الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

5 أطعمة قادرة على نفخ بطنك ليصبح كالبالون!

يتم تخزين الدهون الحشوية والنشطة والبطنية في الكبد والبنكرياس والأمعاء. وعلى عكس الدهون تحت الجلدية (وهي الدهون العادية الموجودة تحت أديمنا)، فهي تلعب دوراً هاماً في اختلال توازن الهرمونات التي يفرزها الجسم، وتسبب زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب، إضافة إلى مشاكل الغدة الدرقية. وإذا كنت حائراً لا تعرف ما إذا كنت تعاني إفراطاً في الدهون الحشوية، فيجب عليك تحديد موعد مع طبيبك في أقرب فرصة ممكنة.

ندعوك في المقالة التالية، التي أعددناها لك في الجانب المشرق، إلى الاطلاع على قائمة بعدد من الأطعمة التي تزيد من احتمالية تخزين دهون البطن، عند استهلاكها بطريقة غير متوازنة. وفي فقرة المكافأة، سنكشف لك عن تقنية سهلة، لمعرفة ما إذا كنت تعاني من دهون البطن أم لا.

1. الفركتوز

الصودا ومعظم الحلويات والكعك التي نحصل عليها من المتاجر والبقالات، مليئة بالسكريات المكررة و/ أو الفركتوز. على سبيل المثال، معظم أنواع المربى التي تباع بشكل تجاري، يضاف إليها السكريات المكررة أو الفركتوز للحفاظ على محتواها الصغير من الفاكهة: يمكن أن تتكون قارورة مربى من ما يصل إلى 60٪ من المُحليات. وتوصي منظمة الصحة العالمية بعدم تناول أكثر من 50 جرام من السكر يومياً، وهو ما يعادل أقل من زجاجة مشروب غازي تقريباً، علما أن كمية السكر تختلف من مشروب لآخر.

2. الأطعمة غير المتوازنة المليئة بالدهون

يسأل الناس أنفسهم كيف يمكن أن تكون وجبة الهامبرغر والبطاطس المقلية سيئة للغاية لصحتهم إذا كانت تحتوي بشكل رئيسي على اللحم والخبز؛ وكذلك الهوت دوغ، الذي لا يعدو كونة أصبع نقانق مع خبز، أليس كذلك؟ ولكن وفقاً لأحد خبراء التغذية، فجوهر المشكلة بالأساس، هو البحث عن التوازن. على سبيل المثال، وجبة البرغر والبطاطس المعتادة، عالية جداً من حيث نسبة الدهون. وكما هو ملوم للجميع، تساعد الخضروات على الهضم الجيد بفضل توفرها على نسب عالية من الفيتامينات ومضادات الأكسدة. وبالمقابل، نجد أن الوجبات السريعة كالبرغر والبطاطس أو النقانق، بالكاد تحتوي على ما يكفي من الخضار لموازنة المحتوى الدهني.

3. الدهون المتحوّلة

يشار إلى الدهون المتحولة بأصبع الاتهام، كأحد الأسباب الرئيسية لتشكل الدهون النشطة. وغالباً ما يحتوي البسكويت والكعك على جرعات عالية من شراب الذرة عالي الفركتوز، بالإضافة إلى الدهون المتحولة. كما أن هناك العديد من الأطعمة الشائعة الأخرى التي تحتوي على نسب عالية من هذه الدهون، مثل شراب القيقب الصناعي والبيتزا المجمدة ومنتجات العجين المجمد وكريمة القهوة والسمن النباتي وغيرها.

4. الكربوهيدرات المكررة

يعد الأرز الأبيض أحد أكثر مصادر الكربوهيدرات المكررة شيوعاً إلى جانب المعكرونة والخبز الأبيض. وترتبط الكربوهيدرات المكررة بزيادة الدهون الحشوية حسبما تقول هذه الدراسة. ويمكن أن يساعدك التحول إلى استهلاك الأرز البني أو المعجنات والخبز المصنوعة من القمح الكامل في معالجة الكربوهيدرات بشكل أفضل، لأنها تحتوي على نسبة أكبر من الألياف.

5. السكر المكرر

إن مَثل رقائق الذرة المغلفة بالسكر كمثل قمة جبل جليدي. فرقائق الغرانولا بالشوكولاتة بل وحتى الغرانولا العادية بالفواكه المجففة - والتي غالباً ما يُعتقد أنها صحية- غنية جدًا بالسكريات والدهون المكررة، وتحتوي على نسبة ضئيلة جداً من الألياف، أو قد لا تحتوي على أية ألياف على الإطلاق. ويرتبط تناول نسبة عالية من السكر بتكون الدهون الحشوية كما هو معلوم. وبما أن حبوب الإفطار، على سبيل المثال، تنتمي إلى مجموعة الكربوهيدرات المكررة أيضاً، فعليك توقع النتائج نفسها التي تحدث بسبب تناول الأرز الأبيض، إذا تم استهلاكها يومياً وبكميات كبيرة. البديل الجيد في هذه الحالة، هو الشوفان الخالي من السكر الذي يحتوي على المزيد من الألياف والقليل من السكر المضاف ، إن لم يكن خالياً من السكر تماماً.

مكافأة: هل جسدك على شكل الكمثرى أو شكل التفاحة؟

على الرغم من أن النظام الغذائي له تأثير كبير على أجسامنا، فكيفية تخزين الدهون في الواقع تعتمد على الجينات الوراثية أيضاً. يجب أن تأخذ في الاعتبار عدة عوامل لتجنب تخزين الدهون الحشوية؛ حيث يؤدي اتباع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية مثلاً، إلى زيادة تخزين الدهون. وإذا كنت لا تحرق كمية كافية من تلك الدهون المتراكمة، فقد تبدأ في الاختباء تحت أديمك. ومع الوقت، يمكن أن تنضغط هذه الدهون لتجعل جسمك يتخذ شكلاً يسميه البعض “جسم الكمثرى”.

على الجانب الآخر، يمكن رؤية بعض الدهون الحشوية وقياسها ولكن لا يتم ضغطها لأنها تنتشر حول الأعضاء الداخلية بجانب عضلة البطن. وهذا ما يؤدي إلى بطن مستديرة شكلها شكل تفاحة. ومن المثير للاهتمام أن الرجال أكثر عرضة من النساء، قبل انقطاع الطمث، لتراكم الدهون الحشوية.

هل تعرف أي مكونات محددة في الأطعمة تزيد من احتمال تخزين الدهون الحشوية دون أن ندرك ذلك؟ أخبرنا بذلك في قسم التعليقات أدناه ودعنا نفكر معاً في بعض البدائل الأخرى الآمنة!