الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

6 أطعمة تجنبوها قبل العاشرة صباحاً للحفاظ على قوامكم ولياقتكم

غالباً ما يكون العلم والفطور متناقضين. من جهة، جعلت الصناعات الغذائية من وجبة الفطور أهم وجبة في اليوم، رغم ثبوت حقيقة عدم وجود أي مخاطر أو آثار سلبية لتفويتها. ومن جهة أخرى، يساعد الإفطار اللذيذ على تحسين مزاجك ووقايتك من الاكتئاب. يبدو أن السر يكمن حصرياً في معرفة ما يجب عليك أكله، وما يجب عليك تجنبه على الفطور.

أخذنا في الجانب المشرق الملاحظة السابقة بالحسبان، وبحثنا عن أهم الأطعمة الواجب تجنبها قبل العاشرة صباحاً للحفاظ على صحتك وقوامك، مع ذكر الأسباب التي تفسر ذلك بطبيعة الحال.

1. الخبز المحمص بالزبدة

على عكس ما يعتقده معظم الناس، من غير الضروري أن يكون الفطور وجبة خالية من الدهون. يكمن السر في العثور على نوع الدهون المناسب تناوله في الصباح. وتحتوي الزبدة على دهون تساعدك على امتصاص الفيتامينات، ولكنها تحتوي على الكثير من الدهون المشبعة التي قد تسبب التلف للقلب وزيادة الوزن.

البديل: ضع زبدة الفول السوداني على الخبز المحمص. إذ تفيد هذه الدراسة أن الفول السوداني وزبدة الفول السوداني النقية يمكنهما تقليل الشعور بالجوع خلال النهار، لأنهما يزيدان من إنتاج الببتيد YY، وهو هرمون ينظم الجوع ويقلل الشهية.

2. حبوب الفطور

إن حبوب الفطور موضع خلاف قديم. على الرغم من أنها عمليّة جداً، إلا أن الأنواع الشائعة منها تحتوي على كمية كبيرة من السكر يمكنها التحول لاحقاً إلى دهون تتراكم في البطن. وتظهر هذه الدراسة أيضاً ارتباط تلك الرقائق الصغيرة المقرمشة بارتفاع استهلاك السعرات الحرارية، وذلك لأن الناس يميلون إلى تناول كمية أقل من الحبوب عندما تكون الرقائق أكبر.

البديل: تناول الشوفان المنزلي الخالي من السكر، والذي يحتوي على كمية صحية من الألياف. ويمكن أن يساعدك تقليل كمية السكر في الصباح على تجنب الشعور بالتعب في منتصف اليوم. وإذا كنت تتناول رقائق مغلفة بالسكر، فحاول شراء الأنواع التي تكون حبوبها أكبر حجماً.

3. فطائر البان كيك والوافل

رغم سهولة أخذها معك عندما تكون مستعجلاً، إلا أن معظم أنواع البان كيك والوافل والكوكيز المجمدة تحتوي على كربوهيدرات مكررة. وبحسب نظامك الغذائي، فالكربوهيدرات ليست سيئة بالضرورة، ولكن بإمكان المكررة منها أن تزيد شعورك بالجوع خلال النهار. كما أنها لا تحتوي على الألياف مطلقاً، أو في بعض الأحيان بنسب ضئيلة جداً، مقارنة بـالدهون المتحولة الضارة بصحتك التي تشكل النسبة الكبرى من مكوناتها.

البديل: اصنعها في المنزل بالدقيق الكامل، أو تأكد من القيمة الغذائية للبان كيك الغني بالألياف. يمكنك أيضاً استبدالها ببعض الخبز المحمص المحضّر من دقيق القمح الكامل.

4. زبادي قليل الدسم

أصبح الزبادي منزوع الدسم بديلاً متاحاً على نطاق واسع لوجبة الفطور. لكنه لسوء الحظ، كثيراً ما تضاف إليه السكريات لإضفاء النكهة ويحتوي على نسبة ضئيلة من البروتينات. كما أن عدداً من الدراسات أظهرت أن الزبادي كامل الدسم يساعد في الواقع على إنقاص الوزن. كما يمكن أن يساعدك استهلاك البروتينات في الصباح على تقليل شعورك بالجوع خلال اليوم، والزبادي كامل الدسم يحتوي عليه بوفرة.

البديل: اختر الزبادي كامل الدسم والخالي من السكريات.

5. عصير الفواكه

تحتوي معظم عصائر الفواكه على الكثير من السكريات، تماماً مثل الصودا وفقاً لـهذه الدراسة. كما أنها لا تحتوي على أية ألياف تقريباً، ومن المثير أن هذا ليس سبب كونها بديلاً سيئاً للفطور. وإنما يكمن السبب الرئيسي لذلك، في أن عدم اضطرارك للمضغ عند شرب العصير يمكن أن يقلل شعورك بالشبع، ولذلك يفضل أن تبدأ يومك بالمضغ، والأفضل أن تمضغ الفاكهة.

البديل: تناول الفاكهة بانتظام. هذه طريقة رائعة لتنشيط الجهاز الهضمي في الصباح، وتجهيزه لتناول سعرات حرارية أعلى في الوجبات اللاحقة.

6. حمية فودماب (FODMAPs)

يحتوي التفاح والثوم والكمثرى والفاصوليا والخوخ على أشكال من السكريات الأحادية والثنائية والمتعددة، أو ما يسمى فودماب. وعادة ما يتجنب الناس هذه الكربوهيدرات لصعوبة هضمها، فهي تتخمر في المعدة والأمعاء، وتتسبب بالشعور بالانتفاخ. وينصح بألا تتجنب تلك الأطعمة بالمرة، بل يجب أن تتناولها بانتظام لكن في وقت لاحق من الصباح، عندما يكون جهازك الهضمي أكثر نشاطاً وقدرة على استقبالها.

البديل: تناول كميات صغيرة من هذه الأطعمة مع كمية صحية من الدهون والبروتينات لمساعدتك على هضمها.

ماذا تتناول في العادة على الفطور؟ هل تعتقد أن الفطور يساعدك في الحفاظ على لياقتك وقوامك أم أنك ترغب في تغيير عاداتك؟ أخبرنا بذلك في التعليقات ولا تنس أن تشاركنا نصائحك!

شارك هذا المقال