الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

9 أشياء يفترض الامتناع عن فعلها قبل زيارة الطبيب

تفيد إحدى الدراسات أن أكثر من 30٪ من أخطاء التشخيص قد أدت إلى إصابات خطيرة أو الوفاة حتى، والسبب يعود إلى أخطاء يرتكبها المرضى عن غير قصد. لذا عندما تقرر الذهاب إلى الطبيب، من المهم جداً تذكر أن جودة الفحوصات لا تعتمد على المتخصصين فحسب، بل عليك أنت أيضاً.

جمعنا في الجانب المشرق قائمة للنصائح التي من شأنها مساعدتك على تجنب أخطاء التشخيص والحفاظ على صحتك.

1. امتنعي عن جلسات المناكير أو الباديكير قبل زيارة طبيب الجلدية

يعالج أطباء الأمراض الجلدية أكثر من 3000 مرض. أثناء التشخيص الكامل، لا يعزم الطبيب على فحص الجلد فقط، بل أظافركِ أيضاً. ففي النهاية، تتطور العديد من الالتهابات الفطرية في تلك المنطقة. من المهم جداً بالنسبة للطبيب رؤية الحالة الطبيعية لأظافركِ. زيادة على ذلك، قد تشير التغيرات التي تطرأ على الأظافر إلى أمراض تصيب الأعضاء الأخرى، لذا حاولي الاهتمام بهذه النقطة قدر الإمكان.

2. لا تترك نفسك تعطش كثيراً قبل اختبار تحليل البول

يتكون بول الإنسان من 99٪ من المياه و1٪ من الحامض والأمونيا والهرمونات وخلايا الدم الميتة والبروتين وغيرها من المواد التي تستعمل في الفحوصات. كما فهمت مسبقاً، التركيز ضئيل جداً. لذا إن أعطيت 100 مل من البول، لن يكون سوى 1 مل تقريباً منه مناسباً للتحاليل. اشرب المزيد من الماء قبل بضع ساعات من الاختبار للحرص على إنتاج ما يكفي من البول.

3. لا تستعملي مزيل العرق قبل فحص الثدي بالأشعة

يرجع حظر استعمال مزيل العرق قبل التصوير الشعاعي للثدي إلى مكوناته بما أنه يحتوي على مواد معدنية صغيرة. أثناء هذه العملية، من السهل الخلط بين هذه المعادن والتكلّس، الذي يعتبر علامة على نمو الخلايا السرطانية. لن تكون النتائج خاطئة فقط، بل ستشعرك بالتوتر الشديد.

4. لا تأكل الطعام الأحمر قبل اختبار منظار القولون

يمكن للطعام الأحمر الطبيعي أن يتلاعب بلون القولون والتأثير على نتائج الدراسة. من بين المنتجات التي يجب الامتناع عنها أسبوعاً واحداً على الأقل قبل إجراء اختبار منظار القولون هي الشمندر والتوت البري الأحمر، والحلويات الحمراء، وزينة الكعك الحمراء، وعرق السوس الأحمر والطماطم وصلصة الطماطم. ينبغي أن تتذكر أيضاً أن هذا لا يعني أن المنتجات بمختلف الألوان يمكن استهلاكها قبل زيارة الطبيب. في اليوم الذي يسبق الإجراء الطبي، ينبغي ألا تأكل سوى الطعام الشفاف والسائل.

5. لا تتناول وجبة مالحة قبل إجراء اختبار ضغط الدم

توصي جمعية القلب الأمريكية باستهلاك ما لا يزيد على 2300 ملغ من الملح في اليوم الواحد. من بين غيرها من التأثيرات الضارة، يساهم الملح في زيادة ضغط الدم.

لذلك، قبل الاختبار، ينبغي عدم أكل الوجبات السريعة والمكسرات والفاصوليا أو غيرها من المنتجات التي تحتوي على الكثير من الملح. وإلا، قد تكون النتائج خاطئة تماماً.

6. لا تتناول الأدوية قبل إجراء فحص الدم

قبل الاختبار ببضعة أيام، وإن كنت تود الحصول على نتائج دقيقة، ينبغي أن تمتنع عن تناول الأدوية حتى يتسنى لدمك الوقت اللازم لتصفية جسمك دون تدخل من أي تأثيرات خارجية.

أما بالنسبة لحبوب الدواء التي يصفها لك الطبيب للاستخدام اليومي، يطلب منك الأطباء عادة ألا تتناولها في الصباح قبل إجراء فحص الدم ويمكنك أخذها بعد الاختبار مباشرة. ولكن في جميع الأحوال، من الأفضل مناقشة هذه المشكلة مسبقاً مع اخصائي.

7. لا تغير جدولك اليومي

أجسامنا جهاز مستقر وثابت، تستغرق قدراً معيناً من الوقت للتأقلم مع الحميات الجديدة. فمثلاً، يستعمل المسافرون القاعدة المتعارف عليها عالمياً، التي تنص على أن السفر على منطقة زمنية واحدة سيتطلب حوالي يومين من التعافي. تبين أنك عندما تخلد إلى النوم بعد ساعة من الوقت المعتاد، يعاني جسمك سلفاً من الكثير من الإجهاد، الذي يؤثر على حالتك الصحية بشكل عام ومختلف المؤشرات الجسدية.

ينطبق الشيء نفسه على العمليات الطبيعية الأخرى مثل التغذية واستهلاك الماء ومستويات التوتر.

8. لا تستعملي الكريمات أو مراهم الترطيب أو السدادات القطنية قبل إجراء اختبار مسحة عنق الرحم

فحص عنق الرحم هو من أهم الاختبارات لتحديد سلامة الأعضاء الأنثوية. يوصي الأطباء بالقيام بذلك كل 3 سنوات. بما أن الدراسة تشمل منطقة حساسة للغاية وتصاب بسهولة بالتهابات جراء العوامل الخارجية، يجب أن تتذكري القواعد التالية:

— تأكدي أنكِ لستِ في فترة الحيض، ولم تضعي السدادات القطنية قبل 48 ساعة من اختبار عنق الرحم.

— لا تضعي كريمات أو مراهم الترطيب قبل 48 ساعة من اختبار عنق الرحم.

— لا تقومي بدش مهبلي قبل 72 ساعة من الاختبار.

9. لا تتصفح الإنترنت قبل زيارة طبيب العيون

يمكن أن يشير إجهاد العين المستمر إلى مشاكل خطرة ويتطلب اهتماماً خاصاً. ولكن قد لا تحدث هذه الحالة سوى بشكل مؤقت نتيجة الاستعمال المكثف للأجهزة الإلكترونية. لعدة ساعات، حتى ترتاح العينين، يمكن أن يسوء بصرك أكثر مما هو عليه في الحقيقة.

إن ذهبت إلى طبيب العيون للحصول على شهادة طبية من أجل العمل أو مدرسة تعليم السياقة، ستحتاج لإظهار أفضل نتائجك. إليك قائمة من العوارض التي يمكن أن تساعدك في تحديد إجهاد العين. إن كنت تعاني من أحدها، يجب أن تؤجل زيارة الطبيب لفترة من الزمن حتى تحصل على نتائج أكثر دقة.

-شعور أنك لا تستطيع إبقاء عينيك مفتوحة

— الشعور بحروق أو حكة في العين

— نظر مشوش أو مزدوج

— الحساسية من الضوء

— الصداع

هل اضطررتم في أحد المرات إلى تأجيل زيارة إلى الطبيب بسبب التصرفات التحضيرية الخاطئة؟ شاركونا نصائحكم بشأن ما لا يستحسن فعله قبل الذهاب إلى الطبيب.

مصدر صورة المعاينة shutterstock.com