبي منه وضع ملابسه التي يرتديها في الغسالة، ومن ثم مساعدتك في غسلها. سيزيد هذا من تقديره لك، وسيحفز رغبته في تحمل مسؤولية أكبر في الامتناع عن تبليل فراشه.

متى تتوجب استشارة الطبيب؟

كما ذكرنا في البداية، يعد التبول في الفراش أمراً طبيعياً تماماً. لكن في بعض الحالات، عليك استشارة الطبيب عندما لا تبدأ الأمور في التحسن مع مرور الوقت.

استشيري الطبيب في الحالات التالية:

• عندما يقوم طفلك بالتبول لاإرادياً بشكل مستمر في الليل والنهار، وقد تخطى عمره الخمس سنوات.

• إن كان يتبول في الفراش باستمرار في المساء وعمره يزيد عن السابعة.

• إن كان طفلك قد توقف عن القيام بذلك لأشهر، ثم بدأ فجأة في التبول في فراشه، وعمره أكثر من خمس سنوات.

ما هي تجربتك مع تبول طفلك اللاإرادي في الفراش؟ هل جربتِ أياً من هذه الطرق؟ نرجو منك مشاركتنا تجربتك في التعليقات أدناه.

Illustration by Daniil Shubin من أجل الجانب المُشرق