الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 أسباب لظهور النساء بشكل أفضل في سن الثلاثين منه في العشرين

غالباً ما تبدو المرأة العصرية في سن الثلاثين مذهلة وجميلة، ويسهل الخلط بينها وبين قريناتها العشرينيات، لشدة جمالها وشبابها. ولا يقتصر الأمر هنا على المظهر الخارجي فحسب، بل يمتد إلى السلوك والصوت ولغة الجسد. تبدو هؤلاء النساء اللاتي يفصل بينهن عشر سنوات كاملة، كما لو كن من الجيل نفسه. ربما لأنهن كذلك بالفعل؟

تساءلنا في الجانب المشرق عن النقاط المشتركة بين النساء في العشرينات والثلاثينات، وعن السبب الذي يجعل النساء الأكبر سناً يظهرن في معظم الأحيان أفضل مما كنّ عليه في سن أصغر. وقد قادنا البحث إلى مجموعة من المعلومات المدهشة التي نود مشاركتها معك في السطور الآتية.

لا يقلقن بشأن السن وغيره من الأمور بالحدة ذاتها.

على الرغم من غرابة هذا الأمر، إلا أن التقدم العمر يساعدنا في تحقيق الطمأنينة والارتياح بشأن العديد من الأشياء، بما في ذلك السن وآراء الآخرين. فنجد أن من أتممن ثلاثين ربيعاً وأكثر يتصفن بثقة أكبر في النفس وقلق أقل بشأن آراء الناس وكلامهم، مما يزيد من جاذبيتهن وقوة حضورهن.

يتابعن الموضة والأزياء قولاً وعملاً.

يصعب في الكثير من الأحيان التمييز بين فتاة عشرينية وأخرى ثلاثينية في وقتنا الحاضر، فهن يتبعن نفس صيحات المكياج والملابس باستمرار: سواء كُنّ في العشرين أو الثلاثين، يمكنهن استخدام نفس المكياج، وارتداء نفس الجينز والبلوزات، وأي شيء رائج في الساحة.

يمكنهن اقتناء أغراض وخدمات باهظة الثمن.

بحلول سن الثلاثين، يكون معظم الناس قد فهموا ما هدفهم في الحياة وحققوا بعض النجاح والاستقرار على الصعيد المهني. وحتى وإن لم يتأت لهم ذلك، يكونون قد راكموا بعض الخبرة التي لا تقدر بثمن. ومن هنا، فإن توفر النساء الثلاثينيات على دخل أعلى مقارنة بما كن يحصلن عليه من المنح الدراسية أو الوظائف بدوام جزئي، يسمح لهن بالإنفاق على أنفسهن أكثر في شراء ملابس باهظة الثمن، وزيارة الصالونات وأخصائيي التجميل، على سبيل المثال.

يعرفن أسلوبهن الخاص.

يعتبر العقد الرابع بشكل ما، الفترة الذهبية للنساء من حيث الشكل والمظهر. ذلك أن المرأة في هذه المرحلة تملك كل شيء بالفعل، حيث تدرك ما يناسبها وما لا يناسبها، وتكون لديها الشجاعة لتجربة أشياء جديدة، بفضل توفرها على المال الذي يمكنها من استشارة الخبراء واستخدام مواد التجميل والعناية الشخصية والملابس، الأعلى جودة فقط.

يحترمن ذواتهن ويقدرنها.

تخيلي هذا الموقف: لم يتصل بكِ، فتمضين الليلة بطولها وعرضها تبكين، لتستيقظي صبيحة اليوم الموالي بوجه أقل ما يقال عنه أنه مريع، أو أنك فشلت في أحد الامتحانات، أو أن مديرك صرخ في وجهك. قد تتعدد الأسباب، ولكن النساء الثلاثينيات يتعاملن مع المواقف السلبية بسهولة أكبر، ويقل بكاؤهن على المشكلات الصغيرة. مع تقدمنا في السن، نصبح أكثر هدوءاً ونحترم الوقت ونقدر خلايانا العصبية أكثر: فلماذا نهدرها على شيء لا يهم؟

يعرفن ما يردنه جيداً.

لا يكون الأشخاص في سن العشرين مستقرين بعد، فتجد أن لديهم الكثير من الاهتمامات والهوايات وعدم وضوح فيما يخص مسارهم المهني، كما أنهم يقعون في الحب بشكل عشوائي. أمّا في الثلاثينات من العمر، يصبح لديهم فهم أفضل ورؤية أوضح لأهدافهم، ويفعلون كل ما بوسعهم لتحقيقها. ومن المعروف أنّه ما من فتاة أكثر جاذبية من فتاة واثقة بنفسها.

يتغلبن على المخاوف ونقاط الضعف.

أو إنهن فقط يتعلمن كيف يتعايشن معها. لكل شخص منا مخاوفه التي يتعين عليه التعامل معها، ومنها أفكار نمطية تقيّد الذات، أو تشكيك في النفس والقدرات، وحتى على المستوى العصبي انهيارات. فعندما ينتقل الشخص للعيش بمفرده يمر بالكثير من الصعاب، ولكن بحلول سن الثلاثين، فإما أن يكون قد تعلم حل مشاكله أو صار يحسن التعايش معها، وهذا ما يجعل أيّ ثلاثينية أكثر جاذبية.

يتوقفن عن أكل الطعام غير الصحي.

لا يمكننا أن نقول أن من هم في الثلاثين من العمر لا يأكلون الوجبات السريعة على الإطلاق، لكنهم بالتأكيد يقللون من كميتها ويحسّنون من جودة وجباتهم الغذائية بشكل عام. تفكر النساء الأكبر سناً في نوعية الأكل ويطبخن أكثر من الفتيات الصغريات. ولهذا النظام الغذائي تأثير إيجابي على بشرتهن ومزاجهن ومظهرهن العام. النساء الثلاثينيات أكثر حرصاً على صحتهن، وعظامهن تكون قوية كما ينبغي.

يدركن جيداً أن الجاذبية لا تدوم للأبد.

عندما تبلغ المرأة عامها العشرين، تشعر أنها ستبدو دائماً على هذا الحال: جسم قوي وسليم وبشرة يانعة مشدودة. ولذلك قد تجد الواحدة منهن يمر عليها العم والعامان، دون أن لا تأبه بالعناية بجسمها أو صحتها ولو لمرة. أما الشابة الثلاثينية، فتدرك أن المستقبل أقرب مما يبدو عليه، وأن الوقت سيف بتار، مما يجعلها منتظمة في رعاية جسمها وعقلها. النساء الثلاثينيات أكثر إصراراً على البقاء بصحة جيدة والحفاظ على المظهر الشاب، وهذا ما يجعلهن محط إعجاب وانتباه.

يشير خبراء علم الاجتماع أن الشابات الثلاثينيات هن في الحقيقة عشرينيات في حلة جديدة. وأهم ما يجب تتذكريه هو أن لكل عمر مزاياه، وأن علينا أن نتعلم كيفية الاستمتاع بكل مرحلة من مراحل عمرنا مع القيام بما يقتضيه الأمر من عناية بالروح والجسد. كيف يمكنك أن تعددي مزايا عمرك الحالي؟ أخبرينا بذلك وبرأيك في المقالة بقسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة anna_tsukanova_kott / Instagram.com, Eastnews.ru