الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

20+ صورة تعبر عما تعيشه النواعم بمن فيهن أنتِ

جميع النساء لديهن نقاط ضعف وأسرارهن الخاصة. ونراهن على أن كل فتاة تقريباً قد حاولت جاهدة اعتصار آخر قطرة من مستحضر الترطيب المفضل لديها، أو أزبدت وأرعدت بسبب تلف أحد أحذيتها.

ضحكنا في الجانب المشرق لوقت طويل عندما تفحصنا الصور التالية، لأن عضوات من فريق التحرير قد نجحن أيضاً في إنهاء رزمة من منتجات التجميل خلال سنة واحدة فقط أو دمرن غسالة الملابس بأكثر الطرق سخافة. وستثبت لك مكافأة نهاية المقالة أن الرجال ليسوا أفضل حالاً وأن “فيهم ما يكفيهم”.

الحاجة أم الاختراع.

“لقد تعلمت الدرس جيداً: لعبوات الكينوا وقت محدد لا يجب تجاوزه عند تحضيرها في الميكروويف”.

“كسر زوجي عبوة مستحضر الترطيب حينما لم أستطع إخراج المزيد منه، فتفاجأت عندما أدركت أنه نفذ تماماً”.

“سمح أخي الصغير لجروه بدخول غرفتي، فأتلف حذائي المفضل. اقتنيته من متجر للملابس المستعملة، لذا من سابع المستحيلات أن أجد مثله مجدداً”.

“موظفو صالون التجميل الذي أرتاده لا يحبون حقيقة تفضيلي للأظافر القصيرة، في حين أنني أجدها الأنسب لي!”

“لا أعرف كيف أصفف شعري أو ما هي قصة الشعر الأنسب لي. فهو مجرد كومة من الفرو”.

“لم أرد إفساد التصميم”.

“كنت جائعة للغاية أثناء تناول البطاطس المقلية، لدرجة أنني قضمت ظفري. كيف يعقل أن أفعل هذا؟!”

“سنة كاملة من ظلال الحواجب”.

“أضفت إلى هذه الشخصية بعض البقع الداكنة على وجهها حتى تشبهني”.

“أعيد تدوير عبوات مستحضر ترطيب الوجه على شكل أصص نباتات”.

“لقد أنهيت طلاء الأظافر حتى آخر قطرة”.

كانا متطابقين قبل غسلهما.

“أملك مناشف لإزالة المكياج لجميع أيام الأسبوع والكثير من الوقت. انظري إلى اللفافة التي صنعتها”.

“يبدو طلاء أظافري الجديد كمعجون الأسنان”.

“يتصرف شعري بغرابة، حيث يكون النصف السفلي منه مموجاً بينما العلوي مشعثاً وانسيابياً نوعاً ما. هل تعلم إحداكن لم يحدث هذا؟”

لا يمكننا الاكتفاء من الملابس الداخلية الجميلة.

“جميع المكياج الذي استعملته خلال السنة الماضية”.

“أتلفت غسالة الثياب عن غير قصد، لأن ابني الظريف قد وضع أحجاراً صغيرة في جيوبه. لا يمكنني لومه، لكني تعلمت بأصعب الطرق أن أتحقق من الجيوب أولاً”.

“لا أصدق أنني استعملت أحمر الشفاه الفيروزي إلى هذه الدرجة”.

هل جربتِ من قبل إنهاء منتج تجميلي بهذه الطريقة؟

مكافأة إضافية: للرجال أسرارهم الخاصة أيضاً.

“لا يعقل أن أكون الوحيد الذي يغلف وسادته بقميصه لأن أغلفة الوسائد النظيفة قد نفذت منه”.

أي من هذه المواقف مررتِ بها من قبل؟ أخبرينا بذلك في قسم التعليقات أدناه.

مصدر صورة المعاينة mermaidcafe / reddit
شارك هذا المقال