الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

قصة شعر تناسب النواعم كلهن بدون استثناء

حينما تودين اختيار تصفيفة شعر جديدة، سهل جداً أن يتشتت انتباهك أمام الأسماء والخيارات التي لا حصر لها. لكن هناك خيار واحد، حسب الطول وطرق التصفيف، من المرجح أنه يلائم جميع النساء بدون استثناء. نحن نتحدث عن قصة شعر “بوب”.

واليوم، ندعوك في الجانب المشرق لإلقاء نظرة على بعض النسخ الممكنة لتسريحة الشعر هذه التي تصلح للنواعم كلهن، لدرجة أن معظم النجمات الشهيرات كانت لهن الجرأة لتجربتها. من يدري، ربما ستقنعك هذه المقالة للانضمام إلى نادي “بوب الشَّعري”!

قصة شعر “بوب” القصيرة

بالنسبة للنساء اللواتي يتمتعن بوجوه طفولية (مثل إيما ستون أو ميراندا كير)، يبقى قصة الشعر الكلاسيكية بطول الأذن أو الذقن أفـضل خيار لهن! تذكري فقط إضافة خصلة شعر “طائشة” لإضفاء لمسة جميلة إلى تصفيفة الشعر المميزة.

تتضمن نسخة شهيرة أخرى خصلات طويلة قريبة من الوجه وأقصر عند مؤخرة العنق (مثل شعر كيرا نايتلي). ستناسب قصة الشعر المميزة هذه صاحبات الشعر الخفيف. كما أن قصة شعر بوب الأنيقة بطول الذقن (مثل جينفر لورانس) ستعجب اللواتي لا يحبذن قضاء الكثير من الوقت في تصفيف شعرهن.

قصة شعر “بوب” المتدرجة

في هذه النسخة، تمنح الخصلات من مختلف الطول حجماً إضافيا للشعر مع إخفاء العيوب ببراعة وإبراز خصائص الوجه الجميلة. ستناسب قصة الشعر هذه بلا شك الفتيات بملامح وجه أو ذقن بارز، مثل ريتشيل مك آدامز (على اليسار).

قصة شعر “بوب” الطويلة

يعد هذا خياراً رائعاً لمن يشعرن بالقلق بشأن الحصول على قصة شعر جديدة. حتى إن لم تعجبك النتائج، سيستعيد شعرك طوله الأصلي بسرعة كبيرة! زيادة على ذلك، يلائم هذا الخيار الشعر الانسيابي الحريري والشعر المموج على حد سواء.

إليك المزيد من البدائل لتسريحات شعر في قمة الروعة ستطلق العنان لروحك الإبداعية:

الجانب المُشرق/أمور الفتيات/قصة شعر تناسب النواعم كلهن بدون استثناء
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك