الجانب المُشرق
الجانب المُشرق

10 نصائح تساعد أسنانك على أن تبدو مثالية في الصور

قد يكون ذلك صادماً للبعض، لكن أسنانك ليست مجرد عظام فاخرة للوجه. الأسنان الصحية ركيزة أساسية للصحة الجيدة للمرء، وذلك لسبب وجيه. ليس لأنك تعجز عن تناول الطعام بدونها فقط، بل إنها ضرورية أيضاً لتتمكن من التحدث بطريقة سليمة. طبقة مينا الأسنان هي أصلب مادة في جسم الإنسان، ومشكلات الأسنان - للأسف الشديد - شائعة للغاية. وفيما يلي بعض النصائح لحماية الأسنان والحفاظ على جمالها.

1. تناول الأناناس

الأناناس من الأطعمة القليلة جداً التي تحتوي على مركب البروميلين، وهو ممتاز في حماية طبقة المينا ويعمل على تحلل التصبغات الموجودة على الأسنان. كما يساعد على تخفيف الألم وتورم اللثة بفضل خصائصه المقاومة للالتهابات.

2. إضافة الحليب إلى القهوة أو الشاي

للحفاظ على أسنانك ساطعة، ينبغي أن تنتبه جيداً وفي المقام الأول إلى ما تضعه داخل فمك. تحدث تصبغات طبقة المينا بسبب الخصائص الكيميائية للأطعمة والمشروبات. تتسبب الأطعمة الحمضية في ظهور التصبغات لأنها تضر طبقة المينا. وتتسبب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على مستويات عالية من مادة التانين، مثل القهوة أو الشاي، في ظهور التصبغات لأنها تغير من مستويات الحموضة داخل الفم.

يمكنك معادلة مستوى الحموضة داخل فمك عن طريق تناول أطعمة حيادية وغنية بالكالسيوم بعد تناول الأطعمة الحمضية. يمكنك إضافة الحليب إلى مشروب القهوة أو الشاي لتخفيف حموضة المشروب، وإضافة المزيد من الجبن إلى الوجبات التي تحتوي على صلصة الطماطم. بروتين الكازين، الموجود في الحليب، مفيد في تقليل تصبغات الأسنان.

3. لا لتبييض الأسنان

على عكس ما قد يحاول العاملون في مجال التجميل إقناعك به، ليس من المفترض أن تكون أسنانك بيضاء. في الوضع الطبيعي، تميل الأسنان إلى اللون العاجي بمرور الوقت. كما لا تكون جميع الأسنان بنفس اللون. وعلى أي حال، ليس الغرض الأساسي من وجودها بالفم هو العنصر الجمالي فحسب.

تبييض الأسنان يضعف طبقة المينا. وعندما تتآكل طبقة المينا، لا تعود مجدداً. لذا، من الأفضل تجنب معاجين أسنان الفحم وتبييض الأسنان، فهي تؤدي إلى تسريع تآكل أسنانك. بدلاً من ذلك، استخدم معجون أسنان غني بالفلوريد. يعد الفلوريد من أكثر المكونات تأثيراً على صحة ونظافة الفم، وعلى مدار الـ 30 عاماً الماضية، ساهم في تقليل عدد مشكلات الأسنان لدينا، وفي الوقاية من تسوس الأسنان.

4. الحفاظ على تدفق اللعاب

يساعد اللعاب في حماية أسنانك عن طريق غسلها باستمرار، وتنظيفها من البكتيريا الضارة، وتقوية طبقة المينا بالكالسيوم والفوسفور. إذا توقف فمك عن إنتاج كمية كافية من اللعاب، ستجف الأسنان، وتتغير مستويات الحموضة داخل الفم، وتتوحش البكتيريا التي تدمر طبقة المينا. لذا، عليك تناول الكثير من المياه على مدار اليوم، وامضغ علكة خالية من السكر لتحفيز إفراز اللعاب داخل فمك.

يعد جفاف الفم من الأعراض الجانبية الشائعة للكثير من الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب، التي تقلل من كفاءة الغدد اللعابية. إذا كنت تتناول أدوية، من الأفضل أن تحمل معك زجاجة مياه دائماً في أي مكان.

5. استخدام ماصة عند الشرب

كما تبين، ليس ما تشربه فقط هو ما يؤثر على أسنانك، بل وطريقة الشرب أيضاً. طريقتك في تناول المشروبات تؤثر أيضاً على صحة فمك. تناول رشفات طويلة والاحتفاظ بالمشروب داخل فمك يساهم في تراكم التصبغات وتآكل طبقة المينا لأنها تعرض الأسنان للسكريات والأحماض الموجودة في المشروب. وبهذه الطريقة، المشروبات السكرية في العبوات المعدنية هي الأسوأ فيما يتعلق بنوعية المشروب وطريقة شربه.

في المقابل، يمكنك استخدام ماصة (شريطة وضعها بشكل صحيح دون أن تلامس الأسنان) لتناول المشروبات، فهي طريقة أكثر صحة وأماناً، وتساعد في الوقاية من التصبغات وتسوس الأسنان.

6. غسل الأسنان قبل النوم

من المهم غسل الأسنان مرتين يومياً، لكن إذا لم يكن بإمكانك غسلها سوى مرة واحدة، فلتكن قبل النوم. في وقت النوم لا تبلع أي شيء وينخفض إفراز اللعاب الذي يغسل أسنانك، فتتراكم الترسبات على الأسنان وتؤدي إلى تصبغات ومشكلات. كما قد يؤدي جفاف الفم إلى زيادة مخاطر حدوث تسوس بالأسنان.

ملاحظة جانبية: الكثيرون ممن يغسلون أسنانهم بانتظام لا يفعلون ذلك لمدة كافية. ينصح أطباء الأسنان بغسل الأسنان لمدة دقيقتين، مع التخلص من أي معجون أسنان زائد في الفم. وإذا أردت شطف أسنانك، يمكنك فعل ذلك في أي وقت خلاف وقت غسلها، وإلا ستتخلص بذلك من فلوريد معجون الأسنان الذي وضعته للتو، وتصبح أسنانك بذلك غير محمية.

7. لا تنس استخدام خيط الأسنان

يساعد استخدام خيط الأسنان على إزالة الغشاء الحيوي الرقيق من بين أسنانك وتعزيز صحة اللثة. يزيل خيط الأسنان بقايا الطعام والترسبات من الأماكن التي لا يمكن لفرشاة الأسنان الوصول إليها. تتركز حوالي 40% من الترسبات بين الأسنان! وانتبه بشكل خاص لمنطقة الطواحن. لا تكتفي بتمرير خيط الأسنان بين الأسنان، بل تحتاج إلى وصوله إلى ما أسفل حدود اللثة لضمان إزالة أي ترسبات.

8. لا تفرط في الضغط أثناء غسل الأسنان

انتبه لمقدار ضغط يدك أثناء غسل الأسنان بالفرشاة، إذ لا تحتاج للإفراط في الضغط على الفرشاة وإلا ستؤذي اللثة وتصبح أسنانك حساسة للغاية. قد تكون فرشاة الأسنان الكهربائية مفيدة في حساب التوقيت وحساسية الضغط. كما يمكنك استخدام فرشاة أسنان ناعمة. أما الإفراط في غسل الأسنان فيكون عند استخدام فرشاة الأسنان أكثر من اللازم، وأضراره أكثر من منافعه أيضاً.

9. استخدم واقي الأسنان الليلي لعلاج صرير الأسنان

صرير أو صريف الأسنان مشكلة خطيرة. إذا كنت تعاني صرير الاسنان، استعن بواقي الأسنان الليلي. صرير الأسنان قد يؤدي إلى مشكلات خطيرة بأربطة مفصل الفك يصعب علاجها، أو قد تنكسر أسنانك. وإذا ازدادت الأمور سوءاً قد تحتاج إلى تعويضها بتركيبات اصطناعية. لكن عندما تستخدم واقي الأسنان الليلي، فإنك تعض على طبقة من السيليكون بدلاً من أسنانك. كما يمكنك التحدث إلى المعالج إذا كان صرير الأسنان ناتج عن توتر أو قلق أو غيرهما من المشكلات النفسية.

10. كشط اللسان

اللسان هو مخزن البكتيريا، وإذا لم تنتبه لذلك، قد يؤدي ذلك لرائحة فم كريهة وغيرها من المشكلات الأكثر خطورة. اللسان الصحي يكون وردي اللون بالكامل، دون أجزاء حمراء أو بيضاء أو صفراء. البقع البيضاء لا تدعو للقلق، فهي مجرد خليط من الخلايا الميتة مع بقايا الطعام، ويمكن إزالتها بسهولة باستخدام الفرشاة أو الخيط.

استخدم فرشاة أو احصل على كاشط لسان وابدأ التنظيف من مؤخرة اللسان. ولا تنس الحواف والجوانب. ثم اشطف لسانك والأداة المستخدمة أيضاً لإزالة أي بكتيريا عالقة.

كيف تعتني بأسنانك؟

يرجى الملاحظة: تم تحديث هذه المقالة 2022 في يونيو لتصحيح الأخطاء الواردة في المعلومات والمصادر
مصدر صورة المعاينة Shutterstock.com, Shutterstock.com
الجانب المُشرق/الصحة/10 نصائح تساعد أسنانك على أن تبدو مثالية في الصور
شارك هذا المقال
مقالات أخرى قد تعجبك