الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

10 علاجات فعّـالة تساعد في تخفيف آلام المفاصل

----
984

يُطلق وصف التهاب المفاصل على الحالات التي تتسبب في ألم حاد وتورم والتهاب في مفاصل الجسم. هناك 100 نوع مختلف من هذا المرض، على الرغم من أن أكثرها شيوعاً هو الفُـصال العظمي. حيث تتدهور طبقة الغضروف التي تبطن العظام، مما يسبب التورم والتصلب والألم. ولمعالجة هذه الحالات - دون استبعاد العلاج الطبي - هناك وصفات منزلية يمكن أن تساعد، إلى جانب تغيير نمط الحياة، في تقليل أعراض المرض وتطوره. فإن كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك تعاني من التهاب المفاصل، فقد تكون المقالة التالية مفيدة لك.

عملنا في الجانب المشرق على جمع 10 علاجات منزلية فعالة، يمكن أن تساعدك في تخفيف أعراض هذا المرض وتحسين صحتك.

1. تغيير نظامك الغذائي

إن كان نظامُك الغذائي غنياً بالدهون والسكر والدقيق المكرر فإنه يسبب ما يسمى بالنفاذية المعوية. أي أن الغشاء المخاطي للأمعاء يسمح للبكتيريا الضارة بالتسرب إلى الدم. ولمواجهة الخطر، يولّد الجسم استجابة مناعية تُفضي إلى مهاجمة أنسجته عن غير قصد. وهذا أحد الأسباب الرئيسية لالتهاب المفاصل.

لتخفيف آلام المفاصل، يُنصح بتغيير طريقة تناول الطعام. حيث أن هذا الضرر المعوي يتراجع عندما يكون النظام الغذائي غنياً بالخضروات والفواكه والبقوليات والحبوب. على أن تتجنب، قدر الإمكان، منتجات الألبان واللحوم المصنعة، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين. يوفر النظام الغذائي الصحي الطبيعي إنزيمات تعمل ضد الالتهاب وتقلل من آلام المفاصل.

2. السيطرة على وزن جسمك

تشير مؤسسة متخصصة في التهاب المفاصل إلى أن كل كيلوغرام من وزن الجسم يتضاعف ثلاث مرات بالنسبة الركبتين، و6 مرات بالنسبة للوركين. هذا الضغط الإضافي على المفاصل يجعل الغضروف يضعف بسهولة، مما يزيد من سوء أعراض التهاب المفاصل. الحفاظ على وزن مناسب يخفف الضغط على المفاصل ويقلل من أعراض الألم والتيبس.

3. استخدام ضمادات البذور الساخنة والباردة

استناداً إلى إحدى الدراسات، فإن استخدام ضمادات باردة أو ساخنة يمكن أن يفيد في تخفيف ألم التهاب المفاصل. تسهل الحرارة الحركة عن طريق تحسين الصلابة، بينما يشجع البرد إفراز الإندورفين، الذي ينتج عنه شعور بالارتياح. وفي الوقت نفسه، تقلل درجة الحرارة من الاستجابة العصبية وتخفف الألم.

يمكن صنع هذه الضمادات في المنزل باستخدام قطع قماش قطنية مملوءة بحبوب الذرة أو البقوليات أو الشوفان أو الأرز، أو أي مادة من العناصر التي تحافظ على درجة حرارتها لفترة طويلة. كما بالإمكان تسخين الضمادات في الميكروويف أو الفرن التقليدي لبضع دقائق، أو تبريدها في الثلاجة. ولكن في كل الحالات، يجب ألا يتجاوز وضع الحرارة على المفصل المصاب مدة 20 دقيقة، بينما الباردة لـ 10 دقائق فقط.

4. جرب العلاج بالتدليك

سلطت هذه الدراسة عام 2013 الضوء على منافع التدليك على مجموعة من الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل. حيث خضع نصف المشاركين لنوع من التدليك بالضغط الخفيف، بينما أعطي النصف الآخر تدليكاً معتدلاً.

بعد 4 أسابيع، شعر أصحاب المجموعة الثانية الذين تلقوا تدليكاً معتدلاً، بألم أقل في المفاصل المصابة، بالإضافة إلى حرية أكبر في الحركة وقوة إضافية في قبضة اليد. وقد أوضحت مؤسسة التهاب المفاصل أن التدليك يقلل من إنتاج هرمون الإجهاد “الكورتيزول” ونقل إشارات الألم إلى الدماغ.

وفي المقابل، يزيد التدليك من إنتاج هرمون السيروتونين، مما يساعد على تحسين المزاج. ولذلك، يُنصح بتدليك المفاصل والعضلات المصابة بانتظام، ما دام القيام بذلك يساعد في تخفيف الألم الناتج عن التهاب المفاصل.

5. استهلاك الأوميغا 3

خلص تقرير حديث إلى أن أحماض أوميغا 3 الدهنية تساعد في تنظيم عمل جهاز المناعة، والتخفيف من التهابات الجسم ومن بينها أعراض التهاب المفاصل. كما أن للأوميغا 3 وظيفة مهمة أخرى في الجسم، هي زيادة التمثيل الغذائي وتعزيز حرق الدهون، ثم تخسيس الوزن نتيجة لذلك. وهو ما يخفف الضغط على المفاصل المصابة، ويقلل الألم بشكل ملحوظ.

توجد هذه الأحماض الدهنية في المكسرات وأسماك المياه الباردة (مثل التونة والسردين والسلمون) وبذور القنب التي تعتبر غنية أيضاً بمواد أخرى مضادة للالتهابات. وقد تسمح كمية صغيرة من هذه الأغذية يومياً للأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل باستعادة راحتهم.

6. الاسترخاء والتأمل

ممارسة التأمل مفيدة للحد من تداعيات التوتر لدى الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، مثل التهاب المفاصل. وقد أظهرت إحدى الدراسات أن أولئك الذين يمارسون التأمل يحسّنون نوعية حياتهم عن طريق تقليل الألم في المفاصل المصابة، وتخفيف الالتهاب الموضعي وتيبس الصباح.

يساعد التأمل أيضاً ممارسيه على التأقلم مع المرض والحفاظ على حياة اجتماعية نشطة. كما أنه مهم من أجل إبقاء الاكتئاب - الذي غالباً ما يصاحب هذا النوع من المرض - تحت السيطرة. يمكنك البدء بعشر دقائق من التأمل في اليوم حتى تصل إلى 45 دقيقة، أو الوقت الذي تراه ضرورياً ومناسباً لك.

7. الحصول على فيتامين D

أفاد تقرير علمي صدر عام 2016 بأن الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل، لديهم مستويات منخفضة من فيتامين D، المعروف بقدرته على تقوية العظام والجهاز المناعي. بينما يؤدي نقص هذا الفيتامين إلى قابلية الشخص لتفاقم أعراض المرض.

بإمكان الجسم أن يمتص هذا الفيتامين عند التعرض لأشعة الشمس، أو عن طريق تناول بعض الأطعمة التي تحتوي عليه (مثل الأسماك ومنتجات الألبان وصفار البيض والأفوكادو والفطر) أو كذلك عن طريق تناول المكملات الغذائية المتوفرة في الصيدليات.

ومع ذلك، ليس من الواضح ما إن كانت زيادة مستويات فيتامين D تقلل من نشاط المرض. ولكن من الأفضل، على أي حال، الحفاظ على مستوى طبيعي منه في الجسم.

8. الجلوس تحت أشعة الشمس كل يوم

كما أشرنا في النقطة السابقة، إحدى أهم الطرق للحصول على فيتامين D هي التعرض لأشعة الشمس. سوف يساعدك تشميس جسمك - حتى مع ارتداء ملابسك وحتى في الأيام الغائمة - على اكتساب فيتامين D يكفيك لمدة أسبوعين.

إن كنت تعاني من التهاب المفاصل، فمن الضروري الخروج للمشي تحت الشمس لبضع دقائق كل يوم، مع الحرص دائماً على عدم التعرض لحروقها. والأدلة العلمية تقول إن الناس الذين يعيشون عند خطوط العرض الدنيا، حيث تندر الأيام المشمسة ويتميز المناخ بكثرة المطر والرطوبة يعانون من مزيد من الألم والالتهاب في مفاصلهم.

9. إضافة الزنجبيل إلى وجباتك

تحتوي جذور الزنجبيل على مكون رئيسي يطلق عليه اسم الزنجيرول، وهو يكبح المواد التي تسبب التهاب وآلام المفاصل، وتساهم مواده الكيميائية النباتية بشكل واضح في منع تفاقم المرض.

وبالإضافة إلى هذه الفائدة، يعتبر الزنجبيل صالحاً للاستخدام على المدى الطويل، سواء كان طرياً أو على شكل مسحوق، حيث يمكنك دمجه في وجباتك المختلفة، مع الاكتفاء بشريحة صغيرة أو مقدار ربع ملعقة، لأنه حاد الطعم في العادة.

10. استخدام الأرنيكا - مرهم زهرة العطاس

لزهرة الأرنيكا (أو زهرة العطاس الجبلية كما تسمى) حسب دراسات علمية، تأثيرات قوية مضادة للالتهابات، إذ أن مكوناتها تعمل ضد الألم والتصلب والوجع الناجم عن التهاب المفاصل. فقد ثبت أن هذه زهرة ذات فعالية كبيرة في تخفيف أعراض هذا المرض. ويمكنك الحصول على مكوناتها على شكل مرهم أو كريم يباع في المتاجر العطرية أو النباتية، مع ضرورة الحرص على شراء المنتجات الطبيعية الخالية من المواد المضافة، لأن ذلك سيضمن فعاليتها.

هل بإمكانك دمج هذه العلاجات الطبيعية في روتينك اليومي وهل لديك معرفة بأي طرق منزلية أخرى يمكن أن تساعد في تخفيف آلام التهاب المفاصل؟ لرأيك وخبرتك أهمية كبيرة، فنرجو منك مشاركتهما معنا!

مصدر صورة المعاينة Couleur / Pixabay, azerbaijan_stockers / Freepick
----
984