الجانب المُشرق
جديدرائج
أفكار
إبداعات
عجائب

5 فوائد مذهلة يمكن أن يجلبها الاستحمام البارد لبشرتك

اعتدنا على التفكير في أن الاستحمام البارد يمكن أن يمنحنا دفعة من الطاقة ويساعدنا في الاستيقاظ صباحاً. ولكن الاستحمام بالماء البارد له عدد من الفوائد الجمالية أيضاً. حيث يعتبر الوقوف تحت دش بارد أو فاتر لفترات قصيرة بمثابة جلسة تجميلية سهلة، يمكن أن يكون لها تأثير لا يصدق على نضارة بشرتك.

لقد قمنا في الجانب المشرق ببعض الأبحاث لمعرفة كيف يمكن لبشرتك الاستفادة من الاستحمام البارد اليومي. وقد تبين لنا أنه كلما ازدادت برودة الماء كلما ساهم ذلك في معالجة بشرتك بطرق مفاجئة.

1. يمنح بشرتك إشراقة صحية

يساعد الاستحمام بالماء البارد على تنشيط الدورة الدموية. ويعني هذا بالنسبة لوجهك مظهراً جديداً ومشرقاً. والخبر السار هو أنك لست بحاجة إلى البقاء في البرد القارس لفترة طويلة لجعل بشرتك أكثر جمالاً، فالاستحمام بماء معتدل البرودة أو حتى فاتر يكفي لتغذيتها.

2. يمنع شيخوخة الجلد

إن التعود على أخذ حمام بارد يومياً يساعد على بقاء بشرتك أصغر سناً لفترة أطول. ينشط الماء البارد جهازك العصبي فيطلق جسمك هرمونات ومواد كيميائية على مستوى الدماغ تقاوم الإجهاد. علماً أن الإجهاد النفسي ـ حسبما تشير الدراسات ـ له تأثير مباشر على شيخوخة الجلد ويؤثر سلباً على العديد من أعضاء الجسم الأخرى.

3. يحمي من الأمراض الجلدية المرتبطة بالتوتر

يرسل الاستحمام بالماء البارد كمية هائلة من النبضات الكهربائية إلى الدماغ ويحفزه على إطلاق “هرمونات السعادة” أو الإندورفين. وعندما يفرز الجسم هذه المواد الكيميائية، تنخفض مستويات التوتر لديك، فتكونين أقل عرضة للمعاناة من عدد من المشاكل الجلدية، مثل حب الشباب والصدفية والتهاب الجلد.

4. يغلق مسام الجلد

بينما يعمل الماء الساخن على إزالة بعض الزيوت الواقية التي تفرزها بشرتك، فإن الماء البارد سيقلل مؤقتاً من انفتاح المسام. كما أنه يساعد على إضفاء الحيوية على وجهك ويعزز إشراق بشرتك. ولأن الماء البارد يمكن أن يسبب انضغاط الأوعية الدموية، فقد يبدو الوجه أقل انتفاخاً واحمراراً.

5. يخفف أعراض بعض الأمراض الجلدية

في حين يمكن أن يؤدي الاستحمام بالماء الساخن إلى التهاب الجلد، مما يسبب الاحمرار والحكة وحتى التقشر، فإن الماء البارد يفعل العكس تماماً. وبالنسبة لمن يعانين من الحكة الجلدية، سيساعدهن الاستحمام بالماء البارد على التغلب على هذا التحسس. وقد أظهرت دراسة أن تبريد الجلد عن طريق الاستحمام بالماء البارد، يعمل كذلك على تقليل الحكة الشديدة التي تسببها الصدفية.

هل تستحمين عادة بالماء الساخن أو البارد؟ وهل لاحظت كيف يؤثر كل منهما على بشرتك؟ حدثينا عن تجربتك في قسم التعليقات أدناه!

مصدر صورة المعاينة Shutterstock.com