الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

ما هي حمية 5:2 الغذائية وكيف يمكن أن تساعدك على تخسيس الجسم بسهولة؟

تحتوي كلمة “حمية” على 4 أحرف، لكنها تتفرع إلى عدد لا حصر له من الخيارات. فعلى سبيل المثال، كان الناس في الماضي يبتلعون الديدان الشريطية الحية لإنقاص الوزن، وفي عام 1925 تم الترويج للسجائر على أنها مثبطات للشهية. أما في أيامنا هذه، فالحل الرائج هو حمية 5:2 التي لا تنطوي على أية مخاطر صحية، كما أنها لا تشبه الحميات الغذائية المعروفة بمعناها التقليدي.

لا يوجد سبب وجيه قد يدفع الناس لفرض قيود على الطعام الذي يتناولونه، غير رغبتهم في الاستشفاء أو فقدان الوزن. ففي عام 2004 أنفق الأمريكيون 46.3 مليار دولار للتخلص من السمنة. ويمكن القول قياساً على المثل المشهور: تتعدد الحميات والتخسيس واحد. ومن المعروف أن الحميات تؤثر على جوانب أخرى من حياة المرء، تتجاوز رشاقة الجسم وعرض الخصر.

وفي مقالتنا في الجانب المشرق اليوم، نريد أن نشاركك تفاصيل حمية غذائية لا تخلصك من الوزن الزائد فحسب، بل تقلل أيضاً من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

ما الجديد في هذه الحمية؟

ترتكز حمية 5:2 الغذائية على الصيام المتقطع، لكنها لا تتركك من دون طعام على الإطلاق. ومبدأها هو أننا نتناول الكمية المعتادة من الطعام 5 أيام في الأسبوع، ونخفض العدد اليومي للسعرات الحرارية في اليومين الآخرين إلى 500 للسيدات و 600 للرجال.

بهذه الطريقة، لا يعاني الجسم من ضغوط الحميات الصارمة طوال الوقت، ولا يخزن سعرات حرارية إضافية. ففي يومي “الصوم” الأسبوعي ستحرق كل ما تأكله في الأيام الأخرى. وبالمقابل، فالطاقة التي تتلقاها أثناء الصيام تمتد لمدة يومين، حيث يتم تسريع عملية التمثيل الغذائي ويحدث تخسيس الوزن بشكل سلس للغاية.

لكن من الضروري ألا تفرط في الأكل خلال الأيام العادية. ويجب عليك التخلي عن المخبوزات والوجبات السريعة والمنتجات التي تحتوي على نسب عالية من السكر. من الأفضل إعطاء الأفضلية للأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة والأطعمة قليلة الدسم، وإلا فلن تكون هناك نتائج مؤثرة. ونفس ما قيل عن الإفراط في الطعام يقال عن التفريط فيه. وتبقى كلمة السر في هذه الحمية أن تأكل ما تريد بشرط أن يكون طعاماً صحياً.

فوائد حمية 5:2

ــ لا توجد قائمة أكل صارمة، فأنت تختار ما تأكله. غير أن أهم ما في الأمر أن تتناول في أيام الصيام كمية محدودة من السعرات الحرارية.

ــ ليست هناك أي فائدة من تجويع نفسك باستمرار، ثم الاستسلام والتخلي عن كل شيء في النهاية.

ــ مع هذه الحمية الغذائية، تقل مخاطر الإصابة بالضغط النفسي بسبب قيود الأكل.

ــ لحمية الصيام المتقطع تأثير إيجابي على الصحة. حيث يؤدي إلى خفض نسبة السكر وضغط الدم وتعديل مستوى الكوليسترول. و تساهم هذه الحمية أيضاً في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الزهايمر والسرطان والسكري والقلب، كما أنها تحسن وظيفة الدماغ والتركيز الذهني.

ــ وبالطبع، سوف تخلصك من الوزن الزائد.

كيف يمكن تطبيق هذه الحمية؟

إن كنت ممن يخططون لقائمة الطعام ووقت الوجبات بشكل مسبق، فستشعرك هذه الحمية بمزيد من الثقة. فمن خلال التحضير القبلي لن تفاجئك ظروف العمل والاجتماعات مع الأصدقاء وغيرها من الأنشطة الاجتماعية الأخرى، أو تدفعك إلى تغيير خططك. يمكنك تقسيم طعامك إلى وجبتين أو 3 وجبات خلال أيام الصيام. ومن الأفضل اختيار يومي الصيام في الأسبوع، بحيث يتناوبان مع أيام الأكل. ويجب أن تفصل 12 ساعة على الأقل بين الوجبة الأخيرة في المساء والوجبة الأولى في اليوم الموالي.

لا ينبغي أن تستبعد أصناف طعام من قائمتك بشكل تام، لأن جسمك يحتاج إلى المعادن والبروتينات والكربوهيدرات والدهون، ولذا يجب أن تكون الأطباق متوازنة. وبالنسبة لوجبات يومي الصيام، ستكون المنتجات التالية مناسبة لك: اللحوم والأسماك قليلة الدسم، بياض البيض، الفواكه قليلة السكر، الجبن، الزبادي، السلطات، اللحوم المسلوقة والمطبوخة على البخار، الحبوب، الخضار، والتوت.

ولا تنس شرب الكثير من الماء، لأنه سوف يساعدك على تجنب الجفاف والتعب وصداع الرأس أثناء الصوم. ويمكنك أيضاً شرب شاي الأعشاب. ومن أجل تحقيق نتائج أفضل، يمكنك البدء في ممارسة تمارين رياضة روتينية، بشرط رئيسي ألا وهو تجنب إرهاق جسمك.

إذا واظبت على الحمية الغذائية 5:2 (يومي صيام في الأسبوع) لعدة أسابيع، لكنك لم تفقد أي وزن يذكر، فجرب (4:3) 3 أيام صيام بينها 4 أيام أكل. ويمكنك أيضاً مراجعة قائمة الأطعمة التي تتناولنها في الأيام العادية. فإذا خسست ما يكفي من الوزن، يمكنك عندها التحول إلى نظام غذائي بنسبة 6:1 وتخفيف سعراتك الحرارية مرة واحدة في الأسبوع فقط.

بعد تحقيق النتائج المرجوة، يمكنك العودة إلى نظامك الغذائي المعتاد. وإذا كان من الصعب عليك تناول 500-600 سعرة حرارية فقط في أيام الصيام، فيمكنك زيادتها إلى 800. ولكن في هذه الحالة، يلزمك اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات لمدة 5 أيام عادية. كما يمكنك استخدام أحد التطبيقات الحديثة لحساب السعرات الحرارية لمأكولاتك في أيام الصيام. انقري هنا للعثور على وصفات طعام لذيذة بنظام 5:2 الغذائي.

نلفت انتباهك إلى أنه يجب عليك استشارة الطبيب قبل اتباع هذه الحمية. إذ يمكن أن تكون لها تأثيرات مضرة على الصغار والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل، إضافة إلى النساء الحوامل والمرضعات. وللسبب نفسه، يتعين على مرضى السكري وغيره من الأمراض المزمنة كذلك توخي الحذر بشأنها.

هل أنت على أتم الاستعداد لتجربة الحمية الغذائية 5:2؟ أو ربما لديك خبرة مسبقة في هذا المجال وتعرف بعض الحميات الناجعة الأخرى؟ نرجو أن تخبرنا عنها في التعليقات.

مصدر صورة المعاينة darinellala_pp / instagram
الجانب المُشرق/الصحة/ما هي حمية 5:2 الغذائية وكيف يمكن أن تساعدك على تخسيس الجسم بسهولة؟
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك