الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 علامات تكشف العمر الحقيقي لأيّ امرأة

لا يتعلق الأمر فقط بالتجاعيد والشعر الأشيب واليدين والعنق، فهناك العديد من العلامات الأخرى التي يُستدل بها على التقدم في العمر، والتي لا يمكن ملاحظتها على الفور. وهذه الصفات الغامضة هي التي تضيف، للأسف، السنوات على مظاهر نواعم كوكب الأرض.

نحن على يقين في الجانب المشرق من أن تغييرات التقدم في العمر لا تؤذي المرأة، بل تمنحها جاذبية خاصة ورونقاً مميزاً. ومع ذلك، فإن معرفة هذه التغييرات يمكن أن يكون مفيداً لها، وهذا ما دفعنا لجمع قائمة من العلامات الدقيقة والواضحة، التي يمكن أن تكشف عن العمر الحقيقي لمختلف مرتادات صالونات التجميل.

1. تسطح الجبهة

على الأغلب أننا نواجه صعوبة في تخيل أن ضمور الطبقات الدهنية تحت الجلد، وهو عامل مرتبط بالتقدم في العمر، هو السبب في تغير حجم هذا الجزء من الجسم (الجبهة). ولا تؤدي حقن البوتوكس، التي تحبها الكثير من النساء، سوى إلى تفاقم هذا الوضع. حتى لو حافظت الجبهة على مظهرها الأملس، فستفقد نسبة من حجمها، وهذا ما سيكشف عن العمر الحقيقي للمرأة.

2. فقدان الشفاه لحجمها ورطوبتها

لسوء الحظ، يتغير شكل شفتيك بمرور السنين. حيث تفقدان حجمهما وتصبحان أكثر جفافاً، وتكتسبان ما يسمى بتجاعيد السلسلة على أطرافهما. الشفاه التي كانت ممتلئة وناعمة وحساسة تصبح أصغر وأقل حجماً مع التقدم في العمر.

3. تغير شكل وحجم سرة البطن

وهذا الجزء من الجسم أيضاً يغير بدوره مظهره الأصلي مع تقدم العمر، إما بسبب الحمل أو الوزن الزائد، أو أمراض من قبيل الفتق السري.

4. ظهور الهالات السوداء تحت العينين

بسبب تراجع إنتاج الكولاجين بعد سن الثلاثين، تصبح الطبقة الدهنية تحت الجلد أكثر رقة. وهكذا يفقد الجلد المحيط بالعينين كثافته، ويميل إلى الشفافية كاشفاً عن الأوعية الدموية، مما يؤدي بعد ذلك إلى ظهور الهالات السوداء تحت العينين.

5. تمدد شحمة الأذن

من المثير للدهشة أن شحمة الأذن أيضاً يمكن أن تكون مؤشراً عن التقدم في العمر، تماماً مثل اليدين والرقبة. ولكن النساء لا يعرنها اهتماماً كبيراً مقارنة بأجزاء أخرى من الجسم. ولسوء الحظ، تفقد شحمة الأذن طبقة الدهون الرقيقة التي تعزى لها مرونتها، ونتيجة لذلك، تتمدد. تساهم الأقراط الكبيرة والثقيلة في تفاقم هذا الحال بشكل كبير.

6. تدلي حواف الحاجبين

عندما نكون صغاراً، قوة شد الجلد تبقي حواجبنا في مكانها، ولا تسمح لها “بالانزلاق” إلى الأسفل. ولكن مع تقدمنا في العمر، يتوقف إنتاج الكولاجين الذي يحافظ على مرونة بشرتنا، وتضعف عضلات الوجه وتترهل بسبب الجاذبية. ونتيجة لذلك، تميل الحواجب تدريجياً إلى الأسفل تحت ضغط العضلات، مما يعطي لأعيننا، وملامحنا عموماً، مظهراً غاضباً.

7. انعكاس “مثلث الشباب” لتصبح قاعدته إلى الأسفل

في ربيع العمر، يبدو الوجه على شكل مثلث تتجه قمته إلى الأسفل بينما تمتد قاعدته على طول الجبهة، ويطلق عليه وصف “مثلث الشباب”. لكن الوضع يتغير مع التقدم في السن، إذ ينقلب هذا الشكل رأساً على عقب وتصبح قاعدته في الأسفل. “تنزلق” الطبقة الدهنية الموجودة تحت الجلد إلى أسفل الوجه مع مرور السنين، ويفقد الخدان مرونتهما السابقة، فتظهر طيات جانبية ويفقد الوجه مظهره الشبابي.

8. شحوب لون البشرة وخفوت بريقها

من المستحيل ألا تلاحظي أن البشرة تفقد مظهرها الصحي والمتوهج، وتصبح باهتة مع تقدم العمر. والسبب الرئيسي لهذا هو انخفاض إنتاج الكولاجين والإيلاستين. كما أن العناية غير الكافية أو غير المناسبة بالبشرة، إلى جانب التعب وقلة النوم واتباع نظام غذائي غير صحي، ومختلف العادات اليومية السيئة، تساهم كلها في تفاقم هذه المشكلة أيضاً.

9. ميل زوايا العين والفم إلى الأسفل

تضفي الزوايا المتدلية للشفتين والعينين على الوجه مظهراً متعباً. ويظهر هذا بشكل خاص على أولئك الذين لا يبتسمون كثيراً، حيث تضعف عضلات وجوههم التي تدعم زوايا الفم بشكل أسرع. يفقد الجلد المحيط بالعيون أيضاً مرونته ولونه مع مرور السنوات، فتعجز الأوتار والعضلات الضعيفة في هذه المنطقة عن “تثبيت” زوايا العين، كما اعتادت أن تفعل أيام الصبا.

هل تظنين أن عمرك الجسدي متناسب معك؟ هل هناك فرق كبير بين هذا الرقم والرقم المطبوع على بطاقة هويتك؟